رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
276   مشاهدة  

فخ تحت الوصاية .. كيف وضعت منى زكي فئران اللجان الإلكترونية في مأزق؟

منى زكي
  • كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



إنها المصيدة بلا شكّ .. قطعة الجبنة التركي التي التف حولها الفئران لدرجة أن نسوا السياج حولها فأغلقت عليهم أبوابها بعد أن دخلوا لافتراسها .. هذا تحديدًا ما صنعته حالة مسلسل “تحت الوصاية”..  منذ أن ظهر البوستر الترويجي للمسلسل، حيث منى زكي باللوك الجديد .. حجاب شعبي وحواجب ثخينة .. وتحرّك التريند تلقائيًا وتم ليّ ذراع الصورة للحديث عن الحجاب وكيف أن صناع المسلسل يدقّون على أوتار المؤامرة ضد المحجّبات، وأخذ التريند منحًا تصاعديًا حتى إن جميع الشرائح أصبحت تطنطن بتلك التحليلات التي اكتُشف أنها محض سراب مع أول دقيقة في الحلقة الأولى من المسلسل .. وهكذا ضرب عنتر لبلب الصفعة الأولى على قفاه.

 

وبينما بدأ مسلسل “تحت الوصاية”، حيث النصف الثاني من رمضان الذي شهد النصف الأول منه محاولة افتراس الكثير من الأعمال الدرامية وأبطال الدراما بواسطة اللجان الإلكترونية وقطعان الهاشتاجات والبوستات الدوّارة التي تُنشر عند ساعة صفر محددة على مجموعة صفحات وجروبات يمكنها أن تخلق رأي عام خلال ساعتين على الأكثر، وبينما بدأ المسلسل ضرب الصمت كل تلك اللجان، ونزل سهم الله على تلك الصفحات والجروبات وغيرها من كيانات متطفلة تتغذّى على تخريب الوعي وتلوين الحقائق بغير لونها.

هجوم اللجان الإلكترونية قبل عرض مسلسل تحت الوصاية
هجوم اللجان الإلكترونية قبل عرض مسلسل تحت الوصاية

ضرب الصمت اللجان الإلكترونية لعدة أسباب، أهمها أن مسلسل يبرز قوة الدراما المصرية وأن صناع الدراما المصرية مازالوا هم أصل المهنة وأصحاب أسرارها، هذا بالإضافة لأن موضوع الوصاية والذي يعالجه المسلسل موضوع إن لم يكن بالأهمية القصوى فهو ليس بالتفاهة التي تعتبر هي البيئة التي تنمو فيها اللجان الإلكترونية وتترعرع فيها ..  كما إن اللعبة في مسلسل كهذا خاسرة بالنسبة لمن هم وراء حملات الهجوم عن طريق اللجان الإلكترونية، ذلك لأن توجيه رأس المشاهد لمسلسل كهذا سواء كان رد فعله بالإيجاب أو بالسلب هي خسارة لمعسكر اللجان الإلكترونية وذلك لأن عزوف المشاهد عن متابعة تلك الأعمال هي أقصى ما يتمناه اللجان .. حيث لا ثغرة هنا للمرور، أنت هنا سيُفضح أمرك دون شكّ، حتى وإن استطعت خداع بعض المشاهدين لبعض الوقت لن تستطيع خداعهم الجميع طوال الوقت .. وسيتخلق الإشارة السلبية لعمل كهذا نتيجة عكسية فيما بعد وسيصبح المسلسل تريند فوق التريند وهذا ما لا يتمناه العقل المدبر للجان الإلكترونية التي هاجمت أمال الدراما المصرية لهذا الموسم الرمضاني في حملات نوعية ومتطورة من الهدم والتخريب.

 

وكانت منى زكي قد دخلت بإرادتها أو بعفويتها إلى حرب اللجان الإلكترونية عقب دورها في فيلم أصحاب ولا أعز، حيث تخلّت عن المنطقة الدافئة التي يراعي فيها شريحة كبيرة من الفنانين مسائل الجماهيرية وعدم الاشتباك مع القضايا الشائكة التي تخلق حزبًا معارضًا لما يقدمه الفنان بشكل تلقائي فور عرض العمل الفني الذي يتبنى وجهة نظر ما .. ولكن منى زكي بنضجها الفني والنسخة الجديدة منها استطاعت وضع اللجان الإكترونية في مأزق كبير .. مأزق سوف ينغلق على ما هو أضيق وستنتصر منى زكي في النهاية .

إقرأ أيضا
أكرم حسني

الكاتب

  • منى زكي محمد فهمي سلامة

    كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان