تقرأ الآن
مظاهرات الشوكولاتة.. عندما تظاهر أطفال كندا بسبب زيادة سعر الشوكولاتة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
168   مشاهدة  

مظاهرات الشوكولاتة.. عندما تظاهر أطفال كندا بسبب زيادة سعر الشوكولاتة

الشوكولاتة
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


احتج الناس على الكثير من الأشياء على مر السنين، من ضمن أبرزها كانت مظاهرات الشوكولاتة في كندا. حيث نزل الأطفال الكنديون إلى الشوارع للاحتجاج على زيادة أسعار الشوكولاتة في البلاد بثلاثة سنت.

ارتفاع الأسعار بعد الحرب

في 25 أبريل 1947، قام مصنعو الشوكولاتة في كندا برفع سعر منتجهم من 5 سنت إلى 8 سنت – بزيادة 60%. يرجع السبب وراء ارتفاع الأسعار إلى حد كبير إلى نهاية الإعانات الحكومية في زمن الحرب. مما أدى إلى ارتفاع تكاليف الحليب وحبوب الكاكاو والسكر ــ والتي استخدمت جميعها في إنشاء الحلوى.

كما ذكر المصنعون سببًا آخر لارتفاع الأسعار: مشاكل متعلقة بإمدادات محاصيل الكاكاو. حيث زعموا أن هناك مرضًا يهاجم النباتات في غرب أفريقيا، مما أدى إلى انخفاض محصول الكاكاو المتاح للاستخدام في الصناعة.

الأطفال يبدأون إضرابًا

وشن أطفال كندا على الفور احتجاجًا على ارتفاع الأسعار. بدأت المظاهرات في “مقهى ويجوام” وهو متجر للحلويات في لايدي سميث في كولومبيا البريطانية. تظاهر الأطفال خارج المتجر مطالبين بمقاطعة الشوكولاتة. كما رددوا “نريد شوكولاتة بـ5 سنت، 8 سنت كثير”. على مدى ثلاثة أيام احتجوا على مدار ساعة الغداء. بالطبع جذب ذلك اهتمام وسائل الاعلام المحلية والوطنية.

في 29 أبريل 1947، امتدت الاحتجاجات إلى فيكتوريا حيث اقتحم ما يقدر بنحو 200 طفل الهيئة التشريعية للمقاطعة، مما أدى إلى إغلاق الأعمال التجارية. سرعان ما انتشرت الاحتجاجات شرقًا لكالجاري وإدمونتون وريجينا ووينيبيج وأوتاوا وتورنتو ومدينة كيبيك ومونتريال ومدن مختلفة في المقاطعات البحرية. في مظاهرات أوتاوا قام 60 طالب بمسيرة إلى البرلمان مرددين “سنأكل الديدان قبل أن نأكل شوكولاتة بـ8 سنت”.

وتعهد أكثر من 3 ألاف طفل بمقاطعة الشوكولاتة حتى تعود إلى سعرها الأصلي. يذكر أن هذا تسبب في انخفاض في البيع وصل إلى 80 في المئة. كما يقال أنمحلات الحلوى في وينيبيج لم يبيعوا أي شوكولاتة في يوم. دُعمت جهود الأطفال من قبل منظمات مجتمعية يقودها الكبار حيث طبعوا لافتات احتجاج وجلبوا وجبات خفيفة ووقفوا مع المتظاهرين الصغار.

الشركات تقاوم

في 2 مايو 1947 نشرت شركة صناعة الحلوى “رونتري” رسالة في الصحف الكندية بعنوان “لماذا تدفع 8 سنت من أجل شوكولاتة رونتري”. تبع ذلك بعد خمسة أيام رسالة من ويلاردز في جريدة نجم تورنتو  عنوانها “5 سنت ليس سعر ممكن للشوكولاتة الآن”. كما ظهر ممثل شركة مورز في إذاعة سي بي سي.

عندما فشلت هذه الجهود في وضع حد للإضراب اتخذ المصنعون نهجًا مختلفًا. حيث قارنوا سعر الشوكولاتة الكندية بتلك التي بيعت في الولايات المتحدة. وبما أن الأميركيين اضطروا إلى دفع ما بين 5 سنت و10 سنت فقد ادعوا أن سعر 8 سنت هو سعر جيد.

روابط شيوعية مزعومة وضعت حدا للإضراب

انتهى الإضراب عن الأطفال بسرعة بعد أن نشرت صحيفة تورونتو تيليجرام المسائية قصة مع العنوان الرئيسي ، “الشيوعيين الشباب يتظاهرون ضد الشوكولاتة”. حيث ذهب أحد الأشخاص المجهولين إلى الجريدة في أعقاب مظاهرات تورنتو وادعى أن الاتحاد الوطني للشباب العمالي، وهو منظمة أيدت الاحتجاجات، كانت تدعم من الشيوعيين. بل إنها ذهبت إلى حد الادعاء بأن الجماعة تقوم بتجنيد الأطفال لتعزيز برنامجها الشيوعي.

إقرأ أيضا
محمد علي باشا - مدرسة الولادة

“الشوكولاتة وتغيير العالم قد يبدوان متباعدين. لكن للعقل الشيوعي المنحرف، هناك علاقة وثيقة. إنهم لا يدركون ذلك لكن الطلاب الساخطين الذين يتباهون بلوحاتهم مطالبين بشوكولاتة سعرها 5 سنت أصبحوا أداة أخرى في استراتيجية الفوضى الشيوعية الكبرى”.

أدى الخوف من الارتباط بالشيوعية إلى إسقاط المنظمات والآباء دعمهم للإضراب. وفي النهاية، ظل السعر 8 سنت.

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان