رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
222   مشاهدة  

لعنة المومياوات الحقيقية…أمراض فطرية سببها مومياوات مكسيكية

المومياوات
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



حذر المعهد الوطني المكسيكي للأنثروبولوجيا والتاريخ من أن العرض المتنقل لمومياوات القرن التاسع عشر قد يكون لديه القدرة على نشر عدوى فطرية خطيرة للزوار الذين يشاهدونها. تعود المومياوات، التي تُعرض عادةً في متحف المومياوات في جواناخواتو، إلى القرن التاسع عشر. بعد ذلك، تم دفنهم في سراديب محاطة بتربة جافة وغنية بالمعادن، وأصبحت الجثث محنطة عن غير قصد.

بعد عقود، كانت ضريبة الدفن التي تم إدخالها حديثًا تعني أن بعض عائلات المتوفى لم تعد قادرة على تحمل تكاليف دفن الجثث. عندما استخرج العمال جثث أولئك الذين لم يدفع أحفادهم، صُدموا عندما وجدوها سليمة إلى حد كبير. لا يزال لدى العديد من المومياوات شعر وجلد وحتى الملابس التي دفنوا فيها.

بسبب الحالة المثيرة للإعجاب لأجسادهم، أحدثت المومياوات ضجة كبيرة في أوائل القرن العشرين. غالبًا ما قام مالكو المومياوات بتغيير التعبيرات على وجوههم لتشبه الصدمة والرعب لمناشدة مجاز المومياء “المخيفة” الذي قدمه السير آرثر كونان دويل لأول مرة في قصة في عام 1892. أثار هذا التغيير والعرض للمومياوات انتقادات من العديد من المراقبين الذين اعتقدوا أن المعاملة كانت غير محترمة وغير إنسانية.

لكنهم أصبحوا عامل جذب. سافرت المومياوات بشكل متكرر. كما ظهرت في المعارض السياحية في جميع أنحاء المكسيك. كما تم عرضها في الولايات المتحدة في عام 2009. الآن، بعد مشاهدة صور المومياوات من آخر فترة قضاها في معرض في مكسيكو سيتي، يشعر الخبراء في المعهد الوطني للأنثروبولوجيا والتاريخ بالقلق من أنهم قد يعرضون الزوار لجراثيم فطرية خطيرة.

قال المعهد “من بعض الصور المنشورة، تظهر واحدة على الأقل من الجثث المعروضة علامات على انتشار مستعمرات الفطريات المحتملة. إنه أمر أكثر إثارة للقلق أنه لا يزال يتم عرضها بدون ضمانات للجمهور ضد المخاطر البيولوجية.”

بينما يفصل الغلاف الزجاجي المومياوات عن المشاهدين، يحذر الخبراء من أنها قد لا تكون محكمة الإغلاق. يمكن أن تسمح الفجوات في الزجاج للأمراض الفطرية الخطيرة بالتسرب إلى الهواء الذي يتنفسه الزوار. على الرغم من أن الخبراء لم يذكروا نوع النمو الفطري الذي تعاني منه المومياء، إلا أنهم حذروا من أنها قد تشكل مخاطر صحية خطيرة.

وأضاف المعهد: “يجب دراسة [المومياوات] بعناية لمعرفة ما إذا كانت هذه علامات على وجود خطر على الإرث الثقافي. كذلك على أولئك الذين يتعاملون معها ويأتون لرؤيتها.”

هذه الحادثة ليست المرة الأولى التي تشكل فيها الجثث المحفوظة خطرًا صحيًا على البشر الذين تواصلوا معهم. يعتقد الكثيرون أن التنقيب عن مقبرة الفرعون المصري توت عنخ آمون ربما أطلق العنان لجراثيم قاتلة. توفي أكثر من 20 شخصًا شاركوا في اكتشاف مكان دفنه بعد فترة وجيزة، مما أثار شائعات عن “لعنة”. قد يكون فطر الرشاشيات هو الجاني. إنه قادر على البقاء على قيد الحياة لفترات طويلة في المناطق المظلمة، مثل المقابر.

إقرأ أيضا
فلسطين

في عام 1970، وقع حدث مماثل عندما فتح 12 عالم قبر الملك كازيمير الرابع ملك بولندا. في غضون أسابيع، توفي 10 منهم. لا يزال الباحثون غير متأكدين من الفطر الذي كان المهاجم المحتمل، حيث جمعوا أنواع متعددة من المقبرة. من الواضح أن العمل مع الموتى مصحوب بمخاطر كثيرة. بالنسبة للمهتمين بمشاهدة رفات أولئك الذين عاشوا قبلنا بوقت طويل، تذكر أن تقترب بحذر. أنت لا تعرف أبدًا أي نوع من “اللعنة” يمكن أن تكون كامنة في الهواء.

 

الكاتب

  • المومياوات ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان