رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
246   مشاهدة  

كيف أفسدت مواخير القاهرة سمعة الرقص الشرقي وانقذه نساء الصعيد؟

الرقص الشرقي

Share

كانت النسوة من قدماء المصريين يرقصن فى الأفراح والأحزان أيضًا، وتوجد شواهد فى مقابر بني حسن بمحافظة المنيا على ذلك

وهناك صور عديدة تمثل الراقصات وهن يتمايلن طربًا وسرورًا على نغمات الدفوف والعيدان، ولا يختلف رقص بعضهن عن رقص البطن المعروف عند المصريين الآن

وكان لباس الرقص عند بعضهن عبارة عن نسيج رفيع من القطن مفصل بشكل الجسم، يرى منه النحر والبطن والساقات، وكان بعضهن يرقصن بهيئة قبيحة، وفى أيديهن الدفوف والصاجات، حسبما ذكر ويلكنسون المؤرخ الإنجليزي عن الحضارة المصرية

اقرأ أيضا

“أسماؤهم وبطولاتهم” مقاومون بالسلاح في ثورة 1919 غير كيرة والجن

وروى بعض المؤرخين، أن المصريين تعلموا رقص البطن من الفرس، عندما أتوا إلى مصر فاتحين، فأتقنته نساؤهم، وبرعن فى حركاته وسكناته، وبقيت الراقصات موضعًا لاحترام العامة والخاصة، حتى فتح المسلمون مصر، فانتهى عصر الرقص، وقضى على غيرها من فنون القدماء المصريين وعاداتهم، إلى أن عادت الحياة فى مصر للآداب والفنون مرة أخرى، فازدهرت الموسيقى وارتقى الغناء، أما الرقص الشرقي فبقى مهملًا، بسبب أحكام الدين والعرف والعادات التي منعت الناس عن أن يقتبسوا عن الغرب الرقص، بل كانوا يرون أن مجرد النظر إلى راقصة أمر لا تجيزه الآداب

وكاد فن الرقص الشرقي ينتهي لولا نسوة من أهالي الصعيد أتقنه بعض الاتقان، لكنهن لم يرقصن جهرًا فى الأندية أو المسارح خوفًا من الحكومة

اقرأ أيضا

قصة مكافأة العيد الأشهر في الثمانينيات “منحها وزير الداخلية لرقيب أوقف سيارته”

“الفنان علاء ولي الدين” تخيل الجنة بالبرازيل ومات في الأضحى مشتاقًا لها

إقرأ أيضا

وكان بعض الأدلاء يقودون السائحين إلى بعض مواخير فى القاهرة، فترقص النسوة أمامهم بتهتك وحركات كعيبة، بل كان بعضهن يرقصن عاريات، فيخرج السائحون ساخطين على مصر ورقصها، ويكتبون عن الرقص المصري بكل سوء، نظرًا لما شاهدوه عن الأمور التي يرضونها، ورغم ذلك كانت .هذه الكتابة السيئة سببًا فى أن يدفع المصريون العشرات من الجنيهات وقتها للتمتع سرًا لرؤية هذا الرقص المشين

الرقص الذي انتزع المصريون ملكيته الفكرية أمام اليونسكو بعدما حاولت بعض الدول نسبته إليها

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان