تقرأ الآن
في بريطانيا شاب متطرف يعاقب بتكليفه بقراءة روايات جاين أوستن وتشارلز ديكنز

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
31   مشاهدة  

في بريطانيا شاب متطرف يعاقب بتكليفه بقراءة روايات جاين أوستن وتشارلز ديكنز

بريطانيا

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.


كان بن جون يبلغ من العمر 20 عامًا عندما اعتقل لانتهاكه قانون الإرهاب في بريطانيا في عام 2020. ومع وجود ما يقرب من 70 ألف مستند متطرف ومستندات لكيفية صنع القنابل على حاسوبه. مما جعل جون يشكل تهديدًا. وأخيرا أدين الشهر الماضي – وحكم عليه بقراءة الأدب الإنجليزي.

قال القاضي تيموثي سبنسر في المحكمة: “هل قرأت ديكنز؟ أوستن؟ ابدأ بالكبرياء والتحامل وقصة مدينتين. والليلة الثانية عشر لشكسبير. فكر في هاردي. فكر في ترولوبي.”

وطبقًا لصحيفة الجارديان، فإن الجماعات المناهضة للفاشية معترضة على عقوبة جون ــ وهي الإفادة عن قراءته كل أربعة أشهر لمدة عامين. عرفت الشرطة جون لأول مرة تم 18 ونشر رسالة بعنوان “الجبهة الأبدية” حيث قال انه كان عضوًا في جماعة “لينكولن الفاشية” وهاجم المهاجرين والليبراليين.

وصف القاضي سبنسر سلوك جون بـ”حماقة فترة المراهقة”. في المحكمة، جعل جون يعد بالتوقف عن قراءة المواد المتطرفة وتقديم تقارير منتظمة عن ما تعلمه من نظام القراءة الجديد. “في 4 يناير ستخبرني بما قرأته وسأختبرك فيه. سأختبرك وإذا ظننت أنك تكذب علي فستعاني. أنا سأراقبك، بن جون، في كل خطوة. إذا خذلتني، أنت تعرف ما سيحدث.” هكذا قال القاضي.

على الرغم من أن جون تلقى عقوبة الحبس لمدة عامين مع وقف التنفيذ وسنة أخرى تحت المراقبة  إلا أن تاريخه المزعج دفع العديد من الناس يطالبون بفرض عقوبات أشد. وكان الحد الأقصى لعقوبة جرائمه 15 سنة. وبدلاً من ذلك ، يجب على جون تقديم تقارير شفوية عن الكتب والبقاء على اتصال بالشرطة ومراقبة نشاطه على الإنترنت.

وقال نيك لولز، الرئيس التنفيذي لمجموعة بريطانيا المناهضة للفاشية: “إن هذا القاضي يبعث برسالة مفادها أن المتطرفين اليمينيين العنيفين قد يعاملون معاملة متساهلة من جانب المحاكم”.

بعد كتابة رسالته المتطرفة في عام 2018، اعتقدت الشرطة البريطانية أن انضمام إلى برنامج هدفه حماية المراهقين من الأفكار المتطرفة من شأنه أن يساعد جون في تغيير وجهات نظره. وأعيد تقييم هذا الاستنتاج في أبريل 2019 عندما عثرت السلطات على 9 آلاف وثيقة متطرفة على حاسوبه. استمر جون في جمع تلك المستندات حتى وصلت ما يقارب 70 ألف مستند في وقت القبض عليه.

إقرأ أيضا
ألما دويتشر

على الرغم من الكم الهائل من المستندات غير القانونية التي تضمنت ما لا يقل عن سبعة أدلة عن بناء القنابل، حكم القاضي سبنسر بأن أعمال جون كانت على الأرجح حادثًا منفردًا.

ووفقا لما ذكره محامي جون هاري بنتلي، لم يكن هناك دليل على أن موكله كان يستعد للتخطيط لهجوم إرهابي. جادل بنتلي بأن جون كان رجلًا مشوشًا واعترف بأن حكم سبنسر سيساعده على النمو. وقال “إنه ليس بأي حال من الأحوال قضية خاسرة وقادر على أن يعيش حياة طبيعية مؤيدة للمجتمع”.

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان