تقرأ الآن
“قسوة قلب الوهابية مع أم النبي صلى الله عليه وسلم” لماذا يجردون اسمها من لقب السيدة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
906   مشاهدة  

“قسوة قلب الوهابية مع أم النبي صلى الله عليه وسلم” لماذا يجردون اسمها من لقب السيدة

أم النبي
  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال


قسوة في القلب يتسم بها دعاة الوهابية فيما يخص أم النبي صلى الله عليه وسلم ووالده وصلت إلى رفض قول السيدة آمنة على والدة الرسول صلى الله عليه وسلم ويجردون اسمها من اللقب.

هذيان بن عثيمين

بن عثيمين
بن عثيمين

سبب عجيب اعتمد عليه بن عثيمين لرفض كلمة السيدة ليس فقط في حق أم النبي وإنما في حق زوجاته حيث قال في مجموع فتاوى ورسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الثالث – باب المناهي اللفظية «إطلاق السيدة على المرأة والسيدات على النساء هذه الكلمة متلقاة فيما أظن من الغرب حيث يسمون كل امرأة سيدة وإن كانت من أوضع النساء، لأنهم يسودون النساء أي يجعلونهن سيدات مطلقًا، والحقيقة أن المرأة امرأة، وأن الرجل رجل، وتسمية المرأة بالسيدة على الإطلاق ليس بصحيح، نعم من كانت منهن سيدة لشرفها في دينها أو جاهها أو غير ذلك من الأمور المقصودة فلنا أن نسميها سيدة ، ولكن ليس مقتضى ذلك أننا نسمي كل امرأة سيدة».

هل يصح أن نقول السيدة آمنة على أم النبي ؟

قبر أم النبي
قبر أم النبي

شرعًا يجوز أن نقول السيدة آمنة بنت وهب على أم النبي صلى الله عليه وسلم لأن السيد في اللغة كما في كتاب لسان العرب يُطلق على الرب والمالك يُطلق أيضًا على الشريف والفاضل والكريم، والسيد أيضًا: الذي يفوق غيره في الخير؛ وبالنسبة للمرأة فيطلق عليها لعفتها وبالتالي فإن إطلاق لفظ السيدة على والدة النبي صلى الله عليه وآله وسلم بهذا المعنى لا مانع منه شرعًا، وموافق للواقع فهي سيدة في قومها بلا شك.

اقرأ أيضًا 
هل هناك أوحال في توحيد الله ؟ “مصطلحات لا زالت تثير الجدل حتى الآن”

في فتوى طويلة لدار الإفتاء حول مسألة أهل الفترة وصلتها بلقب السيدة آمنة قالت الدار «ولا يُقال: يُمنع إطلاق لفظ السيدة على أم النبي صلى الله عليه وآله وسلم -على قول من يقول بأنهما من أهل الفترة فهما ناجيان في الآخرة ولكن لا يعاملان معاملة أهل الإيمان في الدنيا أو على القول الآخر المخالف لجمهور علماء المسلمين بأنهما ليسا من أهل الإيمان أصلًا؛ لقوله صلى الله عليه وآله وسلم فيما أخرجه أحمد في مسنده والبخاري في الأدب المفرد، وأبو داود في “سننه” عن قتادة عن عبد الله بن بريدة رضي الله عنه: «لا تقولوا للمنافق سيِّدٌ؛ فإنه إن يك سيِّدًا فقد أسخطتم ربكم عز وجل».

دليل الوهابية حديث لا تقولوا للمنافق سيِّدٌ؛ فإنه إن يك سيِّدًا فقد أسخطتم ربكم عز وجل

حديث لا تقولوا للمنافق سيد
حديث لا تقولوا للمنافق سيد

الحديث المشار له مختلف في صحته؛ فإن كان بعض علماء الحديث قد صححه كالإمام النووي في الأذكار والحافظ العراقي في تخريج أحاديث الإحياء والإمام المنذري في الترغيب والترهيب، إلا أن بعضهم قد أعله بالانقطاع؛ لأنه لا يُعرف لقتادة سماعٌ من عبد الله بن بريدة، وذلك كما قال الإمام البخاري في التاريخ الكبير ونقله الإمام الترمذي في “سننه” عن بعض أهل العلم.

اقرأ أيضًا 
بعد انتقال النبي إلى الرفيق الأعلى “لماذا لا زال أمين الوحي جبريل يهبط للأرض”

كذلك فإن هذا الحديث معارض بفعل النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع غير المسلمين؛ فقد خاطب صلى الله عليه وآله وسلم ملوك فارس والروم في كتبه إليهم بقوله: عظيم، كعظيم الروم ونحو ذلك كما جاء في الصحيح؛ قال الإمام النووي في شرح صحيح مسلم «ولم يقل صلى الله عليه وآله وسلم إلى هرقل فقط بل أتى بنوع من الملاطفة فقال: عظيم الروم، أي: الذي يعظمونه ويقدمونه -أي: قومه-، وقد أمر الله تعالى بإلانة القول لمن يُدعَى إلى الإسلام، فقال تعالى: ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وقال تعالى: فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا وغير ذلك».

عملاً بكل هذا فإنه كما ذكرت دار الإفتاء لا شك أن إطلاق لقب السيدة على أم النبي صلى الله عليه وآله وسلم من باب أنها عظيمة في قومها وفي زمنها لا حرج فيه حينئذٍ؛ ومعلوم عند جميع المسلمين أن السيدة آمنة بنت وهب شريفة قرشية، وهي يومئذٍ سيدة في قومها ومن أفضلهم حسبًا، وأبوها وهب بن عبد مناف بن زهرة سيد بني زهرة.

أما الحجة التي تقول أن فعل النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع غير المسلمين من الملوك إنما كان لمصلحة تأليف قلوبهم وترغيبهم للدخول في الإسلام أما ما نحن فيه فهذا غير حاصل، وهذا غير صحيح؛ لأن في تعظيم أم النبي صلى الله عليه وآله وسلم بإطلاق لفظ السيدة عليها مراعاة لجناب النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وتأليف لقلوب جماهير المسلمين الذين يرون أن الوالدين من أهل الإيمان أو من الناجين.

الكاتب

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان