رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
34   مشاهدة  

فرج .. رواية رضوى عاشور الممتعة والمؤلمة

رواية فرج
  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



رضوى عاشور كتابتها بسيطة لكن في نفس الآن ممتعة بها الكثير من التشبيهات التي تستوقفك، مناسبة لجميع الفئات وجميع الأعمار، لا تتدشق في ألفاظها فتصيب القارىء بالتعقيد، ولا تتبسط بشكل فيه ابتذال.

ومن الروايات التي ستعجبك إن كنت من معجبيها، رواية فرج التي ناقشت فيها الظروف السياسية  التي مرت بمصر حتى التسعينيات..

شخصية ندى

ندى منذ طفولتها شخصية عنيدة ذكية ومتمردة شديدة الحماس لهوايتها من قراءة وكتابة والاهتمام بالسياسة ، وتتعامل بشكل عقلاني في كل شيء عدا قصة تعلقها بأخويها.

بفترة المراهقة كان تمرد ندى ممزوجا ببعض الوقاحة، وتهدىء هذه الطباع عندما تصبح تحت وطأة مسؤولية الاهتمام بأخويها.

في رواية فرج نتعرف على ندى بأكثر من جانب، ومن أكثر العلاقات المعقدة بهذه الرواية علاقتها بأمها الفرنسية التي تتوتر أكثر من مرة وتتصالح معها نهائيا وهي على فراش الموت.

رغم قوة شخصية ندى لديها جانب يحنو على الآخرين، فهي التي تبحث عن صديقاتها وتخاف عليهم الانتحار، وهي التي خططت بمفاجأة أمها بعيد ميلادها، وهي التي وقفت في صف زوجة أبيها على الرغم من اختلاف طبائعهما وعدم تقبلها لها في البداية تماما.

شربت ندى الصرامة من أمها والحياة المنظمة والصراحة وعدم التلون، فأمها الفرنسية كانت تتبع أسلوب التربية الإيجابية قبل الوعي عنه وظهوره، وكانت في الأوقات الرائقة تصبر على أسئلة ندى، وتفهمها ما يدور حولها، وهنا لعبت البيئة التي تربت فيها دورا في تشكيا ثقافتها، فقد كانت ندرى تربية لأم مثقفة وأب يعشق الشعر على الرغم من أصوله الذكورية وطباعه الشرقية، إلا أنه أصاف لشخصيتها أيضا في تنمية حبها للشعر والأدب.

ندى أيضا شخصية عصامية وحتى لو أرقها دورها مع أخويها، فكانت تعشق هذا الدور وترى نفسها فيه، وكأن القدر وضعها في مكانها الصحيح ولو كان.

اقرأ أيضا…رضوى عاشور ومريد البرغوثي قصة حب أسطورية هزمت الموت

اللغة

كانت اللغة  في رواية فرج فصحى صرف حتى بالحوار وهذا متوقع من رضوى عاشور الأديبة المترجمة التي تعشق اللغة العربية الفصحى وتقدرها، ولكنها بسلاسة طعمت هذا اللغة بكلمات ما بين اللغة العربية والعامية مثل كلمة (لازم) 

تستخدم رضوى عاشور كلمات من كل لهجة مختلفة على حسب بيئة الشخصية فعلى سبيل المثال تستخدم كلمة نفسي مصدودة على لسان عمة ندى الفلاحة بما يليق مع لهجة الفلاحين

تأثرت رضوى عاشور بلغة القرآن والأحاديث، فتذكر مثلا وسط السطور تعبير “واخفض لهما جناح الظل من الرحمة” وتصف صديق ندى على لسانها كراوية الرواية بالأشعث الأغبر.

إقرأ أيضا
أبو نسب

السرد

من الأشياء الممتعة التفاصيل على لسان الراوي  العليم التي تنقل لنا مشاعرها (ندى)  وسلاسلة السرد، وكذلك  تفاصيل اختيار الألفاظ مثل ما وصفت أبيها وقالت عنه “حمدية وزوجها” في نقل شعور ندى في فترة مراهقتها بالغضب بعد زواج ابيها من حمدية وشعورها بالسخط لانه لم يقدر صبر أنها على غيابه بالسجن خمس سنوات وتزوج شخصية عكس ما كانت عليه امها من شخصية راقية مرتبة ومثقفة وكأنه تحول أو لبسه عفريت من الجن. 

 حتى تشبيهات رضوى عاشور في فرج مختلفة،فتتقول مثلا كانا يبتلعان السنوات تماما كما يقبلان على وجبة شهية أعددتها لهما.

رواية فرج ممتعة ومؤلمة في نفس الآن ولكن تستحق القراءة. 

الكاتب

  • فرج إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان