رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
397   مشاهدة  

فهد فتح الله.. حبيبي الأسمراني

فهد


هل جربت مرة أن تسمع أغاني أحمد منيب وتحب أرض النوبة وشعبها بسبب إحدي أغانيه ،هل سمعت أغنية يا بلح ابريم والتي قيلت في حب المناضل النوبي زكي مراد، هل تحب محمد منير .. إن كانت الإجابة بنعم فإنك علي الفور ستحب فهد فتح الله.

يهوي صوت السواقي لما تملا البلد زي عيال البلد تلك الطيبة التي حباها سبحانه لأصحاب البشرة السمراء لا تنضب أبداً من عينيك يا صديقي العزيز، تلك الإبتسامة الصافية التي تزين جبهتك دائماً إنما هي من نعم الله عليك، عرفت بشراً قدر ما عرفت ولم أري شخصاً روحه مرتسمه علي وجهه بالكامل مثلك يا صديقي. يا سمار وعمار الصحرا البور شباك الهوا داير ما يدور حواليك واتاريك دوبت وطبيت.. بس احلويت اوي يا سمارة لما اسمريت ، فهد فتح الله هو كان رئيس البوفيه في موقعنا العزيز المولد وإن كانت أيام المولد انتهت فلا يمكن أن ننسي هذا الرجل ونحن نعرف أنفسنا إلي الناس (نحن اهل الميزان) بل وجعلناه في مقدمة الصف قبل كاتب المقال وقبل حتي رئيس التحرير، الميزان مايل في غيابك يا اسمراني.

فهد كان عنصراً مشعاً للطاقة في المكان ، حمي لا تهدأ من العمل والعطاء، لم يعط فرصة لأحد يكرهه بل أحبه الجميع بابتسامته بروحه الجميلة بتفانيه في العمل، والله أحلي فنجان قهوة شربته في حياتي كان من عمل يديه.

توقعت له دائما النجاح والتفوق في كل شئ فهو يدرس في الجامعة المفتوحة بجانب عمله ولاعب كرة قدم عظيم ووعدته إنني سيأتي اليوم الذي يحلم أقرانه بمجرد السلام وإلقاء التحية عليه.

وهذا أول مقال في سلسلة أهل الميزان لنعرف الناس من نحن نحن أشخاص أحببنا الحياة ما استطعنا إليها سبيلا وكان يجب أن يعرف الناس فهد فتح الله ذلك الشاب العشريني الأسمر المتفاني في عمله المحب للناس صاحب الابتسامة الرائعة وانتظرونا أيام شهر رمضان سنظهر لكم تباعاً ونرجو أن نلقي قبولكم وحبكم كما نحبكم.

إقرأ أيضا
البهرة

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان