رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
56   مشاهدة  

مدونة تجميل تقتل شبيهتها من أجل تزوير موتها

مدونة
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



اتُهمت مدونة تجميل الألمانية بقتل امرأة تشبهها بشكل مخيف من أجل تزييف وفاتها. تم التعرف على المشتبه بها على أنها مدونة تجميل ألمانية عراقية تدعى شهربان بالغة من العمر 24 عامًا. الضحية، التي تم التعرف عليها فقط باسم خديجة، كانت أيضًا مدونة تجميل.

أطلقت الصحافة الألمانية على جريمة القتل اسم “جريمة قتل الشبيهة”. تم العثور على جثة خديجة داخل سيارة شهرابان المرسيدس بأكثر من 50 طعنة شوهت وجهها بالكامل. تم العثور على سيارة المرسيدس بالقرب من شقة صديق شهرابان، شقير، وهو شريك مزعوم في جريمة القتل.

بحسب الاتهامات، عثرت شهربان لأول مرة على خديجة على انستجرام. لاحظت أن الاثنين يشتركان في العديد من السمات الجسدية. يُزعم أنها أرادت الهروب من مشاكل المنزل. لذلك أنشأت شهرابان حسابات مزيفة لترتيب اجتماعات مع العديد من النساء اللواتي اعتقدت أنهن يشبهنها. يُزعم أن شهربان وشقير اقتربا من ما يصل إلى خمس نساء، لكنهما شعرا أنه لا يوجد سوى خديجة التي كانت شبه شهربان بما يكفي.

قالت فيرونيكا جريزر، عضوة مكتب المدعي العام في إنجولشتات، “بعد التحقيق، يمكن افتراض أنها أرادت الاختباء بسبب الخلافات العائلية الداخلية وتزييف وفاتها.”

قالت الشرطة إن هذا دفعها في النهاية إلى ترتيب لقاء مع خديجة، وهي امرأة ألبانية تبلغ من العمر 23 عامًا تعيش على بعد 100 ميل فقط.

في البداية، تعتقد الشرطة أن شهرابان تظاهر بأنه مغنية راب تُعرف باسم لون. ودعت خديجة لبطولة فيديو موسيقي قادم. غير متأكدة، أرسلت خديجة رسالة صوتية إلى مغنية الراب، قائلة: “آمل أن تتمكن من رؤيتها والإجابة علي لأنني غير متأكدة..سيكون من الرائع حقًا أن تخبرني ما إذا كان حقيقيًا أم مزيفًا.”

ردت لون قائلة: “إنه مزيف يا أخت. لا تجبي!”

يعتقد المدعون أن شهرابان وصديقها الكوسوفي، شقير، البالغ من العمر 24 عامًا، استدرجا ضحيتهما إلى اجتماع في إنغولشتات، هذه المرة بعرض تزويدها بمنتجات التجميل. ثم حملوها وقادوها إلى الغابة. حيث طعنوها 50 مرة وأوقفوا سيارة شهرابان لجعلها تبدو كما لو كانت هي الضحية.

في 16 أغسطس 2022، غامر والدا شهرابان بالذهاب إلى إنغولشتات ووجدوا سيارتها المرسيدس بالقرب من شقة شقير. اكتشفوا جثة امرأة مطعونة في المقعد الخلفي. ظنوا في البداية أنها بنتهم. في البداية، بدا الأمر كما لو أن الخداع ربما كان ناجحًا أيضًا. وفقًا للتقارير المحلية، حدد تعرف شهرابان على الجثة بالفعل على أنها جثتها. فقط عندما شرحت الجثة بعد بضعة أيام تم اثبات أنها ليست شهرابان.

قالت عائلتها إنها أخبرتهم أنها ستسافر إلى إنغولشتات لمقابلة زوجها السابق، لكنهم أصبحوا قلقين عندما لم تعد إلى المنزل.

إقرأ أيضا
عملية تجميلية

قال المتحدث باسم الشرطة أندرياس أيشيل “لم يتم العثور على سلاح الجريمة بعد. لكن الأدلة ساحقة. الضحية قتلت بأكثر من 50 طعنة وأصيب وجهها بجروح بالغة. كان ذلك وحشيًا في أقصى الحدود.”

لم يعلق المشتبه بهم علنا بعد على هذه المزاعم. إذا ثبتت إدانتهم، فإنهم يواجهون السجن مدى الحياة.

الكاتب

  • مدونة ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان