تقرأ الآن
لماذا قال الشعراوي التعامل مع اليهود والمسيحيين أفضل من الإخوان “قصة الصدام بالصور”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬265   مشاهدة  

لماذا قال الشعراوي التعامل مع اليهود والمسيحيين أفضل من الإخوان “قصة الصدام بالصور”

الشعراوي والإخوان
  • خريج كلية الحقوق .. كاتب تقارير نوعية ومتخصص في ملفات التراث الديني والإسلام السياسي


تحاول جماعة الإخوان دائمًا استقطاب فئة الشباب المتدين عن طريق تصوير رمز مثل الشيخ الشعراوي أنه كان مؤيداً لجماعة الإخوان ولا يدري هؤلاء أن الشيخ تبرأ منهم وحكى ذلك كله في الصحف.

الشعراوي من الوفد للإخوان ثم هجر الجميع

الشيخ الشعراوي
الشيخ الشعراوي

بدأ الشيخ الشعراوي حياته وفدياً وألتقى بالإخوان في بدايات تكوين حسن البنا للجماعة قبل دخولها في السياسة، فمن المعروف أن الجماعة بدأت دعوية وكان الجو العام فيها جو صوفي نظراً لخلفية حسن البنا الصوفية قبل أن يطرده شيخه من الطريقة الحصافية التي كان ينتمي إليها البنا بسبب عدم موافقته على إنشاء حسن البنا جماعة الإخوان.

اقرأ أيضًا 
جماعة الإخوان والعدوان الثلاثي “توثيق تاريخي لخيانة الجماعة عام 1956”

ظلت الجماعة دعوية لمدة ست سنين تقريباً فكان يحاضر فيها مجموعة من مشايخ الأزهر يحضرون ندواتهم وإجتماعاتهم وكان منهم الشيخ الشعراوي رحمه الله حتى أتجهت الجماعة للعمل السياسي فتركها .
وفي حوار للشيخ الشعراوي مع سعيد أبو العينين في كتاب الشعراوي الذي لا نعرفه طبعة دار أخبار اليوم بالقاهرة وأيضا في حواره مع مجلة المصور في العدد رقم 2996 بتاريخ 12 مارس 1982 مع المحاور مكرم محمد أحمد يقول “إنضممت إلى الأخوان وأنا أزهري وفدي، وبقي عندي شخصيتان الوفدية وهي مسألة وطيدة والأزهر حيث رأيت أناسا يدعون للدين لكن حدث الخلاف بما يؤثر على الشخصيتين وأما بداية علاقتي بالإخوان فكانت عندما حضر الشيخ حسن البنا من الإسماعيلية إلى القاهرة واتخذ أول مكتب خلف المدرسة السنية بالسيدة زينب … وكتبت أول منشور للإخوان بخط يدي وطبعه الإخوان وقاموا بتوزيعه” .

الشعراوي وتركه للجماعة


يقول الشعراوي أنه في عام 1938 كان قد حضر احتفالاً بذكرى وفاة الزعيم الوطني سعد زغلول، قائد ثورة 1919، وقام الشعراوي بإلقاء قصيدة امتدح فيها سعد زغلول، كما امتدح أيضاً النحاس باشا، زعيم حزب الوفد، وعندما علم حسن البنا بتلك الحادثة غضب لأن الشعراوي امتدح النحاس.

حسن البنا
حسن البنا

واجتمع بعدها الشيخ الشعراوي مع عدد من قادة الإخوان وفيهم حسن البنا وتحدثوا عن “الزعماء السياسيين” الواجب دعمهم من قبل الإخوان المسلمين، لاحظ الشيخ أن الحضور يتحاملون على النحاس باشا، ويدعمون صدقي باشا، على الرغم من أن الأخير لم يكن يحظى بشعبية بين الوطنيين، بسبب ميوله للقصر آنذاك، فاستغرب الشعراوي موقفهم وقال بحسب ما يروي في الكتاب: “إذا كان من ينتسبون إلى الدين يريدون أن يهادنوا أحد السياسيين ولا يتحاملوا عليه أو يهاجموه، فليس هناك سوى النحاس باشا.. لأنه رجل طيب.. تقي.. وورع.. ويعرف ربنا.. وإنني لا أرى داعيًا لأن نعاديه.. وهذه هي الحكمة”.

النحاس باشا
النحاس باشا

ثم فوجىء الشيخ بأحد الحاضرين يقول : إن النحاس باشا هو عدونا الحقيقي وأعدى أعدائنا ! وكان السبب صدمة للشيخ الشعراوي وهو أن النحاس باشا يحظي بشعبية جارفة وهذه الشعبية هي التي تضايق الجماعة أما بقية الزعماء والأحزاب فتسطيع الجماعة البصق عليها كما عبر هذا الإخواني.

اقرأ أيضًا 
من سورة مريم آية 54 إلى جمال عبدالزفت “تاريخ إساءة الإخوان للذات الإلهية”

ثم يكمل الشعراوي حديثه ويقول كان هذا الكلام جديدا ومفاجأ لي ولم أكن أتوقعه وعرفت أن المسأله ليست مسألة دين أو دعوة وإنما سياسية وطموح للحكم وفي تلك الليلة اتخذت قراري وهو الإبتعاد وقلت : سلام عليكم مليش دعوة بالكلام دا وقلتها بكل أدب ابتعدت عنهم وكان ذلك سنة 1938 م.

عبدالرحمن السندي
عبدالرحمن السندي

ويضيف الشيخ ويحكي عن الجماعة وكيف تحوّلت إلى مراكز قوى يريد كل منهم أن يسطو على الآخر فيقول شاهدت بعيني عبد الرحمن السندي وهو يزق البنا وكاد أن يقع لولا أنه سند على أحد الحاضرين، ويذكر أن السندي هو المسؤل عن التنظيم الخاص والذي أنشاءه حسن البنا داخل الجماعة لكي يتخلص من خصومه السياسين وقد نفذ التنظيم كثير من الإغتيالات.

تشويه الإخوان للشعراوي

صورة الشيخ الشعراوي على مجلة الدعوة الإخوانية
صورة الشيخ الشعراوي على مجلة الدعوة الإخوانية

وكان من تشوية جماعة الإخوان للشيخ أنهم قالوا عنه أنه يمنع آذان الفجر ويحلل الربا وقد قاموا بنشر صورته في مجلة الدعوة الإخوانية وهو مدخن.

كلام الشعراوي عن الإخوان
كلام الشعراوي عن الإخوان

فقد قال الشيخ في لقاءه مع الصحفي محمد عبدالقدوس مندوب مجلة الدعوة في العدد العشرون، السنة 26، صفر 1398ه، يناير 1978م، ص50، 51،: والله التعامل مع أهل الكتاب (اليهود والنصارى) أفضل من التعامل مع الإخوان وقال الشيخ أيضا:”الإخوان والشيوعيون أعدائي، والإخوان اتهموني بأنني أمنع أذان الفجر وأحلل الربا”.

الكاتب

  • خريج كلية الحقوق .. كاتب تقارير نوعية ومتخصص في ملفات التراث الديني والإسلام السياسي

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
4
أحزنني
0
أعجبني
7
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان