تقرأ الآن
قراءة تحليلية لـ كتاب الحق المبين في الرد على من تلاعب بالدين (15) أخطاء الصلابي بقصة ذي القرنين

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
199   مشاهدة  

قراءة تحليلية لـ كتاب الحق المبين في الرد على من تلاعب بالدين (15) أخطاء الصلابي بقصة ذي القرنين

الصلابي

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف


جاء ذكر التمكين في قصة ذي القرنين على يد علي الصلابي خلال كتاب تبصير المؤمنين بفقه النصر والتمكين في القرآن الكريم والذي خصص فصلاً كاملاً عنه.

أدلة التمكين في قصة ذي القرنين كما يراها الصلابي والرد عليها

غلاف كتاب الصلابي عن التمكين
غلاف كتاب الصلابي عن التمكين

وصف الله سبحانه ذي القرنين بالتمكين وكان قول الله تعالى «وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا، إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا» فاتخذ الصلابي من هذه الآية دليلاً على وجود التمكين في قصة ذي القرنين.

لكن ما أغفله الصلابي قوله تعالى في نفس الآية «وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا»، فهذه الآية تشير إلى أن ذي القرنين لم يطلب التملك ؛ بل آتاه الله من كل شيء سببًا أي هيأ له الأسباب والمصادر والمقومات والموارد حتى صارت له رحلة لمطلع الشمس إلى أقصى ما يمكن أن تصل له الجيوش والعتاد باتجاه المشرق.

وشرح الشيخ أسامة الأزهري معنى الرحلة في قصة ذي القرنين والتي أغفلها الصلابي قائلاً “الرحلة معناها خبراء بالبحار ورجال وجنود ومؤن وخرائط وخطوط تموين وتزود وقوة إدارة على مواجهة البحار تجعل البحارة يمتثلون ورحلة إلى المغرب ورحلة إلى مكان سماه الله بين السدين”.

ما مفهوم التمكين في قصة ذي القرنين ؟

آية التمكين في قصة ذي القرنين
آية التمكين في قصة ذي القرنين

يقول الشيخ أسامة الأزهري “جعل الله التمكين وصفا نهائيا لمجموع أنشطة ذي القرنين وليس من أنشطته نشاط محدد اسمه التمكين بل إن الرجل بذل نشاطًا تاريخيًا، وإداريًا ومجموع هذه الأنشطة يسمى التمكين فيقول الله تعالى:( فَأَتْبَعَ سَبَبًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا)، فهذا مبحث متعلق بأهل المغرب.

ثم قال تعالى (ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا، حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَّمْ نَجْعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتْرًا، كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا) فهذا أمر متعلق بأهل المشرق.

وقال تعالى (ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا، حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْمًا لّا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلا)، ثم تجوز الله وأجمل في أخبار رحلته إلى أقصى ما يمكن الوصول إلى من الأرض المعمورة تجاه الشرق

ثم وصف الله تعالى شيئا أطال فيه ((ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا، حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْمًا لّا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلا، قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا، مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا)

أي أن الخبرات العلمية والمعرفية عندهم منعدمة والإمكانات التى تحت يد ذي القرنين من المعرفة وأصول الصنعة أفضل وأمكن وغاية المطلوب هو (َمَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا) فمن أين يأتي ذي القرنين بقطع الحديد الكبيرة الضخمة عند قوم لا يكادون يفقهون قولا، فكان لابد من صنعة التعدين واستخراج المعادن من المناجم ومد طرق إنتاج من المناجم إلى أماكن التصنيع فهذه خبرة معرفية علمهم إياها مع قواده في صنعة التعدين.

وقوله تعالى (حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ) تدل على خبرة معمارية عند ذي القرنين حيث توضع لبنات البناء، بطريقة معينة حتى تملأ فراغًا معينًا بين هضبتين فكل هذا خبرة هندسية متراكمة.

ثم إنه (قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا) فهذه المناهج المعرفية التي لخص القول فيها بقوله (فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ) أي قوة عاملة للتنفيذ مع همة منكم في اكتساب هذه الخبرات.

ويختتم الأزهري الفصل بقوله “ولعل هذه هي الحكمة في خواتيم سورة الكهف وبعدها بصفحة في سورة مريم قال تعالى (يَا يَحْيَىٰ خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ) فهذا نمط آخر من القوة ليلفت نظرنا إلى تلخيص قوة المعرفة والابتكار مع قوة الإتقان في التنفيذ  ونتيجة هذه العلوم والمعارف هي التمكين .

 خلاصة مفهوم التمكين في الإسلام

إقرأ أيضا

الحضارة الإسلامية
الحضارة الإسلامية

مفهوم التمكين الوارد في القرآن الكريم يتخلص في كلمة واحدة ألا وهي : العمران أو الحضارة أو البناء أن تكون كل مؤسسات الوطن عاملة ومنتجة وأن يوجد بحث علمي ناجح, وإنتاج قوي وعمالة تزول معها البطالة وأن تقل معدلات الفقراء وألا يوجد مُشردون ولا أطفال شوارع  وأن توجد رفاهية وأن يكون هناك إنتاج ضخم يرجع على البحث العلمي بمزيد من الإتقان والتطويرء وأن يتم إكرام الإنسان والحفاظ على البيئة والموارد كل ذلك مع الإيمان ومنظومة القيم.

ويتبين من كل ما سبق أن استدلال الإخوان وغيرهم من التيارات بآيات التمكين على مقصودهم كان غير سديد ولا يجري على مسالك فهم القرآن والاستنباط منه» بل يلصق بالقرآن مجموعة أفهام متخبطة يجب التنبيه إلى وجه الخطأ فيها صيانة لمعاني القرآن من الانحراف بها إلى ما لا يقصده.

لا تنسى .. قراءة موقع الميزان لـ كتاب الحق المبين في الرد على من تلاعب بالدين

غلاف الكتاب
غلاف الكتاب

تناولنا على موقع الميزان قراءة تحليلية لـ كتاب الحق المبين في الرد على من تلاعب بالدين بالدين بهذه التقارير القراءة الأولى شرحًا للمقدمة، فيما كانت القراءة الثانية شرحًا للفصل الأول من الكتاب بينما كانت القراءة الثالثة عن الحاكمية وتفسير سيد قطب، فيما ستكون القراءة الرابعة حول مخالفة سيد قطب لتفاسير العلماء حول الحاكمية التي بنى عليها نظريته لتكفير المجتمعات الإسلامية من خلالها.

وتناولت القراءة الخامسة الحديث النبوي الذي ينطبق معناه على سيد قطب والمتعلق بمسألة حفظه للقرآن دون فهم معناه ، أما القراءة السادسة فعن قصة مناظرة بن عباس للخوارج والتي تعتبر أهم مناظرة فكرية في التراث الإسلامي، أما القراءة السادسة فكانت حول مناظرة بن عباس والخوارج بينما القراءة السابعة فهي ما يمكن استنتاجه من المناظرة، بينما تناولت القراءة الثامنة الجاهلية وتكفير المسلمين ، بينما تناولت القراءة التاسعة حول أن البلاد الإسلامية بلاد كفر، بينما تتناول القراءة العاشرة فكرة احتكار الوعد الإلهي، فيما تناولت القراءة الحادية عشر لمفهوم الجهاد ، أما القراءة الثانية عشر فكانت عن الفتوى الماردينية.

أما القراءة الثالثة عشر فكانت عن مفهوم التمكين بين الحقيقة والزيف ، فيما كانت القراءة الرابعة عشر حول تفنيد كذبة أن النبي يوسف طلب السلطة .

«يُتْبَع»

الكاتب

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان