رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬385   مشاهدة  

هل يروج إعلان ستروين مع عمرو دياب للتحرش واقتحام خصوصية الفتيات؟

  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ستروين شركة سيارات فرنسية ومن الماركات المعروفة عالميًا. ومنذ ثلاثة أسابيع تقريبًا انتشر إعلان ستروين الجديد، وكانت مفاجأته ظهور النجم عمرو دياب به.

غنى عمرو دياب بإعلان ستروين جزء من أغنيته الجديدة “لو بتحب” من ألبومه الجديد “عيشني”

واحتفى جمهور عمرو دياب بالأغنية ، وتابع محبو السيارات الإعلان وركزوا بالطبع مع السيارة الجديدة وإمكانيتها، وقليلون من لاحظوا أمرًا خطيرًا بهذا الإعلان.

في بداية الإعلان  نتابع  تصويرا خاطفا للأنظار  استعرض إمكانيات السيارة  مع إضاءة خاصة كما لو خرجت السيارة من عالم الاحلام مع موسيقى أغنية “لو بتحب” ثم يظهر النجم عمرو دياب كصاحب للسيارة.

.ثم يكاد عمرو دياب أن يصدم بسيارته فتاة جميلة ترتدي ملابس رسمية ويبدو عليها الجدية وأنها خرجت للتو من مقر عملها .

يوقف عمرو دياب سيارته، وتمر الفتاة أمامه بنظرة ضيق طبيعية توجهها لأحدهم كاد يصدمها ولم يقدم أي اعتذار، بل تفرغ لتأملها ثم التقاط صورة لها خلسة كالمراهقين!

نستمع للأغنية بالإعلان مع تحول العلاقة بينهما لحب وارتباط، ونفهم أن الزمن دار  والأيام غيرت نظرتها النارية له ووقعت في حبه بعد الموقف السخيف الأول.

لكل رجل يسأل الستات بتحس بايه بعد التحرش 

ولكن مر موقف التقاطه لصورة الفتاة خلسة مرور الكرام على المشاهدين، وكأن المشهد لم يكن اقتحاما لخصوصية الفتاة.

ونحن قد صحنا بما فيه الكفاية عن احترام خصوصية الناس وعدم استخدام كاميرات المحمول بشكل يؤذي الأخريين ويتعدى على مساحة حريتهم  وخصوصيتهم.

وصحنا وانتفضنا ومازلنا حول فكرة حماية المرأة بالتحديد من مثل هذه المواقف، وحقها في الشعور بالأمان بالشوارع.

لقطة من إعلان ستريون

أسمع الان قارىء من القراء يتهمني بتكبير المواضيع وتوسعة الأمور، ولكن مشاهد كهذه باعلانات لشركات كبرى حقًا مهزلة.

فكل مشهد يمر أمام عينك يؤثر في وعيك، وانتشار مثل هذه المشاهد وتمريرها من باب خلفي تحت اكتمال قصص للعشق والغرام يحول كل ما نفعله حول المناداة باحترام حقوق الناس بالشارع لكلام يطير مع الهواء .

ماذا لو اختفت أغاني جوليا بطرس ومسلسلات رمضان

إقرأ أيضا

ووجود مثل هذه اللقطات بإعلان شهير مثل هذا يجعل بمرور الوقت اقتحام الخصوصية أمرا عاديا،  وخاصة لو تم توظيفه تحت اسم الحب والاستلطاف والاستظراف.

ولا يوجد رجل حر يقبل على ابنته أو زوجته أن يتم تصويرها خلسة تحت أي مبرر وأن يتعدى أحدهم على حريتهم وشعورهن بالأمان.

ولا يوجد إنسان عاقل وذو ضمير يبرر لتصوير الناس خلسة بالشوارع لمجرد أنه يستطيع فعل هذا في ثانية من الزمن.

نتمنى من الشركات الكبرى مثل ستروين إعادة النظر في هذه اللقطة من الإعلان، والتعب على اختيار محتوى لإعلانتهم لا يهد ما نفعله من المناداة بحقنا في الشعور بالأمان والخصوصية، وكذلك من النجم عمرو دياب أن يدقق في محتوى الاعلانات التي تعرض عليه.

الكاتب

  • إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
3
أغضبني
2
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

Comments are closed

"

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان