رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
3٬146   مشاهدة  

من زاوية أخرى : الإمام علي بن أبي طالب وحتمية الهزيمة أمام معاوية بن أبي سفيان

من زاوية أخرى : الإمام علي بن أبي طالب وحتمية الهزيمة أمام معاوية بن أبي سفيان
  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


Share

“أنزلني الدهر وأنزلني حتى قيل معاوية وعلي”

من أبلغ وأوجع عبارات الإمام علي بن أبي طالب

عندما تكون طفلا وتفدي ابن عمك رسول الله بروحك وتبات في سريره فأنت تدرك بلا شك قيمة التضحية وتقدمها عن طيب خاطر، هذا ما فعله علي بن أبي طالب طفلا ساعة الهجرة وحين تقدم ليحارب عمرو بن ود فارس العرب في غزوة الخندق ويقتلع أمام ذلك الخليط العجيب من العرب واليهود بدعوة رسول الله، ثم يحمل سيف محمد بن عبد الله رسول الله في غزوة خيبر بعدما أبلغ الرسول قومه أن هذا السيف يحمله غدا رجل يحبه الله ويحبه، ويقاتل اليهود ودرعه باب حصن، حتى أن الرواة اعتبروا علي بن أبي طالب هو أفرس العرب، وأصحاب اللغة اعتبروا شعره الأكثر تأثيرا بعد الإسلام، بل وزوجه رسول الله ابنته فاطمة المقربة لنفسه.

كل هذا ويأتي أخر الزمان ليجد نفسه على مرتبة واحدة مع معاوية بن أبي سفيان، كاتب الوحي المرتد الذي أصبح من الطلقاء يوم فتح مكة، ياله من ألم لا يشفى عندما نقارن بمن نحتقر.

ليس هناك أسوأ من أن تفني عمرك في خدمة قضية ما ثم ترى أحدهم يستغلها.

لكن في طبيعة الحال وفي دورته المستمرة كان التاريخ شاهدا على تلك النظرية، كانت الهزيمة حق على كل الحالمين الطيبين، استشهد عليا وحكم معاوية، واستشهد الحسين وحكم يزيد، واستشهد عمر بن عبد العزيز لتحكم عائلة رفضت عدله، ونفى ستالين تروتسكي ووتمت خيانة طومانباي وسقط جيفارا صريعا للخيانة وبقى كاسترو بديلا ديكتاتوريا.

مات توماس سانكارا في بوركينا فاسو وقبله لومومبا في الكنغو ونكروما في غانا وغيرهم.

التاريخ يكتبه طبالو السلطان المنتصر، فسحقا للتاريخ.

لهذا كانت هزيمة الإمام علي بن أبي طالب لها حتمية تاريخية في صراعه مع معاوية.

هزيمة المباديء والأخلاق والبراءة أمام المكر والخديعة وتوافق المصالح.. ثلاثية تهز ثلاثية طيلة الزمن، الغريب أن المهزوم لم يفنى حتى الأن وما زال يحلم بالنصر.

أو كما قال في شعره

لنفس تبكي على الدنيا وقد علمت *** أن السعادة فيها ترك ما فيها

إقرأ أيضا

لا دارٌ للمرءِ بعـد المــوت يسكُنهـا *** إلا التي كانَ قبل الموتِ بانيها

فـــإن بناهـا بخير طـاب مسكنُـه *** وإن بناهــا بشر خــاب بانيـــها

أموالنا لــذوي الميراث نجمعُها *** ودورنا لخــراب الدهــر نبنيـــها

أين الملوك التي كانت مسلطــنةً *** حتى سقاها بكأس الموت ساقيها

الكاتب

  • أسامة الشاذلي

    كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
18
أحزنني
5
أعجبني
13
أغضبني
2
هاهاها
0
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان