تقرأ الآن
“ماما” ليليان تراشر.. أول من احتضنت الأيتام في مصر

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
178   مشاهدة  

“ماما” ليليان تراشر.. أول من احتضنت الأيتام في مصر

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.


هل فكرت يومًا كيف بدأت دور الأيتام في مصر؟ بدأت الحكاية كلها مع سيدة أمريكية تدعى ليليان تراشر التي جاءت إلى مصر (أسيوط)  كتبشيرية مسيحية في عام 1910، وكانت آتية بصحبة أختها جيني.

ذات ليلة جاء رجل إلى بيت “التبشيرين” يطلب مساعدة لإنقاذ امرأة من الموت فصاحبته ليليان، لكن للأسف لم تقدر على مساعدة السيدة فتوفت وتركت فتاة رضيعة.

ليليان تراشر
ليليان تراشر

عرفت ليليان أن هذه الرضيعة هي حفيدة السيدة المتوفية التي كانت تخطط أن تلقي بها في النيل، أحست أنها يجب عليها رعاية هذه الطفلة التي اسمتها فريدة، طلب المسئولون عن المهمة التبشيرية من ليليان أن ترجع فريدة إلى القرية لكنها رفضت وتركت مهمتها التبشيرية لتفتح أول دار أيتام في مصر سنة 1911.

في بداية فتح دار الأيتام اعتادت ليليان أن تسافر بين قرى وأرياف مصر لتبحث ان أطفال يحتاجون المساعدة باستخدام وسائل نقل الحمار والمراكب الشراعية في الفيضان وذات مرة كادت أن تغرق بعد أن غرق مركبها، وبحلول 1918 وصل عدد أطفال الدار إلى 50 طفل و 8 أرامل في القسم الجديد في الدار.

ليليان تراشر
ليليان تراشر مع أطفالها

كانت ليليان على إتفاق مع مستشفى دينية أن تعالج الأطفال بدون أي مقابل مما ساعدها على رعايتهم.

أجبرت ليليان على ترك مصر عام 1918 بعد مظاهرات مضادة للأجانب التي هاجمت الدار بدعوى أنها تقوم بتنصيرهم، فقررت السفر بعيد عن مصر لحماية أطفال الدار، وفي رحلتها خارج مصر نجحت في حصد الكثير من التبرعات للدار عبر القاء الخطابات في مجمع الكنائس.

كانت عودة ليليان في ربيع 1920 وبوصول عام 1921 كان عدد أطفال الملجأ 150 وتضاعف هذا الرقم في 1924 حيث وصل رقم الأطفال إلى 300 طفل، توفت ليليان عام 1961 وكانت حينها ترعى حوالي 1200 طفل في الدار وافتتحت قسم جديد في الدار وهو قسم للمكفوفين.

ليليان تراشر
كلمة الرئيس الأسبق محمد نجيب عن بيت ليليان

دفنت ليليان في المقابر الخاصة بالدار بعدما عرفها الجميع باسم “ماما” ليليان.

ليليان تراشر نجحت في إدارة دار الأيتام لمدة 50 عاما بدون انقطاع حتى في أوقات الحرب ومازال ذلك الدار يعمل في أسيوط ويعرف باسم بيت ليليان تراشر.

كانت امرأة عظيمة لم تحمل هما سوى حماية الأيتام وكان لها ما أرادت

إقرأ أيضا
فوازير شريهان

 

إقرأ أيضاً

يانصيب الأطفال .. طريقة التبني الأغرب في التاريخ

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان