رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
17   مشاهدة  

هوس جديد يطرق أبواب الصين .. “أذن القزم” البارزة

أذن


من الطبيعي أن يكون لدى معظم الناس بعض الأشياء التي لا يحبونها أو التي قد يرغبون في تغيرها بمظهرهم سواء الأنف أو الشفاه أو حتى الأذن. فبالنسبة للكثيرين، تعتبر عمليات التجميل إجراء جراحي مثل شفط الدهون أو تجميل الأنف أو تكبير الشفتين. ومع ذلك، هناك بعض الأفراد الذين لا يرضيهم أي قدر من الجراحة التجميلية أو يعادل صورة الكمال التي لديهم في رؤوسهم؛ هذا هو الوقت الذي يمكن أن يتطور فيه ويصل الى الإدمان. إدمان الجراحة التجميلية هو إدمان سلوكي يتمثل بالإكراه النفسي لتغيير مظهر الشخص بشكل مستمر من خلال عمليات التجميل.

فمثلاً في العديد من الثقافات، تعتبر الأذن البارزة أكثر من اللازم عن الجمجمة عيبًا جسديًا. ولكن أصبح عند البعض هوس يدفعون الأموال للحصول عليه. فلقد حظي جنون “أذن القزم” أو كما تعرف أيضاً “أذن العفريت” في الصين باهتمام عالمي في عام 2021. عندما غطته بعض أكبر وسائل الإعلام في العالم، بعد أن أصبح موضوعًا شائعًا على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية. بدأ كل شيء بصورة قبل وبعد تم نشرها على موقع “Weibo“، النسخة الصينية من” X/ Twitter”. من قبل المؤثرة على الإنترنت” تشين جيانان” التي خضعت مؤخرًا لعملية لجعل أذنيها أكثر وضوحًا من الأمام. كانت تشين تعتقد أن هذا التغيير الطفيف جعل وجهها يبدو أنحف وأصغر سنًا. وبالنظر إلى عدد عيادات التجميل الصينية التي تقدم إجراء “آذان القزم”، فهي بالتأكيد ليست الوحيدة. كثير من الناس على استعداد للخضوع للجراحة ودفع أموال كبيرة للحصول على آذان بارزة.

أذن

هناك أكثر من طريقة للحصول على أذن القزم، والتي تبدو من الناحية الفنية أشبه بآذان العفاريت. لأنها تلتصق بالجوانب بدلاً من الإشارة إلى الأعلى مثل تلك الخاصة بسباق تولكين الخيالي. واحدة من أسهل الطرق تنفيذاً هي حقن حمض الهيالورونيك خلف شحمة الأذن لجعلها تلتصق جانبيًا، ولكنها مؤقتة فقط. حيث تميل الأذنين إلى العودة إلى وضعها الأصلي مع زوال تأثير الحقن. للحصول على تأثير دائم، تقوم عيادات الجراحة التجميلية بإدخال قطعة من الغضروف خلف الأذن. ولكن هذا إجراء أكثر تدخلاً وتكلفة. أما بالنسبة لأولئك الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف الإجراءات التجميلية، هناك أشرطة لاصقة خاصة تدفع الأذنين إلى الخارج للحصول على مظهر الأذن القزم. ولكن عيبها أنها مرئية من الخلف ومن الممكن تنفصل في لحظات غير مناسبة.

أذن

على الرغم من أن الأمر يبدو غريبًا بالنسبة لمعظم الغربيين، إلا أن جنون الأذنين البارزتين ليس بالتأكيد أغرب إجراء تجميلي في الصين. يذهب هذا العنوان إلى “رفع ربلة الساق”، حيث يتم قطع أعصاب “أقل أهمية” في أرجل الفتيات جراحيًا، لضمور عضلات ربلة الساق بشكل دائم بحيث تبدو أرجلهن السفلية أنحف وأكثر استقامة.

أذن

إقرأ أيضا
غزو الكويت

الخلاصة هي أن هناك  اعتقاد شائع بأن الأشخاص الذين يخضعون لعمليات تجميل بشكل روتيني هم أشخاص يحبون ويقدرون أنفسهم. ولكن هذا اعتقاد خاطئ، لأن العديد من الأشخاص الذين يصابون بإدمان الجراحة التجميلية يعانون من انعدام الثقة بالنفس. إنهم منشغلون بمظهرهم، ولكن بطريقة سلبية – حيث يرون أنفسهم قبيحين، أو مشوهين أو بشعين. وغالبًا ما يحدث انعدام الثقة هذا بسبب اضطراب تشوه الجسم.

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان