رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
552   مشاهدة  

مسلسل النمر .. روبن هود الضواحي “تقييم الحلقات: 12 و 13 و 14”

مسلسل النمر
  • شاعر عامية وقاص مصري مهتم بالشأن النوبي وتجديد الخطاب الديني

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال


الحلقة اتناشر من مسلسل النمر بدايتها تأكيد على الماضي الملخفن للرباعي (الشيمي/الحاوي/الأخوان حلق).. وأن آثاره ممتدة للحاضر، كلام الشيمي لعلي الحاوي وفزع شمس من كلمته.. لما يتحطوا جنب اعتراف الحاوي لبنته “فريدة” أن علي مش أخوها، يوصلونا على أقل تقدير أن الشيمي عارف الحكاية ويقصدها بجملته دي. فنبقى بس محتاجين نحدد ليه بيستدعي الحكاية دي في الوقت ده بالتحديد؟ هل علي يبقى ابنه هو ولا ابن أخوه؟.

(أنت قالع الجزمة ليه؟.. كان بيمدك).. إيفيه حلو ويجيب في الصالة، بس ماينفعش يتقال من الشخصية دي للشخصية دي في حضور الشخصيات دول. مشكلة سبق شرحتها باستفاضة في تحليل الحلقة 07.

النمر

الحلقة في العموم إيقاعها سريع، زي أغلب حلقات المسلسل، وأهم أحداثها هي الهجوم على عنتر في بدايتها والهجوم على الشيمي في ختامها.. والأهم أكتشاف شمس لسرقة الصورة من خزنتها.

النمر

بداية الحلقة التَلَتَّاشر فيها غلطة بسيطة.. الطلقة، فيه طلقة انضربت في الشارع بالليل جوه عربية كانت بترقص ع الطريق من دقيقتين.. ثم نزل منها رجُل مُلثم يلوذ بالفرار، غالبًا ده مشهد مايعديش في القاهرة مرور الكرام، ولو افترضنا إنه مر بالسلامة.. يبقى جزء مهم من سبب تعديته هو قدرة العربية الحديثة على كتم الصوت، بس ده معناه أن عندنا جوز رجالة ودانهم بتصفر، وده للآسف ماشوفناش تأثيره لا على الشيمي ولا النمر.

أزمة الطلقة مش على قد كده وبس.. دي كملت معانا في مشهد تاني، مشهد علاج سكلانس للنمر، اللي بدء بجملة سكلانس: الحمد لله.. الطلقة حكت من بره ومشيت. فنرجع ندور أين استقرت تلك الطلقة الطائشة؟؟ لا شوفنا إزاز أتكسر ولا سقف أتخرم.. والرصاصة كما نعلم جميعًا تنطلق بسرعة كافية إنها تتجاوز مساحة العربية قبل الحلقة ماتخلص. (#بديهيات)

تطورات الحلقة عالية وكتيرة ومتنوعة:

  • شمس بدءت تنخرب بشكل منهجي ورا نوح.. تجميع داتا والبحث ورا مدى مصدقيتها.
  • الجماعة الإرهابية خطفت نوح.. وبناء عليه الشيخ مهدي نقل يقعد مع نوح للصاغة.
  • بداية ظهور ملامح خطة النمر للخلاص من الإرهابيين ومن درويش ورجالته.
  • عرفنا أن مدام إلهام هي أم ملك اللي من المفترض إنها ميتة.
  • حسن الحلق مسجل فيديوهات له مع فريدة وبيهددها بيها.
  • نوح يدعي أن الذاكرة بدأت ترجعله على بسيط.

بس أخطر تطور حصل كان في مشهد اجتماع رباعي الشر التاريخي (الشيمي/الحاوي/الأخوان حلق)، عشان أخيرًا بنعرف “رسميًا” أن الرباعي غدروا بماهر رضوان، الأخ الأكبر للشيمي رضوان.. وأنهم اقتسموا تركته فيما بينهم، فيما عدا الحاوي.

بس الغريب.. أزاي من أول كلام للنمر عن الماضي مافهموش اللي فيها وأتجمعوا كلهم يدوروا في السكة دي.

بداية الحلقة أربعتاشر بتفكرنا بحقيقة مدام إلهام، قفلة الحلقة تلتاشر، بعدها زحمة أحداث كتير كلها مهمة. أول أحداثها المهمة وصول فيديو مقابلة عنتر الحلق مع عبير لتليفون الشيمي من رقم غريب، وهنفترض أن كل مرة بيحصل فيها تواصل بيكون من رقم مختلف وإنهم بيحاولوا يدوروا بس بتكون الشريحة أتكسرت، هنفترض كمان أن ناس بالمال والنفوذ ده مايعرفوش يحصلوا على أي مساعدة من شركة الاتصالات.

تاني حدث مهم هو دخول الحاوي بيته معاه 30 مليون جنيه، المهم أكتر من المبلغ هو الحوار الداخلي اللي دار بينه وبين ماهر رضوان، اللي بيوضح لنا أن الحدوتة لسه ماتكشفتش كلها.. وأن ماهر ده مش الحمل الوديع.

كمان حدث مواجهة عبير بالفيديو، وحدث هروب سالي ببنتها بره القاهرة ويمكن بره مصر كلها أحداث مهمة، أما ألذ إيفيه في الحلقة عمله سكلانس والشيخ مهدي.. تفصيلة ضحكتني من قلبي، شكرًا للي فكر فيها.

إقرأ أيضا
مصر وسوريا

الحلقة في العموم فيها حدثين مهمين جدا.. الأولاني هو الضربة المزدوجة من النمر ورفاقه للإرهابيين وعصابة درويش الهواري، الرسم والتخطيط يبدو للوهلة الأولى عال العال ومرسوم تمام، بس بشوية تركيز بسيط نلاقي فيها 4 أخطاء كارثية التأثير.. ينسفوا الترتيب العبقري ده من أساسه، ده بخلاف كلام النمر إنه هيحضر العملية بمزاجه.. رغم إنه مجبر على حضورها بسبب الإرهابيين:

  • هو الشيخ مهدي واكل لحمة بـ4 شرايط منوم ولا رايح يبلغ الجماعة بميعاد الهجوم؟
  • طول الوقت كل طرف بيطالب النمر بسلاح وفلوس.. مع أن كل طرف له حاجة واحدة بس، الشاري “الإرهابيين” له بضاعة والبايع “درويش الهواري” له فلوس.. فالكلام أن الفلوس متخزنة زي السلاح المفروض مايكونش مقنع ليهم.
  • أزاي الطرفين يتقابلوا عند المخزن ويدخلوا سوا.. مع أن كل طرف منهم فاهم إنه جاي هنا عشان يهجم على مخزن التاني؟
  • الدخلة بالعربيات في حضن المخزن ماتمشيش مع الكلام أن فيه جوز حرس أشداء مسلحين، همه صحيح مش موجودين بس المفترض الخطة محطوطة على أساس وجودهم.

النمر

الحدث التاني هو سرقة فلوس الحاوي، صحيح عمليًا بيت الحاوي أسهل من المحلات والخزن اللي فورها قبل كده، بس كلهم كانوا معتمدين على أجهزة إنذار متطورة بيقدر يعطلها.. أما شقة الحاوي ففيها جهاز إنذار محلي لا بيتعطل ولا يصاب بالصدء، أنثى مصرية أصيلة رقعت صوت حياني يصحي القتيل في تربته.

صحيح الفلوس خرجت بالسلامة لكن النمر أتزنق، وبقى فيه وقعة له مع ملك محتاجة تبرير.. أزاي كان بره البيت باللبس ده؟.. والأهم اللي مش عارف عدا أزاي هو عينيه. فلو عينيه عدت على أبوها المخضوض وبيتخنق في العتمة.. صعب تعدي عليها بالقرب ده وبالمواجهة والنور شغال.. والأهم إنها بتحبه وكل شوية تفتح موبايلها تتملى في جماله.

كمان الحلقة دي فيها تفصيلة مهمة.. وهي كشف الأباء قدام أبنائهم، إن كان الحاوي وشمس قدام عيالهم وهمه متجمعين في البيت بعد السريقة، أو الشيمي قدام بنته بعد ما الحاوي اتهجم عليه في المحل.. أما قفلة التطورات فهي انتقال النمر من خانة اللص التقليدي لخانة روبن هود.

النمر
مسلسل النمر

الكاتب

  • رامي يحيى

    شاعر عامية وقاص مصري مهتم بالشأن النوبي وتجديد الخطاب الديني

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان