تقرأ الآن
من فات قديمه تاه .. نصائح قديمة لا تزال فعالة حتى وقتنا هذا

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
41   مشاهدة  

من فات قديمه تاه .. نصائح قديمة لا تزال فعالة حتى وقتنا هذا


قديمًا لم تكن التكنولوجيا منتشرة ومتاحة كما هي اليوم، فاضطر القدماء لابتكار حيل مختلفة صارت نصائح قديمة لتسهيل الحياة والمعيشة اليومية على أنفسهم، وكذلك توفير الوقت والجهد المبذولان أثناء قيامهم بالنشاطات والواجبات اليومية، وعلى الرغم من التطور التكنولوجي الهائل الذي وصلنا له اليوم، إلا أنه هناك العشرات من تلك النصائح والحيل القديمة، لازال فعالًا بشكل ممتاز حتى يومنا هذا، إليكم بعضها:

  • إزالة بقع الحبر من الملابس

كانت الكتابة قديمًا أمر مكروه بالنسبة للسيدات، لما يسببه الحبر من فوضى وبقع صعبة، فاضطروا لاختراع قمصان ذات أكمام قابلة للتبديل، وذلك لتغييرها عندما تتلطخ أثناء استخدام الحبر، ورغم أن اختراع أقلام الحبر قلل من الفوضى كثيرًا، إلا أن مشكلة إزالة بقع الحبر لازالت قائمة، واضطرت النساء للبحث عن حلول غير مكلفة للتخلص من البقع، وكانت النتيجة المرضية عندما قامت إحدى السيدات بنقع القميص في اللبن لبضعة ساعات، واختفت البقعة تمامًا، وعلى الرغم من وجود العشرات من مساحيق الغسيل والتبييض في وقتنا الحالي، إلا أن طريقة اللبن لا تزال هي الأساس في تلك النقطة.

  • طفايات حريق منزلية الصنع

لا ينكر أحد أهمية وجود طفايات الحريق في المنازل، وخاصة في المطبخ، لأنه أكثر مكان عرضة لاشتعال الحرائق به، ولكن قديمًا لم يكن متوفرًا وجود طفايات حريق صغيرة الحجم ورخيصة الثمن، لاستخدامها بالمنزل، لذا اضطر الناس قديمًا لصنع طفايات حريق يدوية في المنزل، في أوائل القرن العشرين، كانوا يقومون بخلط ربع لتر من الماء مع نصف رطل من الملح وربع رطل من بيكربونات الصوديوم داخل زجاجات، ويفضل أن تكون هذه الزجاجات مصنوعة من الزجاج الهش القابل للكسر، وكانوا يصنعون منها عشرات الزجاجات ويضعونها في مخزن يعلمه جميع أفراد الأسرة، وإذا اشتعل حريق في المنزل كانوا يقومون برمي الزجاجة وسط النار بقوة بحيث تنكسر وتنسكب المواد المحفوظة بداخلها لإخماد الحريق، أما إن كان الحريق كبير كانوا يستخدمون عدة زجاجات لإخماده.

  • التنظيف بالملح والخل حيلة لا تموت أبدًا

إقرأ أيضا
مصر

بيت نظيف ولامع هو حلم كل النساء، ويبذلن في سبيل تحقيقه كل ما يمتلكن من مجهود وافكار، وفي أربعينيات القرن الماضي، كانت المنظفات الكيماوية باهظة الثمن للغاية، فاضطرت النساء لابتكار حيل أخرى في التنظيف، مثلًا كن يستخدمن الملح لتنظيف بقايا الطعام العالقة في الأفران، حيث يقوم الملح بامتصاص الأوساخ ويمنع احتراقها، كما كان يُستخدم الملح أيضًا لتنظيف بقع الشاي عن الأكواب، أما في تنظيف الأواني والحلل الألمونيوم، فلم يكن هناك أفضل من الخل، حيث يجعل الألمونيوم براقًا للغاية، ويمكن خلط الملح والليمون للتخلص من الروائح العالقة في الأواني أو أدوات الطهي المختلفة، أو رائحة البصل في اليد مثلًا، وكذلك للتخلص من البقع التي يتركها تنظيف الخضروات على اليد، مثل بقع البنجر والباذنجان.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان