تقرأ الآن
نور الشريف يذهب للتصوير مع معجباته ..كواليس فيلم السراب

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
153   مشاهدة  

نور الشريف يذهب للتصوير مع معجباته ..كواليس فيلم السراب

السراب

كان ملخص رواية السراب لنجيب محفوظ التي حولت فيلم بنفس الاسم السراب، يدور حول “كامل” الثري الذي يتزوج من “رباب” التي تكتشف عجزه الجنسي فليجأ للدكتور أمين لعلاجه، فيتضح أنه شاب خجول ومنطو، يعيش مع أمه بعد أن انفصلت عن والده، وبذلك يلتصق بها التصاقا كاملًا، ويرتبط الجنس لديه بأنه جريمة ومحرم، ويتعرف الدكتور “أمين” على رباب ويطلب منها أن تساعده في العلاج، وبمرور الوقت تتوطد علاقة الزوجة بالطبيب ويتورطان في علاقتهما، وتحمل، ويشفى كامل تمامًا في الوقت نفسه الذي تموت فيه الزوجة أثناء عملية إجهاضها.

السراب

تحمست الفنانة ماجدة الصباحي لإنتاج فيلم السراب، وأسندت الإخراج إلى أنور الشناوي الذي اعترضت عليه مؤسسة السينما التي تكفلت بإنتاج الفيلم، كونه لم يخرج أي عمل فني من قبل، لكنها أقنعتهم به، وبقى أمامها أزمة اختيار وهي من يكون بطلًا للفيلم؟ فوقع اختيارها على الفنان نور الشريف، وكان وقتها لايزال في بداياته، ورغم ذلك اختارته وتمسكت بوجوده خاصة وأنه يتوافق مع صفات شخصية البطل وملامحه.

لكن مؤسسة السينما التي عارضت وجود المخرج أنور الشناوي، عارضت أيضًا وجود نور الشريف بطلًا للفيلم، لأن إدارة المؤسسة رأت أنه ممثل ناشيء، ولا يمكنها المغامرة بوجوده بطلًا، وهنا دخلت ماجدة الصباحي في خلاف كبير مع المؤسسة ووقع بينهما هجومًا شرسًا، وكان الصراع كبيرًا، فهي تؤمن أشد الإيمان بنور الشريف، وترفض أن يطرد من الفيلم، وهو ماحدث في النهاية فقد وافقت مؤسسة السينما على نور الشريف، وخضعوا لإرادتها.

السراب
ورغم موافقة مؤسسة السينما على نور الشريف، إلا أنها طلبت شرطًا لابد أن توافق عليه ماجدة الصباحي، وهي أن تكتب خطابًا تقر فيه بأنها تتحمل جميع التبعات على إصرارها لوجود نور الشريف وتجسده شخصية البطل في فيلم السراب، على الرغم من أنه ممثلًا ناشئًا، وقد يترتب على ذلك عجز في توزيع الفيلم أو يؤثر على إيراداته، ورغم صعوبة الشرط وافقت “ماجدة”، ووقعت على الإقرار، وأرسلت بعدها لنور الشريف.

التقت الفنانة الراحلة بعد كل هذه الصراعات بنور الشريف، وكان لقاءهم الأول، وكان سعيدًا للغاية باختيار للدور، ووقع على عقد فيلم السراب الذي كان وقتها ثلثمائة جنيه، لكنها طلبت من جهاز السينما أن يرتفع المبلغ إلى خمسمائة جنيه، وبالعفل وافقوا وبدأ التصوير.

السراب

كان الفنان نور الشريف يذهب لموقع التصوير رفقة فتياته من المعجبات، وذات يوم أمرت “ماجدة” بإلغاء التصوير، لأنه وصل متأخرًا، وطلبت منه أن يتحمل تكاليف اليوم، وفور عمله بالخبر، أسرع إلى غرفتها معلنًا غضبه من قرارها، وكيف يتحمل تكاليف تصوير اليوم؟، فهو لم يحصل على مبلغ قد يجعله في موقع تحمل هذه التكلفة، وأعتذر عما صدر منه، وأقر لها بأنه لن يتأخر مرة أخرى، وكان صادقًا، فقد كانت هي الأولى والأخيرة فعلًا.

إقرأ أيضا
حسين رياض

السراب

وحقق نور الشريف نجاحًا مبهرًا، من خلال تجسيده لدوره في الفيلم، وأثر على مشوراه الفني، ونال إعجاب الجمهور.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2020, كافه الحقوق محفوظة

اعلى الصفحه
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان