تقرأ الآن
في حب ثلاثية أيمن بهجت قمر

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
890   مشاهدة  

في حب ثلاثية أيمن بهجت قمر

أيمن بهجت قمر

  • كاتب صحفي مهتم بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

  • كاتب صحفي مهتم بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات


في مشوار أيمن بهجت قمر الشعري العديد من الأغنيات الناجحة لأغلب مطربي مصر والوطن العربي، بالإضافة إلي أنه سيناريست كتب العديد من سيناريوهات الأفلام الشهيرة، تميز أسلوبه كشاعر في السلاسة المفرطة ومزج الألفاظ والأيفيهات بطريقة مبتكرة تنم عن صنايعي ماهر، وأن تخلى عن المضمون القوي قليلًا وغلبت عليه الصنعة، لكن في حياته ثلاثية غنائية تخلي فيها عن أسلوبه التقليدي في الكتابة وفجر طاقاته ووصل بها إلي ذروة تألقه الفني  وتشعر أنه كتبها  بروح السيناريست لا بروح الشاعر، فتلك الأغاني تصلح لأن يبنى عليها عمل درامي تمثيلي مكتمل.

سوف نتناول تلك الأعمال الغنائية التي أراها أهم ماكتب الشاعر أيمن بهجت قمر ، والحديث سيكون بأسبقية الصدور

دمعتين محمد فؤاد 

من الدارج أن تسمي الأغنية بأول كلمة فيها، لكن في تلك الأغنية تظهر دمعتين كأخر جملة تغني فيها، تقع تلك التحفة الفنية في ألبوم “حيران” الذي يعتبر أهم ألبومات محمد فؤاد في التسعينات.

من بداية تلك التحفة الفنية قرر أيمن بهجت قمر توريطنا في قصة بطلها من البداية، حيث يبدأ البطل محاولته الأخيرة لإنقاذ قصة حبه بسرد بديع جدًا دون إفراط في التفاصيل او الاضطرار لحشر لفظ خارج السياق

مع ظهور الحبيبة مارس قمر لعبة شك مع المستمع في شطر “شفت ايدك حضنه ايده شفت جوه عنيكى عيده شفت ناس متجمعين” وهي الجملة التي كررها فؤاد مرة أخرى ليظل المشهد في ذهن المستمع دون تفسير ، حتى يقطع هو الشك بأخر شطرات الأغنية “ناس تهني ناس تغني واللى رد عليكي مني دمعتين”.

قد تبدو القصة تقليدية جدًا تكررت كثيرًا لكنه تلاعب بالمستمع بسرد بديع جدًا خصوصا انه لم يصب الأغنية في قالب تقليدي من مذهب وكوبليهات.

لحن الأغنية رياض الهمشري الذي يحتاج مجلدات للحديث عن موسيقاه، لكن أهم ما ميزه فيها هو إدراكه لقيمة الكلمة وأهمية بروزتها في لحن يتماهى معها ويصعد ويهبط وينفعل ويهدأ معها، الدخول الهادئ جدًا الشجي بصولو عود عزفه بنفسه، ثم تحولاته اللحنية وتلويناته التي روت القصة بشكل جعل المستمع يسمع ويرى في نفس الوقت.

تمم التوزيع الموسيقي يحيى الموجي هذه الحالة العبقرية وأجاد في اختيار الاّلات التي تغلف هذا اللحن الشجي، ونحمد الله أنها الوحيدة في الألبوم التي فلتت من الموزع “أشرف عبده”.

البداية الذي فضل الموجي أن يرويها فؤاد بدون أي زخم هارموني حوله، صولو العود ثم الهارب الذي سلم الغناء لمحمد فؤاد ، ثم خط الوتريات العبقري جدًا الذي لم يظهر إلا عند إعادة المقدمة مرة أخرى.

من بداية شطر “خدت لك ” و الإيقاع الذي يصاحب الغناء مدعوم بزخم وتريات عبقري، حتى ظهور أجمل خط وتريات كتب في الأغنية بداية من “خدني شوقي” وجمل الوتريات التي تتصاعد بتصاعد الحالة حتى عندما أعاد الشطر مرة أخرى، بدأ الكمنجات في الانفعال وبثت حالة من التوتر والترقب، ثم القفلة العبقرية التي ظهر فيها الكورال أخيرًا بالأهات الممتزجة بالوتريات ثم صولو الكمنجة والذي تشعر بأنه دمع يتساقط بحزن هادئ يليق بالحدث.

ع البحر مصطفى قمر

رغم أن الأغنية تدور أحداثها في مكان واحد هو شاطئ البحر، إلا أنه كان هناك تنويع وتصاعد في أحداثها، كتب الأغنية بشكلها المعتاد من مذهب وكوبلهين، وبرع في كل جزء منها حيث لم تتكرر المشاهد، من وصف الشاطئ المزدحم بالناس في انتظار غروب الشمس، وأنه جزء من المشهد الذي رغم صخبه إلا أنه معتاد جدًا على كل الشواطئ.

بدأت ذروة الحدث في الكوبليه الأول بسبب اضطراب الموج وهياج البحر، الذي قذف أمامه صندوق بمجرد فتحه شاهد صورة لحبيبته التي افترقت عنه، ذكاء أيمن أنه لم يتورط في شرح أسباب الفراق وهل فراق أم موت، وهو ما سنراه في الكوبليه الأخير الذي سيحكي قصة البحر الذي شهد ميلاد قصة الحب وهو الذي تسبب في موت حبيبته غرقًا فيه، ويبدو أن البحر  كان يكفر عن خطيئته عندما أرسل إليه صورة حبيبته وبعض متعلقاتها في صندوق مغلق.

اللحن كان جيدًا من حسن دنيا بعدة جمل موسيقية صعدت وهبطت مع الحالة، لكن يبقى التوزيع هو البطل خلف الكلمات حيث بدأ ببيانو تزحف خلفه الوتريات كي تصعد وتهبط في تمهيد مبدئي لتلك القصة الحزينة وهي المقدمة التي ستتكرر كلزمة ثابتة للأغنية، مع الإيقاع الذي يتحول عدة مرات مع زخم وتريات قوي جدًا خرج به مدكور من فلك المقسوم التسعيني.

إقرأ أيضا
الصوفية والجهاد الأفغاني

مالي النهارده محمد محي 

قصة حب ضائعة أخري لبطل مهزوم يورطنا فيها أيمن بهجت قمر، ويقوده فيها حنينه لبيت محبوبته التي لم يعد يعلم عنها شئ.

مهد قمر جيدًا لحالة البطل الذي يتنابه شعورًا فجأة بالحنين لمحبوبته ويطاردها في كل الشوارع، مع عدة تساؤلات عن بطلته التي لا نعلم عنها شئ، هل مازالت تتذكره، هل أحبت من بعد، لنتورط مع حيرة البطل بين تلك التساؤلات وما بين حلمه البسيط جدًا أن يراها ويرحل في سكوت.

بنفس نسق كتابة أغنية “دمعتين” قرر ألا يصب الأغنية في قالب تقليدي بل ترك العنان لسرد الفكرة دون التقيد بأي قالب، تألق وليد سعد في لحن الأغنية خصوصًا في قفلات الجمل والتي كانت تعبيرية جدًا.

أهم ما في الأغنية هو توزيع أشرف محروس، من أول البيانو وحتى جملة الوتريات التي تسلم الغناء والتي لن تتكرر داخل الأغنية مرة أخرى، لزمة الأغنية لم تكن لزمة تقليدية فلم يقع في فخ استنساخها من جمل اللحن بل كانت عدة لزمات موسيقية في لزمة واحدة، وسط تألق العود والبيانو وخط الوتريات القوي والمبهر جدًا، ورغم تغليف اللحن بشكل مبهر إلا أن شخصية الموزع كانت طاغية ومسيطرة تمامًا على الأغنية.

 

الكاتب

  • كاتب صحفي مهتم بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
0
أعجبني
2
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان