رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
92   مشاهدة  

ماذا سيحدث إذا انفجر بركان فايراتالسفيتال في أيسلندا؟

أيسلندا
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



يُعتبر جبل فايراتالسفيتال حاليًا بركانًا نشطًا. مما يعني أنه يمكن أن ينفجر في أي وقت وأظهر علامات ثوران في نوفمبر 2023. يقدر مكتب الأرصاد الجوية الأيسلندي أن البركان من المحتمل أن ينفجر في أي وقت. لكن ماذا يعني هذا لشعب أيسلندا؟ كانت آخر مرة ثار فيها هذا البركان بالذات في عام 2021، على الرغم من أنها كانت مسألة صغيرة نسبيًا لم تسبب أي اضطراب كبير.

إذا اندلع فايراتالسفيتال، فإن الضرر الذي يمكن أن يسببه يعتمد بالضبط على كيفية اندلاعه. قال ميشيل بولاتو، الزميل الباحث في إمبريال كوليدج لندن، في بيان إن الصهارة التي تضرب مياه البحر يمكن أن تسبب تداعيات أسوأ. “إذا اندلع تحت سطح البحر، فقد يتسبب ذلك في ثوران بركاني مشابه لما حدث في عام 1963، أيضًا في أيسلندا، وأنشأ جزيرة سورتسي. هذا الانفجار بالذات استمر عدة سنوات، لذا فهذا احتمال.” صرح بولاتو. على الرغم من أنه لا يمكن بالضرورة التنبؤ بحجم الانفجار، فقد تم بالفعل اتخاذ بعض الاحتياطات.

نشاط البركان تسبب في إخلاء المدينة

تم إخلاء بلدة جرينتافيك القريبة بحثًا عن الأمان بسبب الغازات المنبعثة من البركان وخطر الحريق المحتمل. ومع ذلك، حتى عندما ينفجر البركان، قد لا يتمكن سكان القرية من العودة إلى ديارهم. كما أوضح الدكتور بيل ماكجواير، الأستاذ الفخري للمخاطر الجيوفيزيائية والمناخية في جامعة كوليدج لندن، “القرية قريبة جدًا من موقع الإنفجار الجديد. لذلك بقائها بعيد كل البعد عن الضمان. كل شيء يعتمد على المكان الذي تصل فيه الصهارة في النهاية إلى السطح، لكن الوضع لا يبدو جيدًا لسكان القرية.”

ومع ذلك، حتى لو اندلع البركان، فقد لا يكون مدى الضرر شديدًا للغاية. صرح عالم البراكين ديف ماكجارفي، “ليست كل السدود (أجسام الصهارة التي تخلق كسورًا) تخترق السطح لتشكل ثورانًا. ربما واحد فقط من كل ثلاثة أو أربعة.” ومضى يقول إنه في سيناريو إيجابي، ستبرد السدود بشكل طبيعي وتصبح صلبة، مما يمنعها من الانفجار.

المناطق الواقعة خارج منطقة جرينتافيك أقل عرضة للتأثر

علاوة على ذلك، يبدو من المحتمل أن تستمر الرحلات الجوية في المضي قدمًا، على الرغم من أن الرحلات المحلية قد تكون استثناءً من ذلك. في حين تم إغلاق الوجهة السياحية الشهيرة بلو لاجوم مؤقتًا بسبب قربها من البركان، فإن ريكيافيك، عاصمة أيسلندا، تشهد في الغالب هزات صغيرة ولم يتم اعتبارها كمكان خطير من قبل السلطات الأيسلندية.

أصدر مكتب الأرصاد الجوية الأيسلندي تحديثًا في 13 نوفمبر 2023، مشيرًا إلى أنه بينما لا تزال الزلازل ناجمة عن اقتحام الصهارة لجبل فايراتالسفيتال، إلا أنه “يتناقص حجم وشدة النشاط.” في 14 نوفمبر، قالت الوكالة إنه كان هناك 700 زلزال صغير حتى الآن على طول خط اقتحام الصهارة، حيث يوجد احتمال كبير لاندلاع الزلزال. في الأغلب ثوران البركان لن يكون له عواقب سلبية على جودة الهواء في نصف الكرة الشمالي. مع ذلك، حتى ينفجر، من المستحيل التنبؤ بشكل كامل بحجم الضرر الناجم.

إقرأ أيضا
اللغة العربية

الكاتب

  • أيسلندا ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان