تقرأ الآن
غرفة صغيرة تساع شخص واحد .. عن مُعلق كرة اليد خالد خيري

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
235   مشاهدة  

غرفة صغيرة تساع شخص واحد .. عن مُعلق كرة اليد خالد خيري

” اللي يشوط يشوط .. عندنا الاخطبوط” .. “يايا يايا كورتك دي حكاية” .. “سند ..يضرب عن عَمَد” .. “يا طيّار يا طيّار .. التألق مش اختيار”.. بهذه الإفيهات عرفه المشاهدين .. خالد خيري ، مذيع اليد الأشهر في مصر والعالم العربي، هذا الصوت المميز الذي قلما أن يوجد أمام مايكرفونات الإذاعة ، مسيرة طويلة من العمل بإذاعة كرة اليد استمرت لأكثر من عشرين عامًا ، تحتفي به الجماهير المصرية وتردد إفيهاته التي ذاع صيتها منذ قترة طويلة لكنها وصلت لأوجها في الفترة الحالية .

لكن ما نريد التحدث عنه ليست منطقة النجومية التي لا يحققها كثيرين في كرة اليد ، ولا نبرة الصوت المميزة ، ولا الشهرة التي حققها في الفترات الأخيرة .. ما نريد الحديث عنه هو درس إنساني عن كيف تحقق النجاح والشهرة من زاوية نسبة الشهرة منها ضعيفة لدرجة كبيرة ، حيث يمكنك الشهرة إذا كنت عامل غرف ملابس في عالم كرة القدم على أن تكون نجم النجوم في كرة اليد ، فهي – كما تعرفون- ليست اللعبة الشعبية الأولى على مستوى العالم .. أن تقرر العمل في غرفة صغيرة لا تساع غير فرد واحد ، ولم يجلس في الصالة الفخمة ،  أن تركب السبنسة بينما يركب الجميع المكوك وتصل أنت وهم في وقت واحد، درس كبير في أن تأخذ طريقًا غير ممهد للشهرة والنجومية وتفوز .

غرفة صغيرة تساع شخص واحد

كانت كرة القدم ولازالت مكانًا مزدحمًا بالنجوم، نجومية بداعي وغير داعي ، تأخذنا قصة المذيع خالد خيري لسؤال كبير يجب أن نسأله إلى أنفسنا بعد عشرة سنوات تقريبًا من السقوط الرياضي في كرة القدم في مصر وتألق منظومة كرة اليد من حيث النتائج من جانب ، ومن حيث النجومية والشهرة التي حققها بعضهم من جانب ، ومن حيث المجد الذي صنعه جيل اليد الحالي ، لذلك يجب أن نراجع أنفسنا في مسألة صناعة نجومية بعض لاعبي وعناصر كرة القدم ، في المقابل يجب أن تُفرد قماشة أكبر من النجومية .. على الأقل لابد من تأسيس منظومة إعلامية ولو صغيرة لكرة اليد المصرية ، برنامج تليفزيوني ثابت الموعد ، وبرنامج إذاعي ثابت ، لتناول أحداث كرة اليد ونجومه .. ذلك لأن هناك من يستحق أن تلقي عليه الضوء إعلاميًا بعيدًا عن العك الكروي الذي تقدمه منظومة كرة القدم ، من حيث الإدارات ، والنجوم ، والملاعب ، وكل ما يتعلق بالمظومة من قريب أو بعيد إلا من رحم ربي .. فليس من المعقول أن يكون لاعب كرة القدم غير مجتهدًا ، ولا منتميًا ، ولا يقدم صورة سلوكية جيدة ، وفي المقابل هناك قصص أسطورية للاعبي كرة اليد ، وفي النهاية يتم النفخ والتنجيم للاعب الكرة لمجرد أن يركلها بقدميه .. أنا لا أقول أن تتساوى اللعبة الشعبية الأولى بالثانية ، لكن على الأقل لابد من الاستفادة من درس خالد خيري ، وأن تأخذ منظومة اليد حقها الإعلامي بالأخص بعد هذه البطولة .

إقرأ أيضا
القيمة والقامة

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
4
أحزنني
0
أعجبني
3
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
3
Slider


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان