تقرأ الآن
ما علاقة ناسا بكاميرا الهواتف المحمولة؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
53   مشاهدة  

ما علاقة ناسا بكاميرا الهواتف المحمولة؟

ناسا
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


لا يمكن التقليل من إنجازات ناسا في مجال الطيران والتكنولوجيا. القائمة طويلة، لكن بعض الاعتمادات الأكثر شهرة ستكون الهبوط على سطح القمر عام 1969 وبرنامج متجول استكشاف المريخ. كما ساعدت قائمة المساهمات التي قدمتها ناسا لمجالات العلوم والهندسة في تطوير بعض الأدوات المنزلية اليومية. على سبيل المثال، تم تطوير الرغوة المستذكرة المستخدمة على نطاق واسع في العديد من الأشياء مثل المراتب والأحذية، لأول مرة بواسطة باحثي ناسا.

جاءت العديد من مساهمات ناسا في المجتمع “العادي” من الاستكشاف وتطوير التكنولوجيا المتعلقة بالملاحة الجوية من أجل تحسين رحلات الفضاء أو تجربة رواد الفضاء. بينما تستمر قائمة مساعداتهم التكنولوجية للبشرية في النمو، هناك إضافة واحدة إلى المجتمع على جميع المؤثرين وأي شخص التقط صورة سيلفي أن يكون ممتنًا لهم عليها وهي الكاميرا الرقمية. نعم، كان لوكالة ناسا يد مفيدة للغاية في المساعدة على تطوير تقنية الكاميرا الرقمية المبكرة.

تم إنشاء أول كاميرا رقمية محمولة في عام 1975 بواسطة ستيفن ساسون، مهندس في إيستمان كوداك. أحدث هذا الاختراع ثورة في التصوير الفوتوغرافي، لكن جذوره في الواقع أبكر قليلاً من ذلك. تشتهر وكالة ناسا بالعديد من الأشياء، وتوصل أحد المهندسين إلى التكنولوجيا التي أدت في النهاية إلى أول كاميرا رقمية: يوجين لالي.

احتاجت ناسا إلى طريقة لتحديد مواقع رواد الفضاء في الفضاء. هذا هو المكان الذي جاء فيه يوجين لالي من مختبر الدفع النفاث. كان لالي يعمل على كيفية حل هذه المشكلة في عام 1961 من خلال تنفيذ أجهزة استشعار ضوئية. المستشعر الضوئي هو في الأساس أداة تستخدم الإشارات الكهرومغناطيسية عند تلقي البيانات أو إرسالها. كما يستخدم في تكنولوجيا الألياف البصرية وكذلك في أجهزة التحكم عن بعد.

كانت هذه فكرة لالي كوسيلة لتصوير رواد الفضاء في الفضاء، للمساعدة في تحديد موقعهم. ستؤدي مساهمات لالي في تكنولوجيا الصور بعد ذلك إلى حدوث تموجات في المجتمع العلمي.

كانت الوظيفة الأساسية لأبحاث تكنولوجيا التصوير ليوجين لالي هي اكتشاف مشكلة غريبة: رقمنة إشارات الضوء. لكن أولاً، قد يساعد في الحصول على فهم أساسي لكيفية عمل الكاميرات.

يعتمد التصوير الفوتوغرافي التقليدي، أو تصوير الأفلام، على شرائط من الأفلام، وهي في الأساس قطع بلاستيكية مرنة مصنوعة من السليلوز ومغطاة بمواد كيميائية مركبة. هذه المادة حساسة إلى حد ما للضوء، مما يعني أنه بمجرد الضغط على زر الكاميرا وفتح المصراع، تلتقط شرائط الفيلم الضوء الذي يضربها، وتسجل جميع المعلومات المرئية.

تعمل الكاميرات الرقمية بنفس الطريقة تقريبًا، ولكن مع الإلكترونيات التي تخلق إشارات كهربائية من أشعة الضوء. تم تطوير تقنية لالي المقترحة في عام 1961 لإنشاء التصوير الرقمي باستخدام الإلكترونيات من قبل مختبرات بيل في عام 1973. تمكنت مختبرات بيل من إنشاء مجموعة كاشفة للصور، باستخدام أفكار من لالي، والتي كانت بعد ذلك مفيدة في تطوير أول كاميرا رقمية على الإطلاق.

إقرأ أيضا
المسرح

وجدت هذه التكنولوجيا طريقها في نهاية المطاف إلى الهواتف المحمولة في عام 1999، عندما أصدرت شركة كيوسيرا أول هاتف كاميرا في العالم: VP-210. أصبح كل هذا ممكنًا بسبب مفاهيم وهندسة ناسا ولالي الأولية. يجب على المرء أن يضع ذلك في الاعتبار في المرة القادمة التي يلتقط فيها صورة سيلفي.

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان