تقرأ الآن
هي “ريفية تعيش النغم”..مواقف في حياة كوكب الشرق أم كلثوم (11)

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
496   مشاهدة  

هي “ريفية تعيش النغم”..مواقف في حياة كوكب الشرق أم كلثوم (11)


أهلا بكم أعزائي القراء في الحلقة الحادية عشرة من قصة كوكب الشرق الآنسة أم كلثوم إبراهيم، ومنذ الحلقة السابقة ونحن نتحدث عن أم كلثوم بعد أن انتقلت من الريف إلى المدينة الواسعة، إلى القاهرة أرض الآمال والأحلام والطموحات، ربما لم يكن ليتناسب مع تلك الموهبة الفذة التي أبهرت كل من سمعها أن تظل حبيسة قرية صغيرة بمحافظة الدقهلية أو حتى في المراكز والمديريات المجاورة وما كان يليق بها سوى أن تسمع الناس من منبر القاهرة الذي ستنطلق منه للعالم كله، والحقيقة أن أم كلثوم كما وقعت في فخ ما كان شائع من الأغاني القديمة الخفيفة ذات الكلمات الركيكة كما ذكرنا في الحلقة السابقة والتي استطاع أحمد رامي أن يتدارك الموقف بشأنها إلا أنها حرصت كذلك على أن ترتقي بذوق مستمعيها فقدمت لهم العديد من القصائد القيّمة والتي كان للشيخ أبو العلا محمد كل الفضل في أن تخض غمارها منذ نعومة اظافرها، ومن بين هذه القصائد، قصيدة مرت بثلاث مراحل تلحينية وهي من بواكر تسجيلات أم كلثوم على الاسطوانات.

فقد استطاع أحمد رامي أن يتدارك الموقف بشأنها إلا أنها حرصت كذلك على أن ترتقي بذوق مستمعيها فقدمت لهم العديد من القصائد القيّمة والتي كان للشيخ أبو العلا محمد كل الفضل في أن تخوض غمارها منذ نعومة اظافرها، ومن بين هذه القصائد، تلك القصيدة التي مرت بثلاث مراحل تلحينية وهي من بواكر تسجيلات أم كلثوم على الاسطوانات.

أم كلثوم

 

سومة والقصيدة التي لحنت ثلاث مرات

من أوائل تسجيلات أم كلثوم على الاسطوانات قصيدة “أراك عصي الدمع شيمتك الصبر” وهي من تأليف أبي فراس الحمداني، وقد غنتها بثلاث ألحان مختلفة، أما اللحن الأول فهو المسجل على اسطوانة أوديون سنة 1926 وهو لحن المرحوم عبده الحامولي وقد لحن القصيدة من مقام البياتي.

ويذكر بعض المؤرخين الذين تناقلوا أخبار غناء المرحوم عبده الحامولي لهذه القصيدة، أن عبده الحامولي ذات ليلة كان يغني أراك عصي الدمع من لحنه، ولما وصل عند ( فقلت معاذ الله) خر الحضور سجدا من هول ما يفعل في آدائها، أما اللحن الثاني لهذه القصيدة فكان للشيخ زكريا أحمد الذي لحنها على مقام السيكاه.

وغنتها أم كلثوم سنة 1944م ولكن للأسف لم تسجل، وأخيرا لحنها المرحوم رياض السنباطي من مقام الكرد وغنتها أم كلثوم من ألحانه عام 1964م بعد أن أضيف إلى القصيدة الأبيات التالية بعد البيت الخامس منها “وفيت وفي بعض الوفاء مذلة، لفاتنة في الحي شيمتها الغدر  تسائلني من أنت وهي عليمة، وهل لشج مثلي على حاله نكر”…”فقلت كما شاءت وشاء لها الهوى، قتيلك قالت أيهم فهم كثر”.

إقرأ أيضًا…

الأيام الأخيرة في حياة كبير الرحيمية قبلي “أصابه الشلل واستعد لعملية فتح ثقب برقبته”

 

أم كلثوم وسيد درويش

من أهم المصادر في رواية لقاء أم كلثوم بالشيخ سيد درويش، ما جاء على لسان محمد علي حماد، يقول: في صيف عام 1923م كنت أجتاز محنة نفسية شديدة أثر وفاة أمي المفاجئة، وكان الشيخ سيد درويش يمر هو الآخر بأزمة نفسية شديدة لأسباب تتعلق بحل فرقته الخاصة التي قدم معها مسرحيتي شهرزاد والباروكة، واجتمعنا حزينين وقررنا أن نمضي بضعة أيام في مصيف رأس البر.

كان في ذلك الوقت أشبه ما يكون بقرى الريف المصري الجميل بهدوءه وقلة رواده، وما يمتاز به من جو ساحر لطيف يناسب الأعصاب المرهقة المشدودة، وتخيرنا فندقا متواضعا كان يمتاز بالنظافة والأكل الجيد مع الأجر القليل المناسب للنزيلين الكريمين المفلسين، وذات مساء ونحن نتناول طعام العشاء لاحظنا جمعا من أصحاب العمائم لعل عددهم لم يكن يزيد عن ثلاثة أو أربعة أشخاص، كانوا يتناولون عشائهم على مائدة قريبة منا، ولفت الأنظار صغير كان يجلس معهم، كان يلبس العقال فوق بالطو لا يكاد يبين له لون من القدم.

 

أم كلثوم

وبدا  التنافر واضحا بين وقار هذه العمائم وحركة الصغير النشطة الدائبة، وسأل الشيخ سيد درويش صاحب الفندق، وكان قد اعتاد أن يتناول طعام العشاء معنا تحية منه لنزيله الكريم سيد درويش، من هؤلاء؟ وما قصة هذا الصغير الذي معهم؟ اجاب صاحب الفندق:”إن هذه هي أم كلثوم وهؤلاء هم أبوها وأخوها وخطيبها، فسأله الشيخ سيد: ومن تكون أم كلثوم هذه، ولم يخف دهشته من أن يكون هذا الطفل هي تلك الفتاة التي يقول أنها أم كلثوم.

ريفية من السنبلاوين 

قال الرجل:”إنها مغنية ريفية من قرية قريبة من السنبلاوين، وإن أحد نزلاء الفندق من أعيان الدقهلية يعطف عليها، وقد استقدمها هي وبطانتها حيث نزلوا جميعا في ضيافته بالفندق وستغني الليلة في صالة الفندق للنزلاء، والدخول بخمسة قروش، وحصيلة الدخل ستكون لها ولمن معها، أما نفقات الإقامة فقد تكفل بها وجيه الدقهلية” فضحك الشيخ سيد درويش وهو يقول:” الموسيقى ورانا ورانا حتى في هذا المهجر، نسهر ونسمع وأمرنا لله”.

يقول محمد علي حماد: “وسهرنا و سمعنا، سمعنا عجبا، حيث بدأت السهرة وكانت قد أعدت للمنشدين دكة عالية بعض الشيء، كالتي يجلس عليها الفقهاء في المآتم لتلاوة آي الذكر الحكيم، وبدأت الوصلة الأولى وفيها أنشدت أم كلثوم التوشيح الجميل الذي تعلمته من الشيخ زكريا أحمد والذي كان قد لحنه للشيخ علي محمود.

 

أم كلثوم
الشيخ زكريا أحمد

وحين كان في بطانته هو وأول ما استمعت إليه أم كلثوم من الشيخ زكريا في قريتها، ألا وهو توشيح مولاي كتبت رحمة الناس عليك فضلا وكرم، فالمرجع والمآل والكل إليك عرب وعجم، وفجأة إذا بها تغني والله تستاهل يا قلبي وهي من أشهر أغاني الشيخ سيد درويش، وكانت أكثر من مفاجأة لي وللشيخ سيد درويش، وتجمع سيد درويش كله في أذنيه.

إقرأ أيضا

وصمتنا مرغمين 

وبدا عليه ما كنا نلمسه فيه عندما تنتابه نوبات الوجد والتصوف، وفي منتصف الأغنية صمتت الصغيرة وتعالى التصفيق من كل من كان يستعيدها، فأعادت وعند نفس المقطع توقفت، وصمتنا مرغمين لنعطيها فرصة لتتم باقي الأغنية، ولكن طال صمتها ثم بدأت تغني أغنية أخرى وبدا واضحا أنها لا تحفظ من أغنية الشيخ سيد درويش إلا ما غنت، وهو ما لا يتجاوز النصف الأول من اللحن.

وقد نظرت إلى الشيخ سيد، ولم يفتني أن ألاحظ أنه في قمة الوجد والصوفية، ساهما صامتا، وعيناه مشدودتان نحو تلك الفتاة الصغيرة، يحملق فيها بنظرة عجيبة، كأنه يرى شيئا عجبا لا عهد له به من قبل، وانتهت سهرتنا وبدأت الصغيرة تنزل من فوق الدكة قفزا إلى الأرض بينما كانت البطانة تتحرك بوقار واحتشام.

وفجأة رأيت الشيخ سيد درويش يتجه إليها، إلى أم كلثوم، يربت على رأسها في حنان واضح، وجذبني سيد برفق، وأخذ يتمشى في هدوء على شاطيء البحر، ولا يزال صامتا، ومضيت معه صامتا أنا الأخر، فقد اعتدنا نحن خاصة أصدقائه على مثل هذه الحالات، وتعلمنا أن نلزم الصمت حتى يبدأ هو الكلام، وأخيرا تكلم سيد، قال وكأنه يتحدث إلى نفسه.

إنها تعيش النغم 

وقال محدثًا نفسه :”هذه الفتاة سيكون لها شأن كبير في يوم من الأيام، إن صوتها جميل طروب، وأدائها طيب، بل ممتاز، ولكن ليس هذا هو الذي أثار إعجابي وتقديري لها، إنها تعيش النغم بكل وجدانها وبكل كيانها، إنها لا تغني اللحن، هي تعيشه وتحياه، في أدائها شيء لست أدري ما هو، ولا كيف أعبر عنه.

 

وإلى هنا أعزائي القراء نكون قد وصلنا إلى نهاية هذه الحلقة على أن نكمل الحديث في حلقات قادمة إن شاء الله.
دمتم في سعادة وسرور.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان