تقرأ الآن
ليونيد روجوزوف.. فاجأته آلام الزائدة الدودية أثناء سفره فقام باستئصالها بنفسه

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
478   مشاهدة  

ليونيد روجوزوف.. فاجأته آلام الزائدة الدودية أثناء سفره فقام باستئصالها بنفسه


ماذا لو فاجأتك الزائدة الدودية وليس هناك طبيب ليعالجك؟، إذا ما توافرت لديك الإمكانيات الطبية هل ستتوفر لديك الشجاعة الكافية لمعالجة نفسك؟، هكذا أوقع الحظ السيء لـ  ليونيد روجوزوف  في آلام الزائدة الدودية فجأة أثناء سفره في بعثة، ولم يكن هناك أي طبيب أخر غيره فقام بإجراء عملية جراحية ناجحة لنفسه واستأصلها.

 

ليونيد روجوزوف

هو طبيب روسي الجنسية، ولد في عام 1934م، وبعد أن بلغ من العمر 27 عامًا تم إرساله في بعثة إلى القارة القطبية ضمن فريق عمل، وكان ليونيد هو الطبيب الجراح الوحيد في ذلك الفريق، وكانت هذه البعثة أُرسلت بغرض عمل أبحاث لعلاج السرطان، وهناك أصيب ليونيد روجوزوف بمرض يدعى ” الزائدة الدودية ” وكان يعاني ويتألم منها بشدة وكانت تظهر عليه بعض الأعراض مثل الغثيان و ضعف شديد وألم في المعدة، فقرر أن يقوم بإجراء العملية لنفسه وخاصة أنه لم يكن هناك أي طبيب جراح معه يستطيع مساعدته في التخلص من آلامه، مع العلم أنه كان لا يزال طبيب شاب في بداية مشواره المهني.

 

أول عملية جراحية ذاتية

توجه ليونيد على الفور إلى المركز الطبي القريب منه وشرح لهم ما يعاني منه، وأنه قرر أن يقوم بإجراء العملية لنفسه وهذا بعد محاولات عديدة قام بها من أجل تخفيض الألم ولكن تلك المسكنات باءت بالفشل ولم تتمكن حتى من خفض درجة حرارته، وبالفعل وافق المركز وبدأ في تحضير وتجهيز العملية، ولم يتركه اصدقائه وقاموا بإخلاء حجرة وتجهيزها وإضاءتها بالأشعة فوق البنفسجية من أجل تعقيم الحجرة.

 

وبدأت العملية حيث قام الطبيب الشاب ليونيد بتخدير نفسه تخدير موضعي، وأبقى عقله بوعي يكفيه للانتباه إلى إجراء العملية بيده، وكان أصدقائه يساعدونه بأن يقوموا بإعطاء الأدوات التي كان يحتاجها له، وعندما يشتد الألم على ليونيد ويشرع في فقد وعيه يقوم على الفور أصدقائه بحقنه بعقار منشط.

 

إقرأ أيضًا…وصلت إلينا النسخة الثالثة..فما هي حكاية النسخة المختفية لفيلم ” الناس والنيل “؟

 

صعوبات أثناء العملية

كان ليونيد يأخذ وضع الاتكاء وكان أحد أصدقائه يضع أمامه المرآة التي يستطيع من خلالها إجراء العملية، كما كان أصدقائه الآخرين يقومون بمناولته الأدوات الجراحية التي يحتاجها من أجل إتمام العملية.

 

أصيب ليونيد ببعض المضاعفات أثناء الجراحة حيث ارتفعت درجة حرارته بشدة وأصيب عدة مرات بالإعياء، ولكن رغم ذلك أتم العملية بنجاح وأخذ بعدها مُخدر كلي ليأخذ قسط من الراحة.

بعد العملية

إقرأ أيضا

نجحت العملية برغم الظروف الصعبة وشعر الطبيب بتحسن وانخفضت حرارته بعد مرور 5 ايام و بعدها قام بإزالة خيوط الجراحة، ولم يمكث كثيرًا ثم عاود العمل في البعثة التي استمرت عام بأكمله.

 

مذكرات ليونيد

 

كتب ليونيد في مذكراته : “عملت بدون قفازات، كانت الرؤية صعبة، ساعدتني المرآة، لكنها أعاقتني أيضًا، فهي تريك الأشياء بالمقلوب، لذا عملت بشكل رئيسي عن طريق اللمس، وكان النزف شديدًا، لكنني أخذت وقتي وحاولت أن أتأكد من عملي، عندما قمت بشق غشاء البيرتوان، آذيت الأعور، وكان عليّ خياطته، وفجأة انتبهت إلى العديد من الإصابات الأخرى التي لم ألاحظها، بدأت أضعف وأضعف، وراودني شعورٌ بالدوار، فكنت آخذ استراحة من عشرين إلى خمس وعشرين ثانية كل أربع أو خمس دقائق من العمل، وأخيرًا شاهدت تلك الزائدة اللعينة، وأصابني الرعب عندما لاحظت البقعة السوداء آخرها، وهذا يعني أنه لو بقيت يومًا واحدًا لانفجَرت، أسوء اللحظات التي عانيت منها وأنا أزيل الزائدة عندما شعرت بارتفاع ملحوظ في سرعة دقات قلبي تبعها انخفاض، كما شعرت بأن يدي كالمطاط”.

 

حسناً، لقد ظننت أن ذلك سينتهي بشكل سيء، وبعدها أدركت أنني نجوت…”

 

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
3
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان