تقرأ الآن
منة شلبي VS حلا شيحة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
494   مشاهدة  

منة شلبي VS حلا شيحة

منة شلبي

  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم يصدر في معرض الكتاب 2021 إن شاء الله

  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم يصدر في معرض الكتاب 2021 إن شاء الله


في الوقت الذي يشيد الجمهور والمجالس القومية بعمل فني ويظهر تأثيره، في الوقت الذي تستطيع فنانة شابة مثل منة شلبي أن تكون شخص فاعل ومؤثر هي وفريق عمل كامل استطاع أن يحرك المياه الراكدة، ويغير من نظرة المجتمع، ويوجهنا نحو قضية مسكوت عنها، لم يتطرق أحد لمناقشتها من قبل وهي قضية كفالة الطفل اليتيم، وبخاصة الطفل الكبير نوعا ما وليس الرضيع.

في نفس هذا الوقت تخرج علينا الفنانة حلا شيحة لتتبرأ من عمل فني أدت دورها فيه ومشاهدها وهي بكامل وعيها، وبكامل إرادتها، ولم تذكر أبدًا وجود ثمة ضغط أو إجبار عليها من أي نوع، وتقاضت عليه أجرها كاملًا، ومضت عقده بكامل إرادتها، وراجعت السيناريو ووافقت عليه.

 

منة شلبي فنانة كما يطلق عليها “تقيلة” يحسب لها ولأعمالها حساب، واسم مرتبط بالجودة، منذ بدأت منة وهي تركز وتختار أدوار مختلفة، وتتعلم وتنمي موهبتها وتركز في عملها، ولا تثير المشكلات، ولا تخرج بتصريحات إلا ما يتعلق بعملها، فعندما يذكر اسم منة في عمل فني فإنك لا محالة يتبادر إلى ذهنك فورًا أنه عمل يستحق المشاهدة ولن تندم عندما تشاهده، منة شلبي ممثلة تسير بخطوات محسوبة وتعرف جيدًا ماذا تريد، لديها بوصلة اختيار الأدوار التي تساعدها في أن تقدم أعمال فنية هامة، تجعلها في مكانة متقدمة تضع اسمها لجوار أسماء فنانين كبار.

ففي سجل التاريخ هناك أعمال فنية وفنانين غيروا الواقع وغيروا القوانين مثل فيلم جعلوني مجرما للفنان فريد شوقي الذي ساهم في تغيير القوانين المساجين وعدم إثبات السابقة الأولى على السجين كي لا يضيع مستقبله، وفيلم “أريد حلا” للكبيرتين فاتن حمامة وأمينة رزق التي بمشهد واحد قدمته -أمينة رزق- ساهمت في تغيير قانون الأحوال الشخصية.

بينما تخرج علينا حلا شيحة كل فترة لتتبرأ من الفن وتتبرأ من أدوارها وتهين العاملين معها في العمل الفني، وكأنها تمتهن مهنة سيئة السمعة.

الفن يا أستاذة حلا هو مقياس تقدم الشعوب، ومعروف منذ قديم الأزل أن مصر تدير صناعة أسمها صناعة الفن وهي صناعة كبيرة يمتهنها الآلاف وتفتح بيوتهم وتنفق على صغارهم ويتشرف بها الجميع، لأنهم في الأصل أصحاب مواهب منحها الله إياهم، وخصهم بها، الأفلام المصرية في وقت قوة وازدهار السينما المصرية كانت تصدر قيم ومبادئ غيرت في المنطقة العربية.

وفي البلاد العربية يعرفون اسم عادل إمام أكثر من اسم وزير أو محافظ، وقوة مصر الناعمة من خلال فنانيها وكاتبها وشعراءها ومؤلفيها، وحتى الرقص كان يوما ما أيام سامية جمال وتحية كاريوكا وسهير ذكي موضع فخر لأصاحبه.

أود أن أذكرك بالفنانة تحية كاريوكا ومواقفها السياسية، ووقوفها في المظاهرات والاحتجاجات والاعتصامات لجوار زملاءها لوقف الظلم.

أود أن أذكرك أيضًا أن مصر بها أسماء خرجت من تحت مظلة الفن سنظل نفتخر بها أبد الأبدين، وأود أذكرك أننا نحن الجمهور لا نذكر لك إلا أخبار زيجاتك وطلاقك ومشكلاتك المتكررة أثناء عملك، واخبار حجابك وخلعه، ذلك الحجاب الذي لم يضر أحد وخلعه لم ينفع أحد.

إقرأ أيضا
فرج فودة

فكلها اخبار خاصة شخصية تخصك، أما أعمالك لا نذكرها ولا تؤثر، ولا نتوقع منك أعمال عظيمة، وأود أن اطمئنك أن ميزان الفن لن يختل باحتجابك وتوقفك عن الاستمرار في العمل كممثلة.

وأتمنى لو أخذت شركات الإنتاج التي تبحث وراء التريند نفس عميق وتوازن هل الإتيان بفنانة مثل حلا شيحا لعمل فني أفضل مع كل هذا الكم من التذبذب والمشكلات التي تثيرها، وعدم احترام المهنة التي تمتهنها، وكل الإهانات التي توجهها لكل العاملين والذين ينتمون لهذه الصناعة، هل الأمر يستحق، أم منح الفرصة لمن يستحقونها والموهوبين بحق؟.

إقرأ أيضاً

حلا شيحة والحجاب .. “فتنة الشهرة اللي ساعة تروح وساعة تيجي”

الكاتب

  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم يصدر في معرض الكتاب 2021 إن شاء الله

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
4
أحزنني
0
أعجبني
3
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان