رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
116   مشاهدة  

محاولة لقراية المشهد السوداني في ضوء لقاء حميدتي وحمدوك

السودان
  • شاعر عامية وقاص مصري مهتم بالشأن النوبي ونقد الخطاب الديني

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال



يوم التلات 2 يناير أحتضنت العاصمة الأثيوبية، أديس أبابا، لقاء محمد حمدان دقلو “حميدتي”، قائد قوات الدعم السريع في السودان مع د. عبد الله حمدوك، رئيس تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية (تقدم)، وتوقيعهم إعلان سياسي ضم نقط عديدة ومهمة.

تعريف لابد منه

غالبية المتابعين خلاص عارفين حميدتي وقوات الدعم السريع، وأظن نسبة كويسة فاكرين د. عبد الله حمدوك، رئيس الحكومة المدنيفي السودان ، اللي حصل عليه إنقلاب 25 أكتوبر 2021.

أما بالنسبة لـ(تقدم)، تم الإعلان عنها أكتوبر 2023، فتقريبًا كده هي نفسها (قحت) أو قوى الحرية والتغيير مع شوية تعديلات تنظيمية وسياسية، أو بصيغة تاني هي تطور عنها، وكانت هي المظلة السياسية المدنية المسؤولة عن عملية التفاوض مع المكون العسكري بعد عزل البشير.

تايم لاين تقدم-حمدوك

التلات بالليل، 25 ديسمبر، عبر حسابه الرسمي في فيسبوك أعلن حمدوك إنه بعت (أمبارح) بالنيابة عن “تقدم” رسالتين لطرفين النزاع يطلب فيهم اجتماع عاجل مع كل طرف لمناقشة الوضع وكيفية الخروج من الأزمة.

يوم الأربع الصبح، 26 ديسمبر، أعلنت “تقدم” عبر حسابها على فيسبوك، إن رئيسها د. عبد الله حمدوك بعت (النهارده) رسالتين لطرفي النزاع يطلب فيهم اجتماع عاجل مع كل طرف لمناقشة الوضع وكيفية الخروج من الأزمة.

خلال شهر ديسمبر اللي فات، 2023، دعت الهيئة الحكومية للتنمية بشرق إفريقيا “إيغاد“، دعت البرهان وحميدتي إلى اللقاء في مقرها بالعاصمة جيبوتي. لكن بعد إرسال الدعوات وإكمال الترتيبات اللازمة أعلنت المنظمة الإقليمية يوم 27 ديسمبر تأجيل اللقاء.

واقعة علقت عليها “تقدم” بعد يومين (يوم 29 ديسمبر) في بوست على صفحتها في موقع فيس بوك.

يوم 30 ديسمبر، كتبت “تقدم” على حسابها في موقع فيس بوك تدين قصف الطيران السوداني لمدينة نيالا في غرب السودان، وحملت قيادة الجيش مسؤولية القصف ونتايجه، وفي الختام أكدت على إدانة عمليات السلب والنهب وترويع المواطنين اللي قامت بيها قوات الدعم السريع في ولاية الجزيرة.

يوم 31 ديسمبر أخر النهار نزل بوست على صفحة تقدم، تعلن فيه عن اللقاء (بكرة 1 يناير) بين وفد منها برئاسة حمدوك ووفد من الدعم السريع برئاسة حميدتي، بناء عن الخطاب اللي سبق التنويه عنه يوم 25 و26 على صفحة د. حمدوك وصفحة “تقدم”، على الترتيب.

بداية السنة:

أول يوم في السنة الجديدة تم الإعلان عن بدء الاجتماع المرتقب.

السودان
الاجتماع بين وفد تقدم ووفد الدعم السريع

يوم 2 يناير تم الإعلان عن المخرجات متمثلة في توقيع إعلان سياسي بين الطرفين.

بعد 3 ساعات من نشر الخبر، مُرفق معاه نص الإعلان الموقع، تم نشر تصريح صحفي مفاده إن وفد من “تقدم” هيطير إلى جيبوتي تلبية لدعوة رئيسها، إسماعيل قيلي، رئيس الدورة الحالية لمنظمة إيغاد.

يوم 3 يناير الضهر وعلى حسابه الرسمي كتب د. حمدوك عن مدى سعادته بتوقيع إعلان أديس أبابا مع قوات الدعم وباستعدادهم التام للوقف الفوري وغير المشروط لإطلاق النار، وبعد ساعتين تم نفس التصريح على صفحة “تقدم“.

بعدها بساعة نشرت صفحة تقدم تصريح على لسان رئيسها، د. عبد الله حمدوك، يجدد من خلاله دعوته لقيادة الجيش إلى لقاء عاجل.

وبعدها بعشر دقايق تم نشر صورة اجتماع وفد “تقدم” برئيس جيبوتي (نهار يوم 3 يناير)

مع ختام يوم 3 يناير أكد د. حمدوك على حسابه الشخصي إنه أتصل بالبرهان يطلب منه سرعة اللقاء والعمل معا لإحلال السلام.

تايم لاين حميدتي

على الناحية التانية تايم لاين حميدتي ماكنش أقل نشاط من ناس تقدم، بالعكس ده كان أسبوع مليان سفر وزيارات واستقبالات رسمية جدًا، رئاسية نسبيًا، في أكتر من دولة في الأقليم (شرق أفريقيا).

يوم الأربع 26 ديسمبر كتب حميدتي عبر حسابه الرسمي على موقع أكس، تويتر سابقًا، يعلن تلقيه رسالة د. حمدوك.. والتأكيد على ترحابه باللقاء فورا، وحساب قوات الدعم السريع على نفس الموقع عمل شيير أو ريتويت للتدوينة.

الخميس 27 ديسمبر أعلن حميدتي عن أول زياراته الخارجية الرسمية، وكانت للرئيس الأوغندي، موسيفيني، وده حكاية لوحده.. بيحكم أوغندا من أيام مارادونا ما كسب مونديال في المكسيك، وهو قائد التنظيم اللي أطاح بعيدي أمين شخصيًا، وكتير بيعتبروه عراب العلاقات بين كُبَرَات الكوكب والقادة الصاعدين في شرق أفريقيا.

الجمعة 28 ديسمبر وصول حميدتي أديس أبابا واستقباله من وفد رسمي بقيادة نائب رئيس الحكومة الأثيوبي، وصفحة الدعم السريع بعدها بشوية نشروا فيديو للاستقبال.

السبت 29 والحد 30 ديسمبر كانوا أجازة على حساب قائد القوات، لكن الحساب الرسمي للقوات واصل النشر، يوم السبت نشروا خبر قصف مدينة نيالا من الطيران التابع للجيش، ويوم الحد 30 خبر عن أعمال خيرية للقوات الدعم السريع، المتهمة بالسلب والنهب وترويع المواطنيين.

الأتنين 31 ديسمبر أعلن حميدتي عن زيارته لرئيس جيبوتي، وتأكيده الألتزام بمخرجات قمة إيقاد الاستثنائية رقم 41، واستعداده غير المشروط للتفاوض من اجل السلام. وحساب الدعم السريع عمل ريتويت كالعادة، ثم نشر تقرير مصور عن الزيارة مرفق مع تدوينة طويلة بالإنجليزي.

بداية السنة:

أول يوم في السنة الجديدة وجه حميدتي كلمة مسجلة لمن تبقى من الشعب السوداني، ونشرها عبر حسابه الرسمي وحساب الدعم السريع أعاد النشر.

يوم 2 يناير تم نشر كلمة حميدتي خلال توقيع إعلان أديس أبابا مع “تقدم”، بنفس الترتيب المعتاد للنشر.

الأربع 3 يناير حميدتي كان بيقابل رئيس كينيا في العاصمة نيروبي

الخميس 4 يناير الساعة 8 الصبح نشر حميدتي صور لقاءه في نيروبي مع سلطان الفور (حفيد علي دينار)

الخميس 4 يناير الساعة أربعة العصر، نشر حميدتي صوره في بريتوريا بجنوب أفريقيا مع رئيس الدولة هناك، وخبر عن لقاء رسمي بينهم

 

محاولة لقراية المشهد

طبعًا وبلا أدنى شك أو نقاش، أي تحرك لوقف الحرب والخراب هو تحرك مقدر ومثمن، لكن لما نتكلم عن دولة ماعرفتش السلام منذ استقلالها وحتى الآن، 68 سنة شهدوا عدد يصعب رصده من الاتفاقات الثنائية والثلاثية والمعاهدات الدولية والإعلانات السياسية و.. و… وكافة أشكال المواثيق المعروفة، يبقى مهم شوية ندقق في التفاصيل شوية.

التحركات الإقليمية لطرفي التوقيع تأكد إنهم ماقعدوش مع بعض لتمضية وقت فراغ أو كما يقول السودانيين (مش ونسة ساهي).

إنما اللقاء بين رجل “عسكري”، شق طريقه من أمير حرب إلى جنرال معترف بيه من دولته ع الأقل، له علاقات عسكرية إقليمية مع دول عربية وأوربية، لكنه بيعاني من طعن دائم في شرعيته.

وبين رجل سياسي، عنده علاقات جيدة بمؤسسات المجتمع الدولي خصوصا المالية منها، وفي مقدمتها صندوق النقد الدولي (حبيب الدول المتعثرة اقتصاديا وغنية بالموارد)، لكن مايملكش أي قوة فعلية على الأرض، وشبه مغضوب عليه من فئات شعبية كتير محسوبة على ثورة ديسمبر.

اللقاء بتركيبته دي بيوفر لكل طرف المحروم منه، وفي نفس الوقت بيزنق الطرف التالت “البرهان” أكتر، أو هكذا يبدو.

YouTube player

حلول البرهان

البرهان بدايله أو طرقه حاليا محدودة، بس شديدة الخطورة، مبدئيا كل المراقبين شايفين كويس إن الوضع كفة الحرب تميل لصالح الدعم السريع والبرهان شبه محاصر في بورتسودان شرقا.

لكن سياسيا عنده ميزة مهمة جدا وإنه لسه “رسميًا” بيمثل دولة السودان قصاد العالم، فينفع مثلا يستفاد من اتفاقياتها القديمة ويطلب بشكل رسمي المدد الاقتصادي أو السياسي أو حتى العسكري من بعض الدول. (وهنا أهمية السياسي بالنسبة للعسكري).

عنده كمان تحالفاته غير الرسمية، لكن المعروفة، مع فلول النظام من الكيزان (الإخوان المسلمين) وباقي المنتفعين من الوضع الحالي، من قوى محلية أو أقليمية تصب حالة الحرب في مصلحتها.

وعنده المخرج اللي منحهوله السياسي حمدوك بتجديد طلب مقابلته والاجتماع معه لمناقشة إمكانية حل الأزمة.

YouTube player

بس كمان د. حمدوك زي ما وفر له مخرج بالموافقة على اللقاء، وفر له كمان الأحقية في البحث عن شركاء مدنيين يوفروا له الغطا السياسي زي اللي وفرته تقدم لخصمه حميدتي.

تصورات

وأدينا كلنا مترقبين المستجدات، وهانشوف أي الحلول المطروحة هيراهن عليها البرهان، هل هيحاول توسيع رقعة الحرب بالاستقواء عسكريا بقوى إقليمية تدعمه، مستغل الاتفاقيات القديمة وحالة الخلاف بين القوى دي وبين القوى الإقليمية الداعمة لخصمه؟

ولا هيقبل دعوة حمدوك.. فيكون مضطر يتخلى تمامًا عن حلفاءه من الإسلاميين؟.

وإذا ده حصل، هل ممكن نشوف اتفاقية سلام تشمل البرهان رئيس وحميدتي نائب أول وحمدوك رئيس وزراء؟

مافيش مستحيل في السودان.. بس كمان مافيش أكيد، وبين النقيضين فيه ملايين الحيوات بتُهدر.

تساؤل لابد منه

في النهاية يتبقى سؤال مهم: فين الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال من كل اللي بيحصل ده؟

الكاتب

  • السودان رامي يحيى

    شاعر عامية وقاص مصري مهتم بالشأن النوبي ونقد الخطاب الديني

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان