رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
269   مشاهدة  

“كورونا والفقر”.. كيف نهزم شبحي الموت اللذين قد يقتلانا؟

كورونا
  • محمد الموجي ممثل وكاتب مصري، تخرج من كلية الإعلام جامعة القاهرة، وعمل بعدد من المؤسسات الإعلامية بينهم قناة أون تي في ووكالة أونا للأنباء وموقع إكسترا نيوز وموقع كسرة والمولد، والتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل والإخراج.

    كاتب نجم جديد


“335,315” مصابًا بفيروس كورونا حول العالم، 14,611 حالة وفاة بسبب هذه الفيروس القاتل الذي انتشر في كل دول العالم، لكن ثمة فيروس آخر يهدد البشرية قبل أن يظهر كورونا، زادت خطورته بظهور هذا الفيروس الذي أجبر الأغلبية على البقاء في بيوتهم.

هناك 1.3 مليار شخص يعانون الفقر “متعدد الأبعاد” حول العالم، حسب البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة.

قبل كورونا وحسب الصحة العالمية فإن 821 مليون شخص كانوا يعانون الجوع وأكثر من 150 مليون طفل يعانون التقزم في 2018.

بينما وصلت زادت نسبة الفقر في مصر بنسبة تقرب من  4.7%  بين 2017/2018، أي أنها وصلت إلى  32.5%  بسبب إجراءات الإصلاح الاقتصادي التي تقوم به الدولة، حسب ما ذكره الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

وتبلغ قيمة خط الفقر في بحث للمركزي للإحصاء صادرعن فترة 2017-2018، نحو 8827 جنيهًا للفرد في السنة، ما يعادل 735.6 جنيهًا للفرد في الشهر (25 ج يوميًا)، وتبلغ قيمة خط الفقر المدقع 5889.6 جنيهًا للفرد في السنة أي ما يعادل 490.8 جنيهًا للفرد شهريًا.

أطلقت الدولة المصرية حملات عديدة لمواجهة الفقر، أهمها كان المبادرة الرئاسية حياة كريمة، وتعاونت مؤسسات المجتمع المدني مع الدولة لدعم من يعانون الفقر على تجاوزه.

هناك 10 ملايين عامل يومية في مصر!

يوضح مدير مبادرة حياة كريمة محمد هاشم، خلال لقائه ببرنامج “نظرة” عبر فضائية “صدى البلد”، أن الحد الأدنى للفقر مختلف عليه، لكن من الممكن أن نفترض 15 جنيها للفرد يوميًا، وبالتالى فإن الفرد الواحد له ما يقرب من  400 جنيه شهريا، ومن ثم فإن الأسرة التى تضم 5 أفراد ويقل دخلها عن 2000 جنيه تكون من الأسر الفقيرة.

لكن هل مباردة الدولة بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني كافية للقضاء على الفقر ولإنقاذ من لا يملكون المال والطعام في مواجهة هذه الأزمة؟

دعونا نطرح السؤال نفسه مع إضافة صغيرة، “بعد ظروف الطقس السيء وتشرد آلاف الأشخاص وفقدانهم منازلهم بسبب الأمطار والسيول الأخيرة وبعد هجمة الفيروس القاتل كورونا وضربه اقتصاد العالم وإصابة مئات الآلاف وحصد أرواح الآلاف، هل كل الخطط الموضوعه قبلًا ليس في مصر فقط بل في كل أنحاء العالم كافيه للقضاء على هذا الخطر؟”

الرئيس السيسي وجه بتخصيص 100 مليار جنيه لتمويل الخُطة الشاملة وما تتضمنه من إجراءات احترازية لمواجهة كورونا، وأوضح وزير الماليه محمد معيط، خلال مؤتمر صحفي أنه تم تحويل 187 مليون جنيه لوزارة الصحة والسكان للتعامل مع توجيهات الرئيس من احتياطيات الموازنة العامة للدولة الحالية.

أعتقد أن كافة الحلول المخطط لها قبلًا لم تصبح كافية الآن لمواجهة الأزمة “كورونا والفقر” شبحي الموت اللذين يهددان العالم، لكن حال تعاون الدولة مع رجال الأعمال ومؤسسات المجتمع المدني، سنتغلب على هذه الأزمة.

إقرأ أيضا

هل نموت في مصر من الكورونا أم يقتلنا الجوع؟

سؤال سنجد إجابته خلال الأيام القليلة الباقية وسيجيبه المجتمع المدني برعاية الحكومة

الكاتب

  • محمد الموجي

    محمد الموجي ممثل وكاتب مصري، تخرج من كلية الإعلام جامعة القاهرة، وعمل بعدد من المؤسسات الإعلامية بينهم قناة أون تي في ووكالة أونا للأنباء وموقع إكسترا نيوز وموقع كسرة والمولد، والتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل والإخراج.

    كاتب نجم جديد

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
2
أعجبني
1
أغضبني
1
هاهاها
1
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان