رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
32   مشاهدة  

كيف فقد رئيس أمريكي رموز الحرب النووية؟

الحرب النووية
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


كان تهديد الحرب النووية الشاملة في أوجها خلال المراحل الأولى من الحرب الباردة. مع امتلاك كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي القدرة على القضاء على جميع أشكال الحياة تقريبًا على الأرض بهذه الأسلحة الشنيعة، كان لا بد من التحكم الصارم في استخدامها. وهناك حاجة إلى عملية معقدة للإذن باتخاذ مثل هذا الإجراء الجذري.

كان من المقرر أن يقوم الرئيس الحالي بالجزء الأساسي من هذه العملية، على الأقل في الولايات المتحدة. بعد إنشاء “كرة القدم النووية” كان يمكن تنفيذ هذه الخطوة الأولى من أي مكان على هذا الكوكب في أي وقت. على الرغم من أن هذا الجهاز حرص على سير العملية بسلاسة، قرر أحد الرؤساء تبسيط هذه العملية بالتخلص من “كرة القدم”. قام باستبدالها برمز نووي فقط حمله معه في جميع الأوقات. ثبت أن هذا قرار محفوف بالمخاطر للغاية.

الرئيس التاسع والثلاثون للولايات المتحدة

أصبح جيمي كارتر الرئيس التاسع والثلاثين للولايات المتحدة في 20 يناير 1977. تميزت فترة رئاسته بسوء الحظ مع العديد من الأحداث الكارثية مثل حادثة جزيرة ثري مايل والغزو السوفيتي لأفغانستان والعديد من الأزمات الأخرى.

وللأحداث المذكورة أعلاه بصمة تاريخية كبيرة بسبب تأثيرها الواسع النطاق. بالتالي، سأمتنع عن الدخول فيها أكثر من اللازم. بدلاً من ذلك، دعنا نتحدث عن أزمة أقل شهرة لإدارة كارتر.

“كرة القدم النووية”

كانت “كرة القدم النووية” جهازًا تم إنشاؤه تحت إدارة دوايت أيزنهاور لكن تم إتقانه تحت إدارة الرئيس كينيدي. كان من المفترض أن تكون هذه الحقيبة بمثابة اتصال مباشر بين الرئيس الحالي للولايات المتحدة وغرفة الحرب المشتركة، بغض النظر عن موقعه. تضمنت الحقيبة أيضًا مجموعة من رموز الإطلاق النووي. الهدف من هذه الرموز التحقق من أن غرفة الحرب المشتركة كانت تتحدث بالفعل إلى الرئيس وتسمح بأوامره بشن ضربة نووية. ربما كانت رموز الإطلاق النووي أهم جزء في هذه الحقيبة لأن “كرة القدم النووية” بدونها كانت عديمة الفائدة.

على الرغم من أن معظم الرؤساء أحبوا الاحتفاظ بهذه الرموز الحيوية داخل الحقيبة، إلا أن اثنين من رؤساء الولايات المتحدة أحبوا إبقاء هذه الرموز في متناول اليد في جميع الأوقات. كان جيمي كارتر أحد هذين الشخصين. بحسب ما ورد حمل كارتر هذه الرموز المدمرة في معطفه في جميع الأوقات تقريبًا. كان هذا مسعى خطيرًا للغاية حيث كان يمكن لأي شخص لديه إمكانية الوصول إلى معطفه سرقة معطفه أو مجرد الرموز الموجودة في الكود. ربما كان هذا هو السيناريو الأسوأ بالنسبة للرئيس، وهو السيناريو الذي كاد أن يحدث.

على الرغم من عدم الكشف عن مصادر رسمية لهذا السيناريو. فقد تم نقل كلام شفهي من مسؤولي البيت الأبيض حول حدث فقد فيه الرئيس كارتر هذه الرموز الحيوية. خلال عملية تنظيف روتينية لمعطفه، ورد أن الرئيس ترك الرموز في أحد جيوبه قبل تسليم المعطف إلى عامل التنظيف الجاف المحلي.

إقرأ أيضا
الجيل

لا يُعرف الكثير عن مصير الرموز بعد أن أخذ عمال التنظيف الجاف معطف الرئيس كارتر. لكن ما يمكن قوله على وجه اليقين هو أن المؤسسة حصلت بالتأكيد على زيارة من قبل جهاز المخابرات الأمريكي بعد وقت قصير من الحدث.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان