تقرأ الآن
في كوريا الجنوبية مريضة واحد السبب في 60% من حالات الكورونا.. قصة الحالة 31

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
588   مشاهدة  

في كوريا الجنوبية مريضة واحد السبب في 60% من حالات الكورونا.. قصة الحالة 31

كوريا الجنوبية
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


يرى البعض أن مطالبة المواطنين بالتزام بيوتهم وإلغاء جميع التجمعات حتى وإن كانت دينية للحد من انتشار فيروس الكورونا هو تهويل للأمور لكن في الحقيقة أنها من أهم التدابير الاحترازية لمواجهة الفيروس ودرس مهم يجب أن نتعلمه من تجربة كوريا الجنوبية و”المريضة 31″.

تبدأ القصة بدخول فيروس كورونا إلى كوريا الجنوبية في 20 يناير عن طريق مسافرة صينية قادمة من ووهان إلى سيول لكن تداركت السلطات الكورية الأمر بسرعة رهيبة ووضعت هذه السيدة في الحجر الصحي فور وصولها إلى مطار اينشون وفي خلال شهر كانت عدد الحالات في كوريا الجنوبية هو 30 حالة فقط.

لكن سرعان ما تغيرت كوريا الجنوبية إلى أكثر البلاد إنتشارًا لفيروس كورونا خارج الصين  قبلما يتدهور الوضع في إيطاليا بسبب “المريضة 31”.

يوم 6 فبراير تعرضت “المريضة 31” لحادث مرور صغير في مدينة دايجو ودخلت مستشفى في نفس المدينة. في فترة بقائها في المستشفى ذهبت إلى الكنيسة مرتين؛ الأولى في يوم 9 فبراير والثانية يوم 16 فبراير.

ما بين هذان اليومان، نصحها الأطباء أن تقوم بالتحليل الخاص بفيروس كورونا يوم 15 فبراير بسبب ارتفاع حرارتها لكنها رفضت وذهبت لبوفيه غداء مفتوح مع إحدى أصدقاءها في فندق.

تنكر “المريضة 31” أن الأطباء نصحوها بأن تقوم بالتحاليل الخاصة بفيروس كورونا في ذلك اليوم.

ظهرت أعراض مرض “المريضة 31” وبدأت حالتها تسوء وتسوء مما أجبرها على التحليل يوم 17 فبراير وفي اليوم التالي أصبحت “المريضة 31” في كوريا الجنوبية. سريعًا ما بدأت السلطات الكورية محاولة العثور على جميع الأشخاص اللذين كانوا على إتصال بها ليفاجأوا أن “المريضة 31” سافرت إلى أماكن مزدحمة في كلًا من مدينتي دايجو وسيول.

نجح المركز الكوري لمكافحة الأمراض والوقاء في أن يحصل على هويات 9300 شخص ممِن مَن ذهبوا لنفس الكنيسة التي ذهب إليها “المريضة 31” و 1200 منهم اشتكوا من أعراض مرض شبيهة لأعراض الإنفلوانزا وبعض التحليل لجميع الأشخاص وتم رصد الأف من حالات فيروس كورونا بينهم.

حتى ال18 من مارس شكلت هذه الحالات 60% من إجمالي حالات فيروس كورونا في كوريا الجنوبية مما أدى إلى أن تطلق  الحكومة الكورية على  دايجو منطقة كارثة وكذلك جيونج سانج حيث يسكن الكثير من أفراد الكنيسة.

إقرأ أيضا
بوش الأب وجمال مبارك

حتى يومنا هذا لا يعرف أحد كيف تم نقل العدوى إلى “المريضة 31” فهي لم تسافر إلى بلد أخرى ولم تكن على تواصل مع أيًا من الحالات السابقة مما يؤكد أنه يمكنك حمل فيروس كورونا دون العلم ونقله لغيرك.

تحولت كوريا الجنوبية في أيام من أحدى أكثر البلاد احتوائًا للفيروس لأكثر البلاد إنتشارًا للفيروس خارج الصين بسبب رفض مريضة واحدة البقاء في بيتها والابتعاد عن التجمعات فمن فضلك لا تكون “مريضة 31” أخرى وتضع نفسك وأهلك وبلدك في كارثة وألزم بيتك للأيام القادمة.

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
2
أعجبني
4
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان