تقرأ الآن
منفى الصحفيين الالكترونيين أعلى باخرة “Nile Cruise”… كلاكيت 2‬

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
75   مشاهدة  

منفى الصحفيين الالكترونيين أعلى باخرة “Nile Cruise”… كلاكيت 2‬


  • رئيس تحرير سابق لجريدة الحسينية المحلية وخريجة صحافة الزقازيق ومعهد السينما وتكتب فى مجلة سينمائية فصلية اسمها scene

  • رئيس تحرير سابق لجريدة الحسينية المحلية وخريجة صحافة الزقازيق ومعهد السينما وتكتب فى مجلة سينمائية فصلية اسمها scene


حضر صحفيون موقع الميزان ملثمين .. عمرو شاهين ببرنيطته وأحمد الأمير بنظارته ومحمد فهمى بشعره عادى ووسيم عفيفى بزى المخبر التاريخى ومنتهى أحمد الشريف بكمامتها وريم الشاذلى بلا اى شىء تماما .. اجتمع حولها الجميع يلومونها لماذا لم تتنكر خوفا من أية صحيفة إليكترونية منافسة قد تصورهم وترسل الصور لرئيس تحرير الميزان ؛ فأجابت ريم بثقة أنه قد يكون رئيس العمل الذى يرفدكم ولكنه لايستطيع رفدها لأنها ببساطة إبنته فلو رفدها فى العمل فهى معه فى البيت وتطمئن الجميع انها لو بقيت فى العمل بعد هذه المغامرة فلن تعمل وحدها أبدا وستستخدم خاصية الزن لإعادة التيم القديم.

تظهر عبير الهامى وخلفها فرقة موسيقية مثل التى كانت تعزف فى تيتانك …
وسيم مشدوها : انا شفت المشهد ده فين قبل كدة !
عمرو : واضح إننا هنغرق ياصاحبى .
يستقبل فهمى عبير مرحبا : اهلا بأهل الفن .. محضرالنا ايه عالفطار ؟!
أحمد الأمير يلكزه : محضرالنا استمارة 6 ياخويا
عبير تلاحظ توترهم وقلقهم فتومىء للموسيقى بالعزف ويبدأ الكمان هادئا مع مياه النيل التى تنساب مع تحرك الباخرة .. تقفز ريم سعيدة كالطفلة : ايوووة بقى yeeeeeeeees .. بجوارها منتهى تدعو الله : سبحان الذى سخر لنا هذا وماكنا مقرنين.
عبير تتبادل معاهم الإشارات فى صمت لتفسح للموسيقى وقتها فى تهدأة أعصابهم .
يبدأ مشهد الغروب فى الظهور .. يسترخى عمرو ويضع قبعته فوق عينه ويراقب المشهد فى نصف زاوية القبعة ويخلع أحمد نظارته ويبدأ فى التصوير هو وفهمى وينظر وسيم فى ساعته منتظرا تعامد أشعة شمس الغروب على السارى ويكتب ملاحظاته وتقف ريم على مقدمة الباخرة فاردة ذراعيها والهواء يلوح ملابسها ومنتهى تصورها ويتبادلان الوضع .
يهمس عمرو : أنا مش مهتم أعرف انتى حرضتينا نسيب شغلنا عالموقع إنتقام عشان نفيك ولا عشان أسباب تانية مجهولة .. انا مهتم أتأكد انى فعلا مش فى كادر تلفزيونى فى إعلان آسر يس وهتطلعلى مريام فارس من البحر دلوقتى !
تغرق عبير فى الضحك : لا اتطمن اللى بيحصل ده بجد مش إعلان كومباوند . . احنا على باخرة عايشين حياة بشرية طبيعية مع زمايلنا برة الايميلات والتعليمات والشاشات البيضاء !
يضع عمرو القبعة على وجهه تماما هامسا باسترخاء متأوه وكأنه يخرج كل الضغط بزفرة : ياريتك اتنفيتى من سنين .. احنا فعلا كان مفروض نعمل كدة بدرى .
وسيم ينضم للحديث : مفروض منعملش حاجة حاليا غير اننا ناكل. . هو المغرب على كام ؟
عبير تناول الجميع طعامهم وشربهم وتغدو لحظة صمت عميقة بعد توقف الموسيقى ينظر فيها الجميع لبعضهم بعضا متشجعين مبتسمين والهواء يداعبهم مع صوت الآذان المدوى فى الافق ؛ وفجأة يوزع قمر الدين فينفجر وسيم بمعلوماته التاريخية المتلاحقة فيضحك الجميع فى سعادة وهم يشاكسونه وترتفع الأصوات تتشاجر وتتلاحم وينتهى الجميع من طعامهم وكأنهم كانوا فى معركة وانفضوا نائمين وهم ينظرون إلى الأفق .
قبل آذان العشاء بقليل يوقظ وسيم زملائه ليصلوا ..
وسيم : والله عيب علينا .. انا سامع صوت منتهى بتصلى بالبنات واحنا بنشخر هنا .. قوموا نصب على بعض ونتوضى عشان نصلى المغرب قبل العشا ماتدن. . ينتظمون للصلاة ويؤمهم وسيم بزيه الكوميدى يحاولون إمساك أنفسهم من الضحك فيخلع وسيم زيه قائلا : عايزين ربنا يباركلنا فى الصلاة ياولاه متضحكوناش .. تنضم الفتيات إليهم فى صلاة العشاء ومن بعدها التراويح .. وصوتهم يملىء الهواء عذوبة فى كل آمين تخرج جماعية منهم وراء صوت وسيم المشوب بلكنته الصعيدية المحببة .
يجلسون متقابلين أخييبرا وقد ظهر عليهم هدوء وسكينة مابعد الصلاة .
منتهى : إيه الاحاسيس الحلوة دى اللى الواحد من ساعة ماطلع الباخرة بيجربها. . عمرى ماحسيت بجمال الصلاة كدة !
تناثرت الموافقات صامتة مؤكدة الأمر .
جاءت عبير بالحلويات : ده هيرجع لكم مشاغبتكم من جديد .. اجلتها لبعد الصلاة عشان متكسلناش !
فهمى : إيه ده كنافة نوع واحد .. فين كنافتك اللى محشية كذا طعم اللى نزلتيها من يومين ؟!
عبير : اسكت خلصت زى دى ماهتخلص بعد شوية .. سنة الكون فى خلقه بقى .
احمد : بقول ايه تيجوا نلعب أسئلة ؟
ريم : يلا بينا طبعا .
عمرو : بشرط مفيش كلام فى الشغل .. أسئلة بنى آدمين بيعملوا علاقة إنسانية مش مهنية !
منتهى : طيب كل واحد يقول على أسرع سؤال مر على باله حالا .
عبير : هو ليه الولاد اكتر من البنات ؟
عمرو : هو ليه الريس مبيجبناش هنا بنفسه ؟
فهمى : هو ليه الكنافة دى ناقصة مكسرات !
وسيم : هو ليه مفيش سجائر .. عايز أدخن .
احمد : هى الدنيا بردت على لوحدى ؟
منتهى : هو احنا هنتأخر ؟
ريم : هو انا ينفع مروحش وأفضل هنا ؟!
ضحك جماعى من كمية الأسئلة التلقائية التى ليس لها علاقة ببعضها .
منتهى : طب ننظم كل واحد يجاوب سؤال للتانى. . عبير هتجاوبنى عشان هى اللى جايبانا هنا .
عبير : لا مش هنتأخر .. الباخرة بتتحرك 5 وهترجع 10 باذن الله .. انتى مستعجلة عالهالات السودا ليه .. هترجعيلها مش هنخطفك .
منتهى : هى الهالات منتشرة اووى ياريم
ريم : ياخبر ده انتى وشك كله بقى هالة سودا موحدة .. لو منك ماتحركش من هنا لحد مااخف
فهمى : انا ممكن اجاوب سؤال عبير .. عشان احنا اللى شايلين الموقع على ضهرنا اكتر منكم طبعا
عبير : انا مش هرد وهسيب ممثلة حقوق المرأة عالموقع ترد عليك افحميه ياريم .
ريم : خلينا اقلك يافهمى ان لولا وجودنا كعنصر نسائى الموقع مكنش هيبقى عليه نسب قراءة أصلا .
فهمى : بدليل ان أكثر نسب التفاعل على مقالتكم مثلا !
يهلل الشباب بأصوات شامتة ويخبطون كفوف بعضهم بعضا .
عبير تغمز لريم وتقلد صوتا بعينه : هل أنت رجل عاقل ترى أن الإنسان المكلف بحمل الأمانة وحده بدون شريك وان الست لاتستطيع حمل الأمانة !
وسيم يحذر فهمى : اووووعى الفخ !
فهمى يحاول التملص : لا طبعا احنا شركا فى حمل الأمانة والموقع مسؤوليتنا سوا .
ريم مسارعة : يبقى محدش شايل اكتر .. هى نسبة وتناسب .. لو احنا اكتر طبيعى الكفة هتميل علينا اكتر بس النسبة القليلة ظالمانا زى الميزان .
عمرو : احنا قلنا مش هنتكلم فى الشغل ياشباب .. انا هجاوب احمد انا كمان بدأت أبرد من الهوا زيك .. لو حد قال كنا جبنا جواكيت .
ريم : انا هجاوب سؤالك لأنه يخص الوالد .. انت عارف طبعا ان هو فرفوش بس مظنش ان وقته يسمح بعزومة زى دى .
وسيم يأكل الكنافة فلا يستشعر طعمها : الكنافة دى مش ناقصة مكسرات .. دى ناقصة تبغ ياصاحبى .
احمد : انا معايا ألفلك ؟
وسيم : تبغ ولا مكسرات ؟!
تنطلق الضحكات مجددا .. تنطلق من اعماق مرتعشة بالبرد تلتمس دفئا فى صحبة مرحة .
ريم : لسة محدش جاوبنى على سؤالى !
عمرو : انتى بالذات ياريم لازم اول واحدة تروحى لأن لو عدت مغامرة إننا سبنا الشغل عشان نفطر سوا .. فانتى لايمكن تقعدى هنا وميعتبرناش خطفناكى ويجى مكى وكريم عبد العزيز ينقذوكى والوالد يكتب بقى عن أصولنا التاريخية إرهابى إرهابى واننا كنا بنكتب عن الإرهاب على الموقع كخلايا نائمة وينزل اسمك فى الحلقة الجاية من الاختيار وحدوتة.
احمد : اما حتة قصة أجدع من قصة بنت المصرفى.
عبير : حد يسكت الأمير لاحسن حنين الصحافة بدأ يتفعل ولو اتنقل ليكم هتجروا زى المجانين تمسكوا موبايلاتكم وترجع دائرة العبودية تانى .. استمتعوا بحريتكم استمتعوا .
وسيم يهرش .. منتهى تسأله : مالك جبنالك التبغ
وسيم : لا ده معاد حلقة موسى اللى انا متابعه .. انا محتاج اروح قبل الإعادة لو سمحتم
عبير وريم يتبادلا النظرات …
فهمى : فيه إيه ؟
ريم : عبير راهنت ان اول حد هيقول عايز اروح عشان اكتب هو وسيم .
وسيم : آسف انى هبوظ الليلة ياجماعة بس انا اتعودت. . خلينا نكرر اللمة الحلوة بعد رمضان .
عبير : منتهى وريم كمان مينفعش يتأخروا. . يلا نزولنى عند جزيرة البردقوش ووصلوا البنات أمانة فى رقبتكم.
عبير وهى تنزل فى جو كئيب .. يحاول الناى عزف موسيقى حزينة فتحدفه بطوبة فيقع فى النيل .. وهى على الشاطىء تشير للجميع بالتوديع .
الجميع : هنبقى نيجى نزورك ونشرب معاكى شاى البردقوش لحد مالريس يرجعك الموقع تانى .. متيأسيش .. شكرا عالليلة اللى عمرنا ماهننساها أبدا .
نهاية الكلاك .

هذه الأحداث الواردة بالكلاك من حوارات كتير متزاحمة من التى جمعتها عن زملائى المحررين بموقع الميزان وتوحدت فى نص لانى سأفطر يوم الأحد الموافق 26 ابريل على باخرة نيل كروز وتمنيت لو حضر كل طاقم التحرير لنتعارف فى جو رمضانى مميز فاختلقت هذا النص لعل معجزة رمضانية تحدث ويتحقق هذا الاسكريبت اللطيف.

إقرأ أيضًا….منفى الصحفيين الإلكترونيين كلاكيت1

إقرأ أيضا

الكاتب

  • رئيس تحرير سابق لجريدة الحسينية المحلية وخريجة صحافة الزقازيق ومعهد السينما وتكتب فى مجلة سينمائية فصلية اسمها scene

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان