رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
93   مشاهدة  

كيف يؤثر الفشل على أجسادنا؟

الفشل
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



“إذا لم تنجح في البداية، حاول مرة أخرى” هكذا يقول المثل القديم. لكن سواء أحببنا ذلك أم لا، لا يمكننا أن نكون جيدين في كل شيء. على الرغم من بذل قصارى جهدنا، فقد نفشل في بعض الأشياء التي نحاول تحقيقها. كما يمكن لأي شخص فشل في القيام بمهمة ما أن يشهد، فإن الفشل يترك شعور سيئ: يمكن أن نشعر بالإحباط والحزن. يمكن أن نشرع أيضًا بالتوتر. لكن هل صحيح حقًا أن ما لا يقتلك يجعلك أقوى؟

هناك استجابة فسيولوجية قابلة للقياس لتأثير الفشل علينا٫ ولما يحدث في أجسامنا وعقولنا عندما نجد النجاح. لكن الفشل يساعدنا أيضًا على التعلم. يساعد فهم ما تمر به عقولنا وأجسادنا عندما نفشل في تحسين الاحتمالات في جهد ثان. إذا وجدت نفسك غارقًا في النكسات المستمرة، فإن العلم يوضح لنا أن هناك بعض الخطوات البسيطة التي يمكنك اتخاذها لإعادة تدريب عقلك والبدء من جديد.

تأثير الفائز

لفهم ما يفعله الفشل لأجسادنا، من المفيد أولًا معرفة ما يحدث لنا عندما ننجح. كما هو الحال عندما ننجح في شيء ما – أي شيء حقًا – شرعنا في تحقيقه، تغمر أدمغتنا وأجسادنا بالدوبامين والسيروتونين والإندورفين. كل الأشياء التي تمنحنا هذا الشعور بالبهجة، تقودنا إلى الرغبة في العودة إلى هناك وتجربة هذا الشيء الذي نجيده مرة أخرى. لأن الفوز يجعلنا نشعر بالرضا، فإننا نتمسك به، وحتما نتحسن.

تؤثر كميات كافية من الجلوكوز في نظامنا الغذائي على الوظيفة الإدراكية وتناول الطعام بشكل أفضل والتفكير بشكل أفضل والنجاح. عند النظر إليه من منظور تطوري، فإن كل هذا منطقي. نحن نبحث ونكرر المهام التي نجيدها، وبمرور الوقت نتحسن فيها. وبذلك، تتشكل المسارات العصبية وتتعمق في أدمغتنا، مما يساعدنا على الشعور بمزيد من الثقة والاطمئنان. إنها الطريقة التي ننمو ونتعلم بها، وهي أيضًا آلية طبيعية آمنة للفشل لتشجيعنا على القيام بكل الأشياء التي نحتاج إلى القيام بها للبقاء على قيد الحياة. لكن ماذا يحدث عندما لا تسير الأمور كما هو مخطط لها؟ مثل النجاح، عندما نفشل، يتم قصف أدمغتنا بكوكتيل كيميائي، هذه المرة فقط، خليط مختلف.

الخسارة لا تبدو جيدة لسبب

بدلاً من المواد الكيميائية التي تشعرنا بالسعادة، عندما نفشل، يغمر أدمغتنا بالكورتيزول، هرمون التوتر. يطلق الكورتيزول استجابة القتال أو الهروب وينظم مشاعر مثل خيبة الأمل والعار، وكلها مشاعر شائعة بعد تعرضنا للفشل. عندما نكون في حالة ضغوط عالية، يتولى الدماغ السفلي مقعد السائق من وظيفتنا الإدراكية العليا. نتيجة لذلك، نصبح أكثر عاطفية وتفاعلًا، وعادة ما نكون غير إراديين. على الرغم من أن بعض الناس قد يكونون مدفوعين بهذه المشاعر، إلا أننا نميل إلى التفكير في الإخفاقات الحقيقية أو المتصورة، وإعادة إنشاء التفاعل الكيميائي في أذهاننا وأجسادنا، وتعميق تلك المسارات العصبية.

للتغلب على الفشل، من الأفضل إعادة صياغة تلك المشاعر في أدمغتنا. ضع أهدافًا صغيرة، واكسب مكافأة الدوبامين، وببطء ستتلاشى هذه الاستجابة الفسيولوجية. يعاني الجميع من الفشل من وقت لآخر، ومن المهم عدم قمع مشاعرك ولكن محاولة التعلم منها بدلاً من التفكير في الخطأ الذي حدث.

إقرأ أيضا
المقاطعة

الكاتب

  • الفشل ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان