رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
102   مشاهدة  

ماري آن بيفان..حياة وإرث “أبشع امرأة في العالم”

العالم
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



حكاية ماري آن بيفان هي رحلة مؤثرة تمتد عبر مجموعة كاملة من المشاعر الإنسانية، وتشمل حزنًا عميقًا وشجاعة رائعة. لقد تجاوز وجود بيفان، التي مُنحت اللقب المؤسف لـ”أبشع امرأة في العالم”، هذا اللقب القاسي. مسار حياتها، الذي يتميز بعقبات كبيرة وأحكام قاسية من المجتمع، يقف كدليل عميق على مرونة الروح البشرية ومفهوم الجمال متعدد الأوجه.

عاشت ماري آن بيفان حياة طبيعية نسبيًا في البداية

لم تكن بدايات ماري آن بيفان مختلفة عن أي فتاة أخرى ولدت في أواخر القرن التاسع عشر في لندن. ولدت في ديسمبر 1874، ونشأت كجزء من عائلة من الطبقة العاملة في الطرف الشرقي من المدينة.

عملت كممرضة وتزوجت من بائع الخضار توماس بيفان في عام 1902. تمتعوا معًا بحب عميق وحياة وفيرة مع أربعة أطفال – ولدان وابنتان. عاشوا تجربة سعيدة حتى عام 1914، عندما توفي توماس بشكل غير متوقع، تاركًا زوجته أرملة وأولادهم بلا أب.

المعاناة من ضخامة الأطراف

تحولت حياة ماري آن بيفان لحياة قاسية عندما بدأت تعاني من ضخامة الأطراف وهو اضطراب غير شائع ناتج عن نمو حميد في الغدة النخامية، مما أدى إلى إفراط في إنتاج هرمونات النمو. غيرت الحالة ملامحها وخلقت مظهرًا وجده الكثيرون مقلقًا. نما أنفها وقدميها ويديها وجبهتها، وبدأ فكها في البروز. كان هذا علاوة على الصداع المنهك وفقدان بصرها.

مع هذه التغييرات الجسدية، حدث تحول في حياة بيفان، حيث تحولت نظرة الجمهور من اللامبالاة إلى الفضول المرضي. بعد وفاة زوجها المبكرة، واجهت مسؤولية ساحقة تتمثل في إعالة ذريتها، ولم تكن الوظائف المتفرقة كافية لدفع الفواتير.

مع وجود فرص محدودة تحت تصرفها، اتخذت بيفان الخيار المؤلم للاستفادة من مظهرها الفريد. شاركت وخرجت منتصرة في مسابقة لـ”أبشع امرأة في العالم”، مما أدى لاحقًا إلى المشاركة في عرض في كوني آيلاند. على الرغم من أن العمل كان مهينًا، إلا أنه كان بمثابة وسيلة لضمان رفاهية أسرتها.

تجربة ماري آن بيفان تحت الأضواء

كان وجود ماري آن بيفان تحت الأضواء معركة مستمرة بين السخرية العامة والشرف الشخصي. في نظر الجمهور، كانت مشهدًا غريبًا، لكنها كانت وراء الكواليس أمًا شغوفة وامرأة ذات ثبات لا يصدق. كانت حياتها بمثابة توضيح صارخ للميول السطحية للمجتمع، والتي غالبًا ما تغفل الفرد وراء المظهر الخارجي.

إلى جانب الظهور في جزيرة كوني، قدمت عرض مع السيرك. جذب الحشود باستمرار. تمكن الحاضرون الذين كانوا مهتمين بالاحتفاظ بتذكير بالعرض من شراء بطاقات بريدية تعرض صورة بيفان، والتي ساعدت الإيرادات منها في إبقائها واقفة على قدميها.

كان الاختيار الذي اتخذته بيفان لدخول عالم الترفيه الجانبي مدفوعًا بدافع قوي لا يتزعزع: لتأمين مستقبل أطفالها. إن تضحيتها بنفسها تقف كمثال قوي على تفاني الأمهات وقدرتها على المثابرة في مواجهة الإذلال كانت بطولية حقًا.

إقرأ أيضا
راب

مساهمات ماري آن بيفان في الطب

جلبت تجربة ماري آن بيفان مع ضخامة الأطراف رؤى قيمة للمجال الطبي، مما عزز فهم هذه الحالة النادرة. ساعدت مكانتها البارزة في تعزيز الوعي وتعزيز فهم أعمق للصعوبات التي يواجهها أولئك الذين يعانون من مشاكل طبية غير شائعة. هكذا، كان لحياتها تأثير هادف يتجاوز السيرك، مما أثر على التقدم العلمي والوعي.

في 26 ديسمبر 1933، عن عمر يناهز 59 عامًا، توفت بيفان. تم دفنها في المملكة المتحدة، في مقابر بروكلي وليديويل في حي لويشام بلندن.

الكاتب

  • العالم ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان