تقرأ الآن
كيف كانت القطط سبب في سقوط الإمبراطورية المصرية القديمة؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
312   مشاهدة  

كيف كانت القطط سبب في سقوط الإمبراطورية المصرية القديمة؟

القطط
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


مصر القديمة هي واحدة من أقوى الإمبراطوريات في تاريخ الأرض. إذًا من كان ليخمن أن الجيش المصري القوي يمكن أن يهزم بقطيع من القطط؟

هذا ليس بالضبط ما حدث لكنه ليس بعيدا عنه. تبدأ القصة في عام 500 قبل الميلاد. كانت الإمبراطورية المصرية في انحدار؛ كانت لا تزال قوة إقليمية لكن بالتأكيد ليست قوية كما كانت خلال أيام مجدها. في الواقع في عام 600 قبل الميلاد عانت مصر العديد من الهزائم المدمرة على أيدي الجيش الآشوري لكنها نجحت في نهاية المطاف في صده.

نظرًا لحالة مصر الضعيفة في ذلك الوقت، قررت الإمبراطورية الأخمينية -المعروفة أكثر باسم الإمبراطورية الفارسية والتي تتمركز في إيران في العصر الحديث- أن الوقت قد حان لاتخاذ خطوة. وفقًا لهيرودوتس، المؤرخ اليوناني، فإن التوترات بين مصر وفارس وصلت إلى نقطة تحول عندما رفض أماسيس الثاني، زعيم مصر، تزويج ابنته لكامبيز الثاني، زعيم بلاد فارس. على الأرجح، استخدم كامبيز هذا النزاع كعذر لمهاجمة مصر وكان ليفعل ذلك على أي حال.

بينما كان كامبيز يجمع قواته، توفي أماسيس، تاركًا مصر تحت سيطرة ابنه بسامتيك الثالث. وفي حين كان بسامتيك قليل الخبرة السياسية أو العسكرية، فقد بذل قصارى جهده لصد الغزاة الفارسيين في مدينة الفرما على شمال النيل.

كان المصريون يحبون كل الحيوانات لكن القطط كانت مفضلة بشكل خاص في مصر القديمة، ويرجع ذلك جزئيًا إلى ارتباطها بالآلهة باستيت التي ترأسها القطط.

باستيت كانت حامية لكنها كانت منتقمة لا ترحم. ونتيجة لذلك، تعامل المصريون مع القطط بأقصى قدر من الاحترام، خوفًا من غضب باستيت. على حسب كلام هيرودوتس أن المصريين كثيرًا ما عرضوا أنفسهم للخطر من أجل إنقاذ القطط من حرائق المنازل. وأكبر دليل على حب مصر القديمة للقطط؟ العقاب القانوني لقتل القط كان الموت.

كما استعد الفرعون بسامتيك الثالث للدفاع عن مصر من القوات الفارسية المتقدمة، فعل الجيش الفارسي شيئًا غير متوقع تمامًا. أفضل سرد للمعركة يأتي من بولينايوس، كاتب يوناني آخر، إلا أنه في الأغلب مبالغ فيه بعض الشيء. وفقا لبولينايوس، أمر القائد الفارسي كامبيز الثاني أن يتم رسم صورة الإلهة باستيت على دروع جيشه. ثم أمر كامبيز رجاله بالتوجه إلى المعركة حاملين ومتبعين مجموعة متنوعة من أكثر الحيوانات المحبوبة في مصر: الكلاب والخراف والأغنام والقطط في المقام الأول.

في تلك المرحلة، كانوا الجنود المصريون مرعوبين من القتال حيث كان إطلاق سهم واحد يعرضهم لخطر إصابة قطة محبوبة والاستشهاد بغضب باستيت. ومن غير المستغرب أن يختار معظمهم الهرب بدلًا من البقاء والقتال. كان التكتيك الفارسي نجاحًا للغاية. يذكر هيرودوتس أن 50,000 مصري لقوا حتفهم في معركة الفارما، بالمقارنة مع 7,000 فارسي فقط. تم القبض على فرعون بسامتيك وغزو بقية مصر.

إقرأ أيضا
مروة عيد عبد الملك

كانت هذه في الأساس نهاية مصر كإمبراطورية مستقلة. إلى جانب بضع فترات قصيرة من السيادة ، أمضت مصر القرون التالية تحت سيطرة الفرس ثم اليونانيين ثم الرومان. من كان يعلم أن بضعة القطط يمكن أن تسقط واحدة من أقوى إمبراطوريات الأرض؟

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان