رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
62   مشاهدة  

من كان أول الحيوانات المنقرضة بسبب الإنسان؟

المنقرضة
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


منذ عصر الاستعمار المبكر، غزا البشر الأراضي التي كانت منعزلة عن البشر الآخرين لكن ليس عن الحيوانات. العديد من الحيوانات المنقرضة الآن لديها أنماط معينة للغاية. بعبارة أخرى، لا يمكن أن توجد إلا في مواقع معينة، وللأسف لا يمكنها التكيف كما يستطيع البشر. لن تكون مشكلة إذا كان البشر قادرين على التعايش مع مثل هذه الأنواع النادرة من الحيوانات لكن في كل مكان نذهب إليه، نحتاج إلى إجراء تغييرات وفقًا لـ”احتياجاتنا”.

أول من انقرض

كان أول نوع تمكنت البشرية من التخلص منه هو طائر الدودو الشهير الذي كان موجودًا فقط في جزر موريشيوس. كان منعزل عن كل من البشر والحيوانات الأخرى التي يمكن اعتبارها مفترسة. يقال إنه منذ نشأته، لم يكن طائر الدودو يعرف شيئًا عن الحيوانات المفترسة. حيث لم يتم اصطياده أبدًا حتى جاء البشر إلى موريشيوس.

استعمرت فرنسا وبريطانيا وهولندا جزر موريشيوس خلال القرن السابع عشر. يقال أنه في نفس القرن، أعطى آخر طائر دودو أنفاسه الأخيرة. قتل العديد من المستعمرين طيور دودو من أجل الطعام حيث لم يكن هناك الكثير من الحياة البرية لتناولها حول الجزر. انتهى الأمر بالعديد منهم بالموت حيث تم تغيير منزلهم بشكل كبير من قبل المستعمرين. ذلك بسبب قطع العديد من الأشجار والنباتات لإفساح المجال للمنازل والمباني الأخرى.

يقول عالم الحفريات جوليان هيوم من المتحف الوطني للتاريخ في بريطانيا العظمى إن استهلاك طائر دودو لم يكن هو الذي أدى إلى انقراضه، لكن الاستغلال الذي تعرضت له الجزر جعل الموطن لا يطاق بالنسبة لطيور دودو للعيش فيه.

غزو الحياة البرية

في الوقت نفسه، يجادل العديد من علماء الحفريات بأن طائر الدودو لم يكن أول نوع ينقرض بسبب البشر. لقد بدأنا في القيام بذلك منذ وقت طويل، منذ حوالي 125 ألف عام. هذا عندما بدأ الإنسان العاقل في الهجرة من إفريقيا وآسيا إلى بقية العالم، مما تسبب في انقراض العديد من الأنواع مثل طائر الدودو.

يمكن ملاحظة ذلك أيضًا في العدد الكبير من الحفريات الموجودة في أمريكا وكذلك في أوروبا مقارنة بالعدد الصغير جدًا من الحفريات الموجودة في إفريقيا وآسيا. وذلك لأن معظم الإنسان هاجر وغزا موائل الحياة البرية. سبب آخر للقضاء على أنواع معينة كان بسبب الخطر الذي تشكله على البشر. هذا هو سبب انقراض العديد من أنواع الحيوانات العملاقة التي بالنسبة لنا الآن مثل الأساطير. عند إنشاء منزل جديد في موطن غير معروف، كان على الإنسان التأكد من أن موطنه “آمن” من أي حيوانات مفترسة تبدو وكأنها تهديد كبير أو مصدر قلق.

محاولة إعادة الأنواع المنقرضة

يعمل العلماء والباحثون لإعادة بعض هذه الأنواع المنقرضة إلى الحياة. يُطلق على أحد هذه البرامج اسم “إزالة الانقراض” والذي يتطلع على وجه التحديد إلى إعادة الحياة البرية المفقودة. المشكلة الرئيسية التي يواجهها العلماء هي أن العديد من البيئات الطبيعية المناسبة لهذه الأنواع المنقرضة قد تم تدميرها أو احتلالها منذ فترة طويلة. هذا بالإضافة إلى صعوبة العثور على بعض البقايا المحفوظة للأنواع بحيث يمكن أخذ الحمض النووي.

إقرأ أيضا

يركز هذا البرنامج أيضًا على إعادة طائر الدودو من خلال الأبوة والأمومة البديلة التي تجمع بين الحمض النووي من نوع منقرض مع نوع موجود متشابه جدًا. حتى مع التقدم التكنولوجي اليوم، لا يزال هذا يحتاج الكثير من العمل والبحث.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان