تقرأ الآن
“ميجيل دي أونامونو”.. المفكر الذي دفع أسبانيا للأمام وصار أصغر رئيس لجامعة سالامانكا

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
874   مشاهدة  

“ميجيل دي أونامونو”.. المفكر الذي دفع أسبانيا للأمام وصار أصغر رئيس لجامعة سالامانكا

ميجيل دي أونامونو

“أن تنتصر على عدوك لا يعني أنه اقتنع بفكرتك” من أبرز الكلمات التي سجلها التاريخ، نطقها لسان الروائي والكاتب المسرحي ميجيل دي أونامونو  الذي يُعد أحد أبرز مفكري أسبانيا في القرن العشرين، وأصغر شاب شغل منصب رئيس جامعة سلامنكا، فهو مواليد 29 سبتمبر، 1864، بمدينة بلباو الباسك.

حياته ونشأته

ميجيل دي أونامونـو
ميجيل دي أونامونـو

وُلد ” ميجيل دي أونامونو” في 29 سبتمبر عام 1864م، وكان الثالث بين ستة أطفال لـ “فيليكس أونامونو” صاحب متجر للخبز، وُلد في مدينة بلباو على خليج الباسك في شمال أسبانيا، وقد شهد في طفولته أعمال العنف بين القوى التقليدية والتقدمية من خلال حصار بلباو، وترك ذلك آثارًا عميقة في فكره السياسي، توفى والده عندما كان الشاعر في السادسة من عمره، وقدمت أمه لأطفالها تنشئة كاثوليكية عميقة جعلته متدينًا، حتى أنه في وقت من حياته كان يريد أن يصبح كاهنًا، ولكن عشقه لحبيبته “كونسيبسيون ليزاراغا”، منعه من تحقيق حلمه، وعندما توفيت والدته انتقل للعيش مع عمه، ثم انتقل عام 1880م لمدريد للدراسة.

حياته العلمية والعملية

تمثال نصفي لميجيل دي أونامونو
تمثال نصفي لميجيل دي أونامونو

كان أنامونو مثقفًا جدًا، وفي مدريد بدأ بالتردد على أتينو وقرأ في مكتبة المركز كتب الفلاسفة والمفكرين، وحصل في عام 1884م على درجة الدكتوراه في الآداب من جامعة مدريد برسالة حــول اللغة الباسكية، وعاد إلى بلباو وعمل معلمًا فيها حتى عام 1891م، وأسس فيها مع أصدقائه مجلة اشتراكية، وأصبح أستاذًا للغة اليونانية في جامعة سالامانكا، وفي نفس العام، تزوج حبيبة طفولته.

وفي عام 1900، أصبح أونامونو رئيس الجامعة، وعلى مدار حياته كان ينشر مقالات عن الميتافيزيقا والسياسة والدين، والسفر، كما نشر أكثر من عشر روايات وعدد من المسرحيات.

اقرأ أيضًا 
“رضوى عاشور” أديبة استثنائية سافرت بقراءها عبر سطور من الدهشة

لم يبدأ أونامونو في نشر الشعر حتى سن الثالثة والأربعين، طبع كتابه الأول، بويسياس 1907م بالإسبانية الشائعة لتقديم انطباعات الشاعر عن الطبيعة والسفر، وترجم للشعراء صمويل تايلور كولريدج، وجياكومو ليوبواردي، مما كان له تأثير كبير على أعماله الأولى.

وفي عام 1907م، نشر رواية “مسبحة السوناتا 1911م”، وأعقبها في عام 1920م برواية “مسيح فيلاسكيز” عام 1951م، كما قدم في 1922م كتابه “أسفار ورؤى” ونُشرت العديد من القصائد النثرية في هذا المجلد بالصحف اليومية، ويحتوي الكتاب على بعض أعماله الأكثر أنثولوجية.

النفي

إقرأ أيضا

أونامونو
أونامونو

في 13 سبتمبر 1924م، نفذ الجنرال “ميغيل بريمو دي ريفيرا” انقلابًا عسكريًا في أسبانيا، فنشر “أونامونو” عددًا من المقالات التي تنتقد الحكومة الجديدة، وتم نفيه دون عائلته عام 1924م إلى جزيرة فويرتيفنتورا في جزر الكناري، وجلب له المنفى الاهتمام الدولي والإشادة، فيما بعد غادر إلى باريس على متن قارب خاص، وأثناء وجوده هناك أكمل قصص النفي عام 1928م، والذي كان أخر كتاب للشعر في حياته.

وفاته

أونامونو
أونامونو

في عام 1930م، نجح ألفونسو ملك أسبانيا في إبعاد الديكتاتور “بريمو دي ريفيرا”، ليعود “أونامونو” مُنتصرًا واستعاد منصبه كمدير في جامعة سالامانكا، ولكن سرعان ما عادى السلطة عندما تولى الجنرال فرانكو في عام 1936م، الذى أعدم العديد من أصدقائه وزملائه، فلم يصمت وهاجم فرانكو في مؤتمر جامعي، مما أثار غضب وحفيظة الجنرال الذي أمر بإطلاق النار عليه، ولكن لتجنب وقوع انتقاد وغضب دولي، فضل أن يقتصر العقاب على الإقامة الجبرية الصارمة، وتوفى “أونامونو” في ليلة رأس السنة عام 1936م.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان