تقرأ الآن
كارلوس كايزر .. أحسن من لعب كرة قدم بدون أن يلعب كرة قدم

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
193   مشاهدة  

كارلوس كايزر .. أحسن من لعب كرة قدم بدون أن يلعب كرة قدم

كرة قدم
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


أن يصبح الشخص لاعب كرة قدم محترف هو أمر صعب وأن يلعب في أكبر نوادي كرة القدم في بلده أصعب وأصعب وأن يحترف خارج بلده أصعب وأصعب وأصعب لكن ماذا إن قلت لك أن هناك شخصًا ما فعل كل ذلك بدون لمس كرة قدم واحدة؟ هذه هي قصة البرازيلي كارلوس كايزر.

ولد كارلوس كايزر في عام 1963 وكان اسمه الحقيقي هو كارلوس إنريكي رابوسو، كأي طفل برازيلي أراد كارلوس أن يصبح لاعب كرة قدم مشهور وبالفعل بدأ لعب كرة القدم في أكاديميتي الشباب في نادي بوتافوجو ونادي فلامينجو. لكن للأسف لم يكن كارلوس لاعبًا ماهرًا.

بمعجزة ما عام 1979 كان مندوبي نادي بويبلا المكسيكي يشاهدون التدريب وأعجبوا بكارلوس وفي سن السادسة عشر ترك كارلوس البرازيل ليلعب كرة القدم في المكسيك، إلا أن هذه لم يستمر كثيرًا فبعد مباراة واحدة قرر نادي بويبلا الاستغناء عنه.

عندما عاد كارلوس إلى البرازيل كان يعرف أن لم يكن لديه المهارات اللازمة ليصبح لاعب محترف لكنه أراد الاستمتاع بحياة لاعب كرة القدم لذلك وضع خطة غير تقليدية. فقد أنشأ كارلوس علاقات صداقة مع العديد من لاعبين أفضل النوادي البرازيلية ليرشحوه لمديرين نواديهم. كما أنه شكل روابط وثيقة مع الصحفيين الرياضيين الذين يكتبوا مقالات عن “قدراته” و”إنجازاته”. أحد هذه المقالات كان عن الوقت الرائع الذي حصل عليه مع نادي بويبلا وأنه دُعي إلى أن يصبح مواطنًا مكسيكيًا ليلعب لصالح الفريق الوطني.

في 1981، رجع كارلوس إلى نادييه بوتافوجو لكنه لم يلعب مباراة واحدة، فور عودته إلى النادي طلب من الجهاز الفني أن يمنحه الوقت ليستعيد لياقته وبهذه الطريقة كانت تمارين كارلوس الأولى كلها تمارين بدنية فقط، عندما حان الوقت لكارلوس لمشاركة فريقه في التمارين الجماعية كان دائمًا ما يدعي الإصابة وفي وقتها كان من الصعب تحديد إذا كان اللاعب يقول الحقيقة أم لا.

خدعة ثانية أساسية كان كارلوس يقوم بها هي أنه كان دائمًا يتلقى اتصالات وهمية يمثل فيها أنه يتحدث مع نوادي أجنبية عن عروض مما يجعل ناديه يحس أنه مطلوب ويصبر عليه وعلى إصاباته،  وفي 1984 ترك كارلوس نادي بوتافوجو وذهب إلى نادي فلامينجو وأعاد نفس السيناريو بالضبط.

في 1987 ترك كارلوس البرازيل مرة ثانية ذاهبًا لفرنسا هذه المرة ليلعب في نادي أجاكسيو، لكن في نادي أجاكسيو كان الوضع مختلف فعندما قدمه النادي إلى الجماهير كانوا يريدون أن يقيموا حصة تدريبية لإبراز مواهبه وكاد كارلوس أن يكشف.

لكن كارلوس كان دائمًا لديه خطة ففي تلك الحصة التدريبية بدأ كارلوس بركل جميع الكرات إلى الجمهور مع تقبيل شعار النادي، كالعادة لم يلعب كارلوس مع الفريق وعاد إلى البرازيل العام التالي.

لكن القصة التي روتها الصحف كانت قصة أخرى حيث قالوا أن كارلوس كان هداف الفريق وأن لعب هناك لمدة 8 مواسم. في هذا الوقت الذي كان كارلوس يلعب مع نادي برازيلي يدعو بانجو وكان يستخدم نفس الحيل، لكن في مرة أمر رئيس النادي أن يلعب كارلوس في مباراة وبالفعل لعب كارلوس كبديل لكنه لم يلعب بالمعنى الحرفي.

فريق بانجو كان خاسرا والجماهير كانت غاضبة وكارلوس استغل ذلك، وفور نزوله للملعب افتعل عراك مع الجماهير مما جعل حكم المباراة يقوم بطرده قبل أن يلمس كرة، عندما سأل رئيس النادي كارلوس عما فعله قال كارلوس أن السبب الوحيد الذي جعله يفعل ذلك هو أن الجماهير كانت تسب رئيس النادي وهو لم يتحمل ذلك مما جعل رئيس النادي يمد عقد كارلوس لـ6 أشهر إضافية.

إقرأ أيضا
فاطمة زكي الحلواني واللواء غبارة

استمر مشوار كارلوس الكروي حتى عام 1990 عندما اعتزل هو في سلام، لم يكتشف أحد ما فعله كارلوس حتى 2011 وحتى في ذلك الوقت استغل كارلوس هذا وبدأ بتوقيع عقود أفلام وكتب عن قصة حياته.

هذه هي قصة كارلوس كايزر إلا أن هناك تفصيلة مهمة يجب أن نتذكرها وهي أن كل ما نعرفه عن هذه القصة خرج من فم كارلوس وشخصيًا لا أستطيع تصديقه 100% بل أن هناك دلائل تنفي بعض الأحداث.

أحد أصدقاء كارلوس الذي لعب في أجاكسيو في 1987 قال أن كارلوس لم يلعب للنادي قط كما أن قصته عن تلك المباراة التي كان على وشك أن يلعبها في بانجو لا تتماشى مع تقارير الصحف عنها، إذا كان كارلوس يقول قصة مزيفة فهذا لا يغير الكثير ففي الحالتين هو من أكبر النصابين الذي ممكن أن تراهم لكن من يخدع؟ الأندية البرازيلية أم نحن؟

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان