رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
118   مشاهدة  

مكتب التحقيقات الفدرالي يكشف عن خطة لاغتيال الملكة إليزابيث عام 1983

الملكة إليزابيث
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في عام 1983، قامت الملكة إليزابيث الثانية والأمير فيليب بجولة ملكية في الساحل الغربي للولايات المتحدة. حققت الرحلة نجاحًا كبيرًا، لكنها شهدت أيضًا تهديدات محتملة من متعاطف مع الجيش الجمهوري الأيرلندي عازم على السعي للانتقام. تكشف ملفات مكتب التحقيقات الفيدرالي التي تم إصدارها حديثًا عن التهديد الدائم الذي واجهته الملكة خلال زيارات للولايات المتحدة.

الجولة الملكية

عند وصولهم إلى سان دييجو، شرع أفراد العائلة المالكة في جولة لمدة 10 أيام في الساحل الغربي. كانت الجولة ناجحة على الرغم من العاصفة التي جلبت ثلاثة أضعاف كمية الأمطار المتوقعة في ذلك الوقت من العام. مازحت الملكة حول هذا الأمر خلال خطابها قائلة: “علمت قبل مجيئنا أننا صدرنا العديد من تقاليدنا إلى الولايات المتحدة. لم أدرك قبل أن يكون هذا الطقس واحدًا منها”.

تضمنت الجولة زيارات إلى العديد من مدن كاليفورنيا وميناء في سيتل بواشنطن. تضمنت أبرز الأحداث زيارة الملكة والأمير فيليب لمنزل الرئيس رونالد ريجان ونانسي ريجان. بالإضافة إلى لقاء فرانك سيناترا وديون وارويك ومشاهير آخرين في مأدبة عشاء في لوس أنجلوس.

تهديد محتمل من الجيش الجمهوري الإيرلندي

قبل وصول الملكة إلى سان فرانسيسكو، أبلغ ضابط مكتب التحقيقات الفيدرالي بتهديد محتمل من أحد المتعاطفين مع الجيش الجمهوري الإيرلندي. في 4 فبراير 1983، قبل شهر من بدء الجولة الملكية، تلقى هذا الضابط مكالمة هاتفية من شخص يعرفه من الحانة قال إن ابنته ماتت في أيرلندا الشمالية بعد إصابتها برصاصة مطاطية.

أخبر ضابط الشرطة مكتب التحقيقات الفيدرالي أن هذا المتعاطف ادعى أنه يخطط لاغتيال الملكة. تشير ملفات مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى أن الرجل كان سيقتل الملكة إما بإلقاء شيء ما من جسر البوابة الذهبية أثناء إبحارها تحته أو عندما زارت حديقة يوسمايت الوطنية.

في حين أن هذا التهديد لم يتحقق، فإن ملفات مكتب التحقيقات الفيدرالي تُظهر الخطر المستمر الذي تواجهه الملكة وأفراد العائلة المالكة الآخرون بسبب الجيش الجمهوري الإيرلندي والمتعاطفين معه. لم يكن هناك مثال أكبر على هذا التهديد من اغتيال لويس مونتباتن عام 1979 على يد أحد متطوعي الجيش الجمهوري الأيرلندي.

إصدار سجلات مكتب التحقيقات الفدرالي

بعد وفاة الملكة في 8 سبتمبر 2022، قدمت “NBC News” ووسائل الإعلام الأخرى تحت طلب قانون حرية المعلومات إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي للحصول على سجلات عن الملكة الراحلة. تم الإعلان عن ما مجموعه 102 صفحة ونشرها على موقع مكتب التحقيقات الفيدرالي حيث يتم إصدار مثل هذه الوثائق.

تضمنت هذه الوثائق مذكرات ومسارات وقصاصات صحفية ووثائق أخرى تتعلق بزيارات الملكة للولايات المتحدة منذ عام 1976. كما قدموا تهديدات محتملة أخرى. في عام 1976، أخبر محقق استخباراتي في شرطة نيويورك مكتب التحقيقات الفيدرالي أنه على الرغم من عدم إجراء أي اعتقالات، فقد تم إصدار استدعاء لطيار طار فوق حديقة كانت الملكة تزورها مع لافتة كتب عليها “إنجلترا، اخرجي من أيرلندا”.

إقرأ أيضا
الزهايمر والتصلب المتعدد

في عام 1989، قبل أن تزور الملكة إليزابيث الساحل الشرقي وجنوب الولايات المتحدة، ذكرت مذكرة مكتب التحقيقات الفيدرالي أن “احتمال وجود تهديدات ضد النظام الملكي البريطاني موجود من قبل الجيش الجمهوري الأيرلندي”. نظر مكتب التحقيقات الفدرالي في التهديدات مرة أخرى خلال زيارة أخرى أجريت في عام 1991.

الكاتب

  • الملكة إليزابيث ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان