رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
387   مشاهدة  

٧ أشياء كان العالم يكرهها قبل ١٠٠ عام وصارت لا يستغني عنها

شيء


كل شيء يتغير بتغير الزمان، ما كان صالحا منذ ١٠٠ أو ٥٠ عاما قد يبدو غير صالح الآن، وما كان مرفوضا صار أمرا واقعا، هيا نتعرف سويا على ٧ أشياء كانت مرفوضة قبل عقود وصارت أمرا لا مفر منه.

1. جراد البحر

شيء

كان الكركند، الذي يتم تقديمه الآن كطعام شهي، في يوم من الأيام موجودًا بكثرة لدرجة أنه تم استخدامه كأسمدة وطعم للأسماك، ولم يكن يأكله سوى الفقراء.

عندما يتعلق الأمر بالطعام، يحتل الكركند الآن أحد أفضل الأماكن. إنه يحتل مكانة فخر بين الأطعمة الشهية، وعادة ما يحتفظ الناس بعشاء الكركند للمناسبات الخاصة. لكن الكركند الغالي الثمن واللذيذ لم يكن دائمًا يتمتع بهذه السمعة الفاخرة. بل في الواقع كان يوجد بوفرة كبيرة لدرجة أن سكان مستعمرة خليج ماساتشوستس اعتادوا العثور عليه على الشاطئ في أكوام بارتفاع قدم أو قدمين. في تلك الأوقات، كان الكركند يُعرف شعبيًا باسم “صرصور البحر”.

قبل منتصف القرن التاسع عشر، كان يُعتقد أن الكركند هو الطعام المناسب للفقراء فقط. كان من الشائع إطعام الكركند للسجناء والعبيد والمُتمّهنيّن كوسيلة لتوفير المال. تغيرت سمعة الكركند بعد ظهور الأطعمة المعلبة والنقل بالسكك الحديدية في القرن التاسع عشر. أصبح طعامًا معلبًا منخفض السعر، وبينما كانت تكلفة الفاصوليا المخبوزة 53 سنتًا للرطل، كان سرطان البحر المعلب متاحًا بسعر 11 سنتًا للرطل.

ولكن سرعان ما بدأ جراد البحر في أن يصبح شائعًا بين السياح الأوائل في إقليم نيو إنجلاند، وبدأت المطاعم في تقديمه كوجبة. بدلاً من أن يكون مصدر إزعاج، أصبح الكركند سلعة، وبحلول الوقت الذي بدأت فيه الحرب العالمية الثانية كان يعتبر طعامًا شهيًا.

2. الوشوم

شيء

كان الوشم في يوم من الأيام رمزًا لإذلال السجناء ومن المحرمات، وأصبح الآن رائجًا بين جميع الأجيال. يتمتع بعض أفضل فناني الوشم الآن بمكانة المشاهير.

كان الوشم جزءًا من الثقافة الإنسانية لفترة طويلة جدًا. استخدمه الناس في إفريقيا لتزيين أجسادهم ووجوههم كرمز للجمال أو الذكورة. حتى البقايا المحنطة لرجل ما قبل التاريخ، أوتزي، الذي توفي منذ أكثر من 5300 عام، كان على جسده حوالي 57 وشمًا. لكن في جزء ما من العالم، كانت تعتبر من المحرمات. لقد اعتبرت الوشوم بمثابة إذلال للسجناء الذين ارتكبوا جرائم خطيرة ورمزًا للعار لضحايا معسكرات الاعتقال.

في الغرب، بات الوشم ببطء رمز لثقافة راكبي الدراجات النارية والهيبي في الستينيات. مع تقدم العالم في القرن العشرين، بدأت المحظورات تتلاشى، وبدأت الأجيال الشابة تضع الوشوم. كان أحد أهم العوامل التي أدخلت الوشم في الثقافة السائدة هو البرنامج التلفزيوني الشهير Miami Ink. لم يقتصر الأمر على نشر الوشم فحسب، بل جعل الناس يدركون كم هو جميل وفن مثير للإعجاب. في عام 2008. أظهر تقرير صادر عن «مركز Pew للأبحاث» أن حوالي 36 في المائة من الأمريكيين في الفئة العمرية 18-25 لديهم وشم واحد على الأقل. ينظر الناس الآن إلى المشاهير مثل (أنجلينا جولي) و(ديفيد بيكهام) وغيرهم كإلهام للقيام بالوشم.

3. الجينز

شيء

اخترع الجينز كسراويل عمل لعمال المناجم، وكان قماشًا متينًا وبأسعار معقولة للكادحين وعمال المصانع قبل أن يصبح ملابس الموضة السائدة.

كان مخترع الجينز، (ليفي شتراوس)، بائعًا متجولًا هاجر من بافاريا إلى أمريكا الشمالية في خمسينيات القرن التاسع عشر. في ذلك الوقت كان قد أحضر معه بعض اللوحات القماشية وبعض السلع التي كان ينوي بيعها. في ذلك الوقت، كان عمال المناجم يبحثون عن سراويل عمل قوية ومتينة. بمساعدة الخياط، اخترع (شتراوس) سروال عمل مصنوع من ذلك القماش. أصبحت هذه البضاعة تحظى بشعبية كبيرة بين عمال المناجم والكادحين لما لها من متانة وصعوبة في التمزق. في ستينيات القرن التاسع عشر بدأ في صبغ القماش بالنيلي وأطلق عليه اسم “الجينز الأزرق”.

حتى عام 1960، ظل الجينز من الملابس الأساسية للطبقة العاملة. في أوائل الستينيات، كما ظهر في أفلام مثل Rebel Without a Cause و Blue Denim. اكتسبت الصورة المتمردة للشخص الذي يرتدي الجينز شعبية، وبدأ الشباب المتمرد بارتداء الجينز بشكل طبيعي. كانت هذه هي الخطوة الأولى للجينز إلى قائمة الملابس غير الرسمية والعامة. بحلول الثمانينيات من القرن الماضي، أصبح الجينز موضة أساسية للناس من جميع الأعمار والمناسبات. منذ ذلك الحين، استمر الجينز في تسلق السلم الاجتماعي ولم ينظر إلى الوراء أبدًا.

4. البطاطس

شيء

عندما احضر الغزاة الأسبان البطاطس إلى إسبانيا وإيطاليا ودول أوروبية أخرى، اعتبرت صالحة للاستهلاك الحيواني فقط. لكن البطاطس تعتبر الآن غذاءً أساسيًا في جميع أنحاء العالم.

كانت البطاطس من أهم الدرنات وأكثرها استهلاكًا في إمبراطورية الإنكا. عندما غزا الأسبان إمبراطورية الإنكا في القرن السادس عشر، أعادوها معهم إلى إسبانيا. لكن هذه الخضار لم تلق قبولًا جيدًا، ولم يبدأ المزارعون الإسبان في زراعتها إلا على نطاق ضيق كغذاء للماشية. انتشرت البطاطس ببطء إلى دول أوروبية أخرى. لكنهم كانوا ينظرون إليها بعين النفور والشك. حتى أن البعض ادعى أنها سامة واعتقد أن البطاطس تسبب الجذام وأمراض أخرى. حتى الفلاحين الفقراء والجياع كانوا يخشون أكلها.

في فرنسا، اعتبرت البطاطا غير قانونية الزراعة والاستهلاك حتى كتب الضابط الطبي (أنطوان أوغست بارمنتييه) أطروحة حول فوائد البطاطس كمصدر غذائي. في عام 1772، تم إلغاء القانون الفرنسي الذي اعتبر البطاطس غير قانونية، وازدادت شعبيتها على مدار العشرين عامًا التالية. أصبحت البطاطس عنصرًا أساسيًا في إنجلترا المحبة للحوم أثناء نقص الغذاء في أعقاب الحروب الثورية. سرعان ما تصاعدت شعبية هذه الدرنات المتواضعة، وأصبحت أكلة السمك والبطاطس من الأطعمة الأساسية في إنجلترا واعتبرت لحم الفقراء في كثير من بلدان العالم.

5.  أجنحة الدجاج

شيء

قبل اختراع أكلة أجنحة الدجاج “بوفالو” في عام 1964، كانت الأجنحة تعتبر من أقل قطع الدجاج المرغوبة وعادة ما يتم التخلص منها.

تم اختراع أجنحة دجاج البوفالو من قبل مالكة مطعم Anchor Bar، (تيريسا بيليسيمو). هناك العديد من القصص حول الحدث الذي أدى إلى اختراع هذه الوصفة، لكنها مع ذلك خلقت واحدة من أكثر الأطعمة المفضلة لدى الأمريكيين.

قبل اختراع وجبة أجنحة الدجاج تلك، كانت أجنحة الدجاج تعتبر من أكثر الأجزاء غير المرغوب فيها في الدجاج. تم طهيها في المرق أو تم التخلص منها ببساطة. ولكن الآن، يزداد الطلب على أجنحة الدجاج لدرجة أنها أصبحت واحدة من أغلى قطع الدجاج.

6.  السوشي

شيء

تم اختراع السوشي كوسيلة للحفاظ على السمك حيث يتم التخلص من الأرز وأكل السمك لاحقًا. تطورت الطريقة لاحقًا لتصبح طعام راقي.

إقرأ أيضا
وشم

ذُكر السوشي لأول مرة في القرن الثاني الميلادي في الصين. في تلك الأوقات، كان يتم وضع الأسماك في الأرز الذي يتم تخميره لإبقاء السمك صالحًا للأكل لبعض الوقت. عندما يحين وقت أكل السمك، يتم التخلص من الأرز وغسل السمك ثم تناوله. نظرًا لأنه كان أرخص من شراء الأسماك الطازجة كل يوم، لكن الثنائي سرعان ما أصبح طعامًا رائجًا.

بحلول القرن السابع، أصبح السوشي شائعًا في اليابان. في أوائل القرن السابع عشر، بدأ اليابانيون في إضافة مواد حافظة مثل الساكي أو الخل إلى الأرز وأكلوه مع السمك. سرعان ما أصبح السوشي طبقًا كاملاً في حد ذاته بدلاً من أن يكون أسلوبًا للحفاظ على الأسماك. في وقت لاحق في أوائل القرن التاسع عشر، خضع السوشي لتغيير كبير. بدلاً من لف الأرز فوق السمك، تم وضع السمك فوق الأرز المتبل. هذا النمط من السوشي يسمى الآن نيغيري سوشي. في وقت لاحق، أصبح السوشي شائعًا في جميع أنحاء العالم وتطور إلى طبق عشاء فاخر.

7. التمثيل

شيء

قبل القرن التاسع عشر، كان التمثيل يُنظر إليه على أنه مهنة مهينة، وكان الممثلون يواجهون الإذلال الاجتماعي والعداوة بدرجات متفاوتة. ولكن الآن تطورت لتصبح وظيفة مرغوبة للغاية، ويتمتع الممثلون والممثلات بمكانة المشاهير في المجتمع.

وقع أول حدث تمثيلي مُسجل في التاريخ في عام 534 قبل الميلاد وقام به فنان يوناني. منذ القرن الخامس، سافرت فرق من الممثلين الرحل ومثّلوا أينما وجدوا جمهورًا. منذ أوائل العصور الوسطى، لم يُنظر إلى الممثلين على أنهم أشخاص يتمتعون بمكانة عالية، بل تم استنكارهم من قبل الكنيسة، حيث اعتبروا غير أخلاقيين وخطرين ووثنيين. في تلك الأوقات، حُرم الممثلون حتى من تقاليد الدفن المسيحية. ولكن بحلول أواخر العصور الوسطى، بدأ الممثلون المحترفون في الظهور في إنجلترا وأوروبا. في العصر الإليزابيثي، كان لدى الأرستقراطيين البارزين مرافقين لهم من الممثلين المهرة الذين اعتادوا الأداء الموسمي في مناسبات مختلفة.

أخذت السمعة السلبية للممثلين منعطفًا كبيرًا في القرن التاسع عشر. أصبح التمثيل مهنة شعبية، واكتسب الفن والممثلون شرفًا في المجتمع. بحلول أوائل القرن العشرين، أصبح التمثيل أحد أكثر الوظائف المرغوبة بسبب المال والشهرة التي صاحبت ذلك.

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان