تقرأ الآن
هل يصح شرعًا أن يقرأ المأموم في الصلاة وراء الإمام ؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
23   مشاهدة  

هل يصح شرعًا أن يقرأ المأموم في الصلاة وراء الإمام ؟

المأموم في الصلاة

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف


يتبادر إلى أذهان المصلين عدة أسئلة حول الحكم الشرعي لقيام المأموم في الصلاة بقراءة سورة الفاتحة خلف الإمام سواءًا، فالبعض يرى صمته عن التلاوة خطأ لتناقض ذلك مع الحديث القائل “مَنْ صلَّى صلاةً لَمْ يقرأ فيها بأمِّ القُرْآن فهي خِداج”.

خلاف الفقهاء حول القراءة خلف الإمام

سورة الفاتحة
سورة الفاتحة

اختلف الفقهاء حول قيام المأموم في الصلاة بقراءة الفاتحة خلف الإمام، فالإمام الشافعي يرى وجوب قراءة سورة الفاتحة عملاً بحديث “لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب”، وذلك في الصلاة السرية، أما في الصلاة الجهرية فإن المأموم مأمور بالانصات.

اقرأ أيضًا 
كيف أصل للخشوع في الصلاة “سؤال متكرر على جوجل فأين الأزمة ؟”

أما المذهب الحنفي فيذهب إلى حكم الكراهة التحريمية حيث قال أن قيام المصلي بقراءة خلف الإمام هو أمر فيه كراهة تحريمية سواءًا كان ذلك في الصلاة السرية أو الجهرية، أما المذهاب المالكي فيذكر أن قيام المأموم بقراءة الفاتحة أمر مندوب في الصلاة السرية ومكروه في الجهرية، فيما قال الحنابلة أن القراءة وراء الإمام حكمها مستحب في الصلاة السرية وأثناء سكتات الإمام في الجهرية، لكنها مكروهة أثناء تلاوته.

الترجيح بين الآراء

الشيخ حسن مأمون
الشيخ حسن مأمون

يتبنى الشيخ حسن مأمون مفتي الديار المصرية وشيخ الأزهر إلى أن الراجح هو الرأي الحنفي حيث يقول في فتواه “ترجح لدينا ما ذهب إليه الحنفية من أن قراءة مأموم الصلاة غير واجبة وأنها مكروهة تحريما فى الصلاة السرية والجهرية لقوله عليه الصلاة والسلام (من كان له إمام فقراءة الإمام له قراءة)”.

اقرأ أيضًا 
حكم الصلاة خلف إمام يتبع أحد الطرق الصوفية “شرح للخلاف بين فكر باز وعلي جمعة”

إقرأ أيضا
الاعتكاف في المنزل

أما الشيخ مجدى عاشور، المستشار العلمى لمفتي الديار المصرية فيقول أن المذهب الشافعي يرى أن للمأموم قراءة الفاتحة في الصلاة السرية والجهرية، والإمام ابن العربي من المالكية يرى أن للمأموم القراءة في الصلاة السرية ولا يقرأ في الصلاة الجهرية مع الإمام، وذلك لأن المالكية لا يرون الفاتحة ركنًا من أركان الصلاة فمن الممكن أن تصلى من غير الفاتحة، إلا أن رسول الله يقول لا صلاة لمن لا يقرأ بفاتحة الكتاب.

ورجح الشيخ مجدي عاشور المسألة بأنه إم لم ينجح مأموم الصلاة في قراءة الفاتحة وإدراك الإمام في الإمام فيجوزر له ذلك، أما إن لم يستطيع القراءة فالركعة تحسب وهذه الحالة فقط هي الذى جاء لها حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم وهي أن قراءة الإمام قراءة للمأموم حتى ولو لم تدركه في القراءة.

الكاتب

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان