تقرأ الآن
لا تؤمن بوجود الكائنات الفضائية ؟.. “حادثة روزويل” ستغير وجهة نظرك

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
7٬132   مشاهدة  

لا تؤمن بوجود الكائنات الفضائية ؟.. “حادثة روزويل” ستغير وجهة نظرك

الكائنات الفضائية

إذا كنت لا تعتقد في وجود الكائنات الفضائية ، فالسطور القادمة تحمل لك حقائق وأحداث، ستغير من وجهة نظرك تمامًا، فكن مستعدًا عزيزي القارئ.

البداية كانت في وقت انتهاء الحرب العالمية الثانية، عندما كانت أمريكا على وشك هزيمة ألمانيا، حدثت حادثة غريبة للغاية.

اقرأ أيضًا 
قصيدة “حوت رائد الفضاء” حدوتة الكائنات الأكثر شعورًا بالوحدة

كان المزارع ماك برازيل جالسًا في حقله الذي يقع في منطقة روزويل كالعادة، وفجأة سمع صوت انفجار وارتطام شيء ما على الأرض، وركض سريعًا لمكان الصوت، ووجد قوات الجيش الأمريكي تحاوط المكان بأكمله، وحاول ماك أن يستعلم عما حدث، لكن الجنود رفضوا إدخاله، وقاموا بتهدديه إذا أخبر أحد سيتم حبسه، وظلوا متحفظين عليه لفترة من الوقت، ومع أول فرصة سنحت له، هرب ماك مذعورًا وذهب لمجموعة من أصدقائه، وأخبرهم أنه رأى أطباق طائرة سقطت في حقله، وأن قوات الجيش استخرجت جثث لكائنات شكلها غريب للغاية.

انتشار الخبر واختفاء ماك

قام أصدقاء ماك بالتواصل مع المُعدين في برنامج تليفزيوني شهير، وأخبروهم بما حدث، وأتفق معهم صاحب القناة على مقابلة ماك صباح اليوم التالي، ولكن لم يحضر ماك لأنه اختفى!، ولم يعلم أحد طريقه.

وتم التواصل مع المسئولين عن البرنامج من قِبل شخصيات ذات مناصب عُليا في الدولة، وتم تهدديهم لإلغاء البرنامج أو سحب رخصة القناة، وبالفعل تم إلغاء كافة التحضيرات، ووقف الإعلانات التي تمت إذاعتها.

لكن بعد فوات الأوان، فقد انتشرت الأخبار عن وجود الأطباق الطائرة بسرعة رهيبة، وساهم في تصديق تلك الرواية، أن هناك الآلاف من السكان الذين رأوا أطباقًا طائرة قبل تلك الحادثة بثلاثة أيام، ولكنهم اعتقدوا أنها تجارب للجيش.

وخرجت الحكومة بتصريح وحيد، وهو أن ذلك الحطام سببه سقوط منطاد لمراقبة الطقس، وظهر ماك برازيل بعدها بعدة أسابيع في لقاء صحفي، وأخبر الجميع أن ما رآه كام منطاد وليس أطباقًا طائرة، وأنه أخطأ في الرؤية آنذاك، ومنذ ذلك الوقت اختفى ماك ثانية ولم يعلم أحد طريقه.

شهود عيان

ظل الجيش الأمريكي ينظف الحقل لمدة 6 شهور متتالية، مما أثار الريبة، ففي الوقت الذي يجب على الجنود أن يتواجدوا فيه داخل ثكناتهم لإنهاء الحرب، كانوا يقومون بالتنظيف عوضًا عن ذلك!.

مما أكد الشكوك خول قصة الحقل، أن هناك ممرضة كانت تعمل في مستشفى القاعدة العسكرية، وقالت أن الطبيب طلب منها أن تساعده في غرفة العمليات، وهناك وجدت ثلاث مخلوقات غريبة الشكل، وهناك أجزاء مُدمرة من أجسادهم، ولم تتحمل النظر إليهم فخرجت من الغرفة على الفور، وفي اليوم التالي ذهب صديق لها لرؤيتها في المستشفى، وهناك أخبروه أنها نُقلت لمكان أخر، ومنذ ذلك الوقت اختفت تمامًا، ولا يعلم عنها أحد شيئًا.

اليوم التالي لحادثة روزويل

بعد تلك الحادثة بعدة سنوات، نُشر كتاب اسمه “اليوم التالي لحادثة روزويل”، كتبه عقيد في الجيش الأمريكي اسمه فيليب كورسو.

أحدث الكتاب ضجة كبيرة، فهذه المرة الكلام عن لسان ضابط جيش، لديه كل الحصانة والتصاريح، واعترف فيليب في الكتاب بحقيقة وجود الكائنات الفضائية، ووقوع حادثة روزويل، وقال أنه عندما اتجه للقاعدة العسكرية في تكساس وصلته صناديق بها جثث غريبة محفوظة في سائل، واعتقد في البداية أنها جثث أطفال مشوهين، لأن طولهم لا يزيد عن متر، وكانت رؤوسهم كبيرة للغاية، وعيونهم سوداء واسعة، ليس بها رموش، أنف صغير وحاد، بطن منفوخة، وكان لونهم رمادي.

تسريبات وفيديوهات للكائنات الفضائية

بعد عدة سنوات، تحديدًا عام 1995م، تم تسريب فيديو للإعلام، يظهر فيه عملية التشريح الكاملة لكائن فضائي من كائنات روزويل، وتم تحليل الفيديو من قِبل متخصصين، وقالوا أن الفيديو سليم تمامًا وليس مفبرك، وتم تصويره في القترة بين 1947م، و1969م.

إقرأ أيضا
تاريخ الأمسيات الدينية

وظل مسلسل التسريب مستمر، ووصلت للصحافة صور لأجزاء من حطام الأطباق الطائرة، وأظهرت مدى التكنولوجيا المتقدمة للغاية داخل تلك الأطباق، مثل جهاز تحكم ببصمة اليد، التي لم تكن معروفة آنذاك بالطبع.

وصرح علماء أن تلك الكائنات، ما هي إلا كائنات مصنوعه خصيصًا للسفر عبر الفضاء، ومصنوعين في معامل متطورة وحديثة للغاية، بواسطة كائنات أكثر ذكاء وتطور.

وأنهم اختاروا روزويل تحديدًا لتكون محطتهم الأولى، لأنها مقر لتجارب الصواريخ النووية، وتعتبر نقطة فاصلة في تاريخ البشرية.

والمفاجأة الكبرى كانت عام 2011م، في أخر تسريب ظهر كائن من تلك الكائنات الغريبة، وهو يسير في منطقة مقطوعة، ويقوم باستكشافها، وقال العلماء أن ذلك الفيديو حقيقي تمامًا، ومستحيل أن يكون مُفبرك، وأنه تم تصويره بعد الحادثة بعدة سنوات، لأن تلك التقنية لم تكن موجودة وقتها، معنى ذلك أن هناك كائنات نجت من الحادث.

أحداث ما بعد الحادثة

بعد حادثة روزويل، أظهرت الولايات المتحدة الأمريكية، طفرة تكنولوجية رهيبة، خاصة في مجال الأسلحة، والسفر للفضاء.

وأقر مهندسين متقاعدين من الجيش الأمريكي، أن ذلك التقدم منقول عن تكنولوجيا المركبات الفضائية، ولم يخترعوا بأنفسهم أي شيء.

في النهاية، لك كل الحق أن تصدق أو لا عزيزي القارئ، لكن لمعلوماتك فقط، متحف الأطباق الطائرة الدولي، يعرض قطعة من سفينة فضاء حقيقية، على أنها القطعة الوحيدة الباقية من الطبق الطائر في روزويل، فما رأيك في ذلك؟.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
12
أحزنني
3
أعجبني
25
أغضبني
5
هاهاها
14
واااو
11
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان