رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
162   مشاهدة  

لماذا بقيت سويسرا محايدة لمدة 500 عام؟

سويسرا
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



عندما يتعلق الأمر بالحرب (أو عدمها)، فإن سويسرا حالة غريبة. باستثناء الفترة التي غزا فيها نابليون سويسرا في أوائل القرن التاسع عشر، بقيت الدولة الصغيرة في وسط أوروبا بعيدة عن الحروب في القارة. السبب هو معركة مارينيانو. معركة مارينيانو هي معركة كبرى بين فرنسا وسويسرا، وقعت في أوائل القرن السادس عشر، في 1511.

تمتع السويسريون بسلسلة طويلة من الانتصارات من قبل، حيث غزوا الكثير من شمال إيطاليا، وضموا ميلانو، وهي نقطة وصول رئيسية للجيوش الفرنسية المتنافسة. قرر الجيش الفرنسي، تحت قيادة الملك الجديد فرانسيس، مفاجأة السويسريين بتحريك القوات عبر ممر غير مستخدم سابقًا في جبال الألب، للوصول إلى المنطقة المحيطة بميلانو.

بدأ السويسريون في التفاوض على شروط الاستسلام، لكن هذه المفاوضات انتهت عندما جاءت التعزيزات وبدأت في الاستعداد للمعركة.

صغيرة ولكنها فعالة

كان لدى السويسريين حوالي 22 ألف جندي، كان عليهم مواجهة 40 ألف جندي من الجيش الفرنسي، بما في ذلك قوات لاندسكنيشت الألمانية والمدفعية وسلاح الفرسان. لم يكن السويسريون قلقين بشأن الاختلافات العددية، حيث قاتلوا في وضع عددي غير مؤات في الماضي.

قبل المعركة، قرر فرانسيس ترتيب عشرات المدافع على طول الخطوط الأمامية، في وسط التشكيل، مع سلاح الفرسان على الأجنحة. نظرًا لأن السويسريين لم يكن لديهم مدفعية ولا سلاح فرسان، فإن استراتيجيتهم كانت مهاجمة المدافع والقبض عليها وتحويلها ضد الجيش الفرنسي. نجح هذا التكتيك في الماضي، حيث اشتهر المشاة السويسريون بفعاليتهم.

تمكنوا من الاستيلاء على عدد قليل من المدافع ودخلوا في صراع مع قوات لاندسكنيشت، التي تنافسوا معها على لقب أفضل وحدة مشاة في أوروبا. تمكنت رسوم سلاح الفرسان أخيرًا من إجهاد السويسريين وانتهى اليوم دون نتيجة ملموسة.

في اليوم التالي، استخدم السويسريون تكتيكات مماثلة. هاجموا المدافع، لكن هذه المرة كانت طواقم المدفعية جاهزة. تمكنت المدافع من ضرب التشكيلات المدمجة للسويسريين، لكنها استمرت في التقدم بالقرب من المدافع، التي كانت محمية في السطر الأخير بواسطة قوات لاندسكنيشت.

توقفت المعركة حتى دخلت قوات البندقية المتحالفة مع الفرنسيين المعركة. أدى هجوم الحلفاء المضاد إلى هزيمة السويسريين، الذين فقدوا نصف قواتهم في هذه المعركة، بينما خسر الفرنسيون 5000 رجل.

هزيمة لها آثار طويلة المدى

أدت الهزيمة إلى السلام مع الفرنسيين، مما كان له آثار طويلة المدى. كان للمعاهدة بند “السلام الأبدي”، الذي ينص على أن فرنسا وسويسرا لن تقاتلا ضد بعضهما البعض مرة أخرى ولن تتحالفا مع أعداء بعضهما البعض.

إقرأ أيضا
الجمال النائم

استمر البند بالنسبة لفرنسا حتى الثورة، مما أجبر السويسريين على الدفاع عن أنفسهم ضد الغزاة الفرنسيين. لقد حارب المرتزقة السويسريون في مناسبات مختلفة، لكن هذه كانت نادرة. على مر القرون، أصبح حياد سويسرا أقوى، واليوم هناك قوانين تمنع المواطنين السويسريين من القتال في الحروب الخارجية.

اقتصرت الأنشطة العسكرية الحديثة لسويسرا على إرسال قوات حفظ السلام. كذلك هجوم على الطائرات الأجنبية التي حلقت فوق البلاد خلال الحرب العالمية الثانية.

الكاتب

  • سويسرا ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان