رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
7٬229   مشاهدة  

كلب فلوس

كلب
  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


Share

يضحكني للغاية أن يقول احدهم عن لاعب كرة أمضى ٢٠ عاما في احتراف اللعبة أنه يرغب في تأمين مستقبله، خاصة إن لعب هذا اللاعب لأحد أندية القمة، حيث يبلغ راتبه الشهري رواتب ما يزيد عن ٥٠ موظف حكومي، هذا بغض النظر عن مقدم العقد السنوي ومكافآت الفوز والبطولات السنوية.

يجمع أحدهم الملايين طيلة ٢٠ عاما ثم يخبر الجمهور في عقده الأخير بعدما تخطى الخامسة والثلاثين أنه يرغب في تأمين مستقبله وكأن كل ما مضى كان لتأمين مستقبل أولاده وأحفاده.

في عام ٢٠١٤ منذ سنوات ست رفض أحمد فتحي تجديد تعاقده وهو في الثلاثين من عمره ورحل إلى قطر لنادي أم صلال مقابل مليون دولار للموسم الواحد، حصل على الموسم الأول وعاد باكيا للقاهرة بعدما لعب قبلها للأهلي مقابل نصف مليون ليجمع في ٦ أعوام ٣ مليون جنيه اذا اتممنا اضافته لسعر المليون دولار في ٢٠١٤ نجد ثروة أحمد فتحي وقد وصلت إلى ١١ مليون جنيه كلها عبارة عن مقدمات عقود بلا رواتب شهرية أو مكافأت.

ثم يعود فتحي مرة أخرى في ٢٠١٨ لمشكلة جديدة في التجديد بعدما طلب ١٥ مليون في الموسم الواحد رغم عمره البالغ ٣٤ عاما، ليتدخل تركي آل شيخ وقتها ومنح أحمد فتحي ٢ مليون دولار لمدة عامين، أي ٣٦ مليون جنيه بسعر الدولار في هذا التوقيت، لتبلغ ثروة أحمد فتحي إلى ٤٧ مليون جنيه بعيدا عن فلوس الإعلانات ومكافأت الفوز وراتبه الشهري الذي يتيعيش منه هو وأسرته.

وأخيرا وبعدما عرض الأهلي٢٢ مليون لمدة عامين رفض فتحي لأنه يريد ٣١ مليون خلال هذين العامين، فقط رفض أن تصل ثروته إلى ٦٩ مليون لأنه يريده ٧٨ مليون.

هذا لأنه يبحث عن تأمين مستقبله عزيزي القاريء في عصر يبلغ متوسط دخلك فيها ٨٠٠٠ جنيه شهريا في نسبة أقل من ٣٠٪.

ندعو الله أن يؤمن أحمد فتحي مستقبله ومستقبل ابنائه وكذلك أحفاده، ونشكر إدارة الأهلي على احترافيتها لأن مثل فتحي لا يستحق البقاء داخل الكيان مع توجيه الشكر له على كل الجهود التي بذلها للنادي وحصل على المقابل المادي لهذا، لكنه أبدا لم يعي المقابل المعنوي واختار الفلوس لا حب الجمهور.

كان توتي أسطورة روما ورفض كل العروض وكذلك كان ديل بييرو فلم يرحل سوى بعيدا إلى الصين لأنهم يدركون قيمة تلك الشارة التي حملوها ولم تفهمها أبدا، شكرا على ما سبق وتلقيت أجرك مقابله

عزيزي القاريء أنا لما أحسب مكافأت الفوز ببطولة أفريقيا ٣ مرات ولا الصعود لكأس العالم ٢٠١٨ ولا ما حصده اللاعب من نادي الإسماعيلي قبل اللعب لنادي الأهلي ولا فلوس الإعلانات بالطبع

عزيزي النادي الأهلي : اللي بعده

إقرأ أيضا
الأمير

 

اقرأ ايضا

كتكوت الأمير.. عازف الإيقاع الذي اقترب من عرش عدوية

الكاتب

  • أسامة الشاذلي

    كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
52
أحزنني
24
أعجبني
40
أغضبني
21
هاهاها
10
واااو
8
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


3 تعليقات
  • ياريت كمان بنفس المبدا اللي كتبت بيه المقال تكتب مقال عن موقف الاهلي وعاشور 😒ده اولا
    ثانيا حضرتك انا لو باخد ٨٠٠٠ الاف جنيه زي حضرتك ما كاتب مكنتش بقرأ مقال حضرتك وانا بلعب في مناخيري 😂😂

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان