رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
66   مشاهدة  

نيرة ضحية المجتمع الذكوري وعود الكبريت

المجتمع الذكوري
  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



أصبحت جملة المجتمع الذكوري تضايق الرجال وتدفع لسخرية البعض الآخر، ولكن في الواقع عندما أقول المجتمع الذكوري  أقصد المجتمع من رجاله ونسائه الذين يغفرون ذلات الرجل ويطلقون من الحكم مثل “مايعبش الراجل إلا جيبه” والأمثال مثل”شرف البنت زي عود الكبريت” وكأن الرجل منزهًا عن الخطأ طالما جيبه (مليان)

حتى الآن لم تنتهِ التحقيقات في قضية نيرة بنت  العريش ولم نعرف كيف ماتت، ولكن ما فعلته زميلتها  قبل موتها كان مثيرا للجدل، فقد قامت بتصويرها بالحمام  وتهديدها وابتزازها وإرغامها على الاعتذار لها على جروب واتس اب بعد خلاف ما بينهما. والواقعة تجعلنا نسأل: لم الابتزار  بالصور دائمًا تتعرض له الفتيات بشكل أكبر؟

يقول والد نيرة في تصريحات للمصري اليوم: أن ابنته كانت صائمة بهذا اليوم، وأنها استنجدت بوالدتها عندما عانت القيء، ولكن تبقى واقعة ابتزاز زميلتها لها تذكرنا بانتحار أخريات ودفعهن نحو إنهاء حياتهن بعد تعرضهن للابتزاز، فكانت هناك فتاة تدعى بسنت خالد من الغربية انتحرت هربا من الابتزاز الإلكتروني، وبعدها بأيام انتحرت فتاة أخرى في العشرينات من عمرها بالشرقية بعدما تداول البعض صورا لها على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونعود للسؤال، لماذا الفتيات تحديدًا يتجهن هذا الاتجاه خوفًا من الحكم المجتمعي بعد تعرضهن للابتزاز الالكتروني؟…لأن المجتمع الذكوري يتعامل مع الرجل أن ذنبه يغتفر خاصة لو له علاقة بجسده، ولكن البنت شرفها في جسدها فقط ، وشرف البنت فقط مثل عود الكبريت.

اقرأ أيضا…لكل من يسأل الستات بتحس بايه بعد التحرش

هل تتخيل يا مؤمن أن خطأ ارتكبته فتاة يدفعها للانتحار؟…تهرب البنت من أحكام الآخرين، ومن عنف أب أو أخ يمكن أن يقتلها، فتقرر إنهاء حياتها بنفسها بدلًا من مواجهة مصير مرعب.

كل الأفكار الذكورية التي زرعها المجتمع الذكوري حول خطأ الفتاة الذي لا يغتفر ضد مبادىء الدين نفسه الذي ضمن للإنسان المغفرة فور التوبة النصوحة-لو كان مذنبًا-ولكن المجتمع الذكورى أتى بعادات لم يأتِ بها الدين ولم ينزل الله بها من سلطان.

شرف الإنسان في ألا يكون خسيسًا مثل الفتاة التي خانت زميلتها نيرة المسكينة وصورتها في أوضاع خاصة . نيرة البريئة التي خسرها العالم لسبب لا نعلمه بعد، ربما الحزن ما قتلها، وربما أسباب أخرى، ولكن تبقى القصة تجعلنا نفكر…لم رضخت نيرة لطلب صديقتها واعتذرت لها في جروب واتس اب على الملأ؟…خافت من الفضيحة، في حين لو علمنا الأهالي أن الفضيحة للخائن دائمًا لم انتحرت بسنت وغيرها ، ولما اعتذرت نيرة لصديقة خسيسة.

إقرأ أيضا
الكينج محمد منير

الخوف كذاب، ولكن مع الأسف جبلت فيتات مجتمعنا على الخوف ولا حل لهذه القصة سوى بإعادة تربية هذا المجتمع من جديد

الكاتب

  • المجتمع الذكوري إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان