رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
253   مشاهدة  

نينون دو لونكلو.. أحدثت ثورة في عصر التنوير بعدما تركت الدعارة ولولاها ما كان ظهر فولتير


لن تجد أحد يحترم امرأة تعمل في مجال الدعارة والعهر، فبائعات الهوى في نظر المجتمع، ليسوا أكثر من مجرد سلعة رخيصة تعرض نفسها لمن يدفع أموالًا أكثر، وغالبًا ما تكون هؤلاء النساء، بلا تعليم أو أي ثقافة، ولكن نينون دو لونكلو غيرت كل تلك الأفكار المأخوذة عن العاهرات، حيث أنه وبفضلها حدثت قفزة ثقافية وقت عصر التنوير الفرنسي، وصار من الصعب أن يُذكر اسم فولتير وموليير دون أن يُذكر اسمها معهم، كما تمكنت العاهرة نينون دو لونكلو من أن تعطي دروسًا للرجال حول المساواة بين الجنسين، وصارت أشهر مفكرة فرنسية في القرن السابع عشر.

نينون دو لونكلو

“مشرحة حلوان المهجورة”.. حكاية المبنى الذي أصبح مسرحًا لـ روايات الجن والعفاريت

عندما كانت نينون في السابعة من عمرها، قام والدها السكير بالدخول في مشاجرة مع أحد الرجال، بسبب خلاف على لعب القمار، وانتهى الأمر بقتله للرجل وحُكم عليه بالنفي خارج البلاد، بسبب سجله الإجرامي الكبير، فاضطرت والدتها إلى العمل كعاهرة في بيوت الدعارة، وورثت نينون تلك المهزة عن والدتها، بل وتفوقت عليها أيضًا، وصارت مشهورة للغاية في عالم الجنس، وكان يتردد عليها الكثير من الشخصيات البارزة في المجتمع، ووقع في غرامها المئات من ذوي المناصب العليا، وبسبب علاقاتها المتعددة، كان يتم دعوتها باستمرار إلى الصالونات المحلية التي يجتمع فيها السكان للتحدث حول المواضيع المختلفة، وكانت أكثر المواضيع التي يُطلب من نينون التحدث فيها، كانت مواضيع الحب والعشق، والطرق الصحيحة لتعامل الرجل مع المرأة، وكانت أشهر نصيحة موجهة للرجال، هي أن يتحدث للمرأة التي يحبها، ويجعلها محور حديثه باستمرار، وعليه ألا يتحدث عن نفسه إلا قليلًا، وبسبب نصائحها المثيرة تلك، اشتدت شخصية النساء في عصرها، وتمكنوا من أخذ حقوقهن المهدورة، وصار لهن صوت مسموع في المجتمع الفرنسي، وكانت نينون دائمًا تقول للرجال ” لا تكونوا كومة كبيرة من الأنانية”.

بالإضافة إلى مواضيع الحب، كانت نينون تحب كتب موليير للغاية، على الرغم من كونه كان في بداياته ولم يكن مشهورًا كثيرًا، وكانت نينون تُحضر كتبه إلى الصالون الثقافي، وتتناقش في كتاباته مع أصدقائها والمترددين على الصالون، مما ساهم بشكل كبير في تعريف الناس بموليير، وزادت مبيعات كتبه لأضعاف.

نينون دو لونكلو
نينون دو لونكلو

 

نينون دو لونكلو وتغيير المجتمع

بعد فترة من الوقت، زادت علاقات نينون، وقررت أن تنخرط أكثر في المجتمع، وألا يقتصر دورها على تقديم النصائح فقط، وكان أول ما فعلته هو إنشاء صالون ثقافي يجتمع فيه الفنانين بمختلف مجالاتهم، رسامين، موسيقيين، مؤلفين، أدباء، وكانوا يتناقشون في القضايا الفكرية والفلسفية في ذلك الصالون.

كما قامت بإنشاء جمعية نسائية تدعو للمساواة بين الجنسين، والغريب أنه كان يتردد على تلك الجمعية عدد كبير للغاية من الرجال، يطلبون مشورة نينون في علاقاتهم الخاصة، وكانت تعلمهم كيفية التعامل مع النساء، والتعاطف معهن بدلاً من اعتبارهن مجرد وسائل للمتعة يتسابقون في نيلها، وقد أحدثت تلك الجمعية تغيرًا فكريًا جذريًا في المجتمع وقت القرن السابع عشر.

كيف ساهمت نينون في مسيرة فولتير؟

كان المحاسب أرويت الذي يعمل لدى نينون مقربًا منها هو وأسرته للغاية، بالأخص ابنه فرانسوا، كانت تحمل له مكانة خاصة في قلبها، لدرجة أنها تركت له جزء كبير من ثروتها بعد وفاتها، واستغل فرانسوا تلك الأموال بأحسن طريقة ممكنة، وقام بتأليف ونشر أول كتاب له تحت اسم فولتير، ومن هنا كانت شهرته وانطلاقته في عصر التنوير، ولولا أموال نينون ما كانت كتب فولتير رأت النور وعرفه الناس أبدًا.

إقرأ أيضا
الضاحك الباكي

وهكذا ساهمت تلك العاهرة في تغيير شكل الثقافة الفرنسية في القرن السابع عشر، وغير فولتير وموليير، كانت نينون تساعد العديد من الفلاسفة والأدباء آنذاك، باختصار كان لنينون فضل عظيم على فرنسا في عصر التنوير.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان