تقرأ الآن
مقدمو برامج اللايف .. الثراء ولو بالإباحية بديلَا عن البطالة!

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
7٬186   مشاهدة  

مقدمو برامج اللايف .. الثراء ولو بالإباحية بديلَا عن البطالة!

برامج اللايف
  • محمد الموجي ممثل وكاتب مصري، تخرج من كلية الإعلام جامعة القاهرة، وعمل بعدد من المؤسسات الإعلامية بينهم قناة أون تي في ووكالة أونا للأنباء وموقع إكسترا نيوز وموقع كسرة والمولد، والتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل والإخراج.

    كاتب نجم جديد


الأزماتُ الاقتصادية الطاحنة أو ضعف الرواتب مع كثرة ساعات العمل أو الرغبة في ثراءٍ سريعٍ دون جهد -أسميه السهل- دائمًا ما يشكلون كفتي ميزان؛ للحكم على ظواهرٍ كثيرة.

المضي نحو إيجاد مصدرٍ جديدٍ للكسب، واحدة من أهم هذه المظاهر؛ بعد فترة يحمل المجتمع ميزانه ويعلن إحدى الكفتين هي الرابحة.

التمثيل أو الظهور في الإعلانات وممارسة كرة القدم –قبلًا- كانوا الوسيلة الأقرب لقلب الحالمين بالشهرة أو الثراء، أما الآن فتطبيقات أو برامج اللايف هي الوسيلة الأسهل.

هذه البرامج تضمن دخلًا شهريًا ثابتًا لعدد كبير من الشباب، بل والكبار أيضًا، يقضون بضعة ساعات يوميًا أمام كاميرا اللاب توب أو الموبايل في أي مكان، والمقابل يتراوح بين 100 حتى 10000 دولار.

إعلانات الاشتراك في هذه المسابقة غالبًا ما تكون عبر منصات التواصل الاجتماعي فتجد صفحة اسمها “المليونير” تخاطب الفتيات بعبارة “تاخد فلوس كل دا هتكسبو وانت ما بتدفعهشي من جيبك أي حاجة”.

خلال حديثه مع الميزان قال رجل ثلاثيني كان يعمل بمجال السياحة ” لما تسمع إن فلانة اشترت شقة وتلاقي علان سدد أقساط العربية وخطب وخلاص هيتجوز من برامج اللايف وأنت رايح الشغل وراجع من الشغل وماعملتش نص اللي عمله.. أكيد هتجري ورا باب الرزق ده”.

فتاة أخرى تؤكد لنا فعالية تطبيقات اللايف في تحقيق الثراء؛ تحكي الفتاة معاناتها وكيف غيرت برامج اللايف حياتهما: كنتُ أسكن وأسرتي في غرفة داخل بيتٍ شبه مهجور لا يوجد به أي قطعة أثاث، أحيانًا كنت لا أستطيع سداد الإيجار وأطالب صاحب الإيجار بالصبر، الأمر كان موجع. لكن بعد رحلة عمل في مجالات عدة انتقلت إلى شقة أفضل نسبيًا.

حتى جاءت برامج اللايف وتركت عملي السابق وحققت حلمي وأسرتي بأن نمتلك شقة.

بعد فترة من البحث واستخدامي عدد من هذه البرامج، والتحدث إلى عدد من العاملين بها -أعرف بعضهم شخصيًا- عرفتُ أن تطبيق “Loops Life” واحد من أشهر تطبيقات اللايف العربية.

صاحبه انتشار لبرامج تحمل أسماء أخرى مثل “لايف مي”، “ميكو لايف”، “بيجو لايف” وغيرها.

البرنامج أطلقته شركة ” RINGS.TV Pte Ltd” لإنتاج المحتوى الرقمي، خلال عام 2016 في السعودية ومصر والإمارات وسنغافورة ودول أخرى.

الشركة تذكر في تعريفها أنها شركة سنغافورية تستهدف العرب وجمهور الشرق الأوسط، ولها 3 مقرات بينهم المقر الرئيسي في سنغافورة ومقر في الصين وثالث في مصر، لكن “الميزان” عرف من مصدر -رفض ذكر اسمه- أن شخصية سعودية مشهورة تمتلك أسهمًا في هذه الشركة، وهي من أدخلت هذا البرنامج إلى مصر.

تعويم الجنيه المصري وانخفاضه أمام الدولار وضعف قوته الشرائية وضعف الرواتب مثل أزمة  كبيرة عانى منها المصريين بمختلف طبقاتهم الاجتماعية

دعم نجاح استخدام هذا البرنامج تداوله بين عدد من المشاهير العرب ليُعرف باسم “برنامج المشاهير”>

وحسب حديثي مع فنانة مشهورة استخدمت هذا البرنامج، فإن إدارته تحظر تمامًا نشر أي محتوى جنسي أو ديني أو سياسي، وحال اختراق قواعده –سلوك فردي- يتم حذف الشخص على الفور.

سألتها: لكن برامج اللايف متهمة بأنها برامج تحفز على الاستسهال وتزيد نسبة البطالة؟

تقاطعني مستنكرة بابتسامة: وماحدش قال إن إحنا اللي زودنا التضخم وأكلنا الجبنة! إنتاج سلبي وبطالة إيه يا محمد! قبل ما تناقش معاك في شكل المحتوى اللي بيتقدم في البرامج دي، دعنا نتحدث عن هذا الإنتاج الإيجابي المفيد المنتظر مني:

كم عدد الساعات التي سأقضيها في محل عمل الإنتاج الإيجابي المفيد!
ما هو الراتب الذي سأحصل عليه؟
هل سيلتزم صاحب العمل بتوفير كافة الضمانات التي تجعل حياتي أفضل بالانضمام إلى مؤسسته إيجابية الإنتاج؟
هل سنحصل على نسبتنا كعمال وموظفين في الأرباح؟
عند فصلي أو انتهاء مدة العمل هل سيحفظ لي مكتب العمل حقي في مكافأة أو تعويض، أم سألجأ إلى القضاء!

وأخيرًا -بعد التقاعد يا ابني إن شاء الله- معاشي هيكون كام ولا لسة هبتدي أدور على فرصة لتحسين معاشي –أقصد دخلي- ! تُنهي كلامها “لا أنتظر إجابة بالطبع”، ولكن أطمح فقط في حياة كريمة.

ردُ آخر لطالب جامعي في العشرين من عمره على هذا السؤال”هو أنا المفروض أتعلم وأشتغل وأوفر فلوس للحياة والدراسة وكل احتياجاتي من شغلانة تسرق عمري وناس يبهدلونا عشان بـ 2000 جنيه هيتخصم منهم”.

اقرأ أيضًا: عاطل لمدة 19 شهرًا .. احتراف اليأس

يواصل: “أنا في اللايف بقعد باشا وبهزر وأضحك وبتعرف على ناس وأتفرج على مواهب ولو عندي موهبة بشارك الناس وبعمل أقل حاجة ضعفهم شهريًا”.

معدل البطالة في مصر خلال عام  2016 وصلت إلى 12.5%

سألت الثلاثة السابقين وآخرين عن نوع المحتوى المقدم وما هي معاييره وكيف يتم اختيار الأشخاص أنفسهم؟

أحدهم جاوب يتم إجراء مقابلات من خلال أكثر من شركة ووكيل للشركة الأم، ويتم التعاقد مع الأشخاص على حسب اهتمامتهم بتقديم محتوى ما أو موهبتهم سواء هذا المحتوى فني أو رياضي أو له علاقة بالحياة بشكل عام.

توضح الممثلة أهتم في المحتوى الذي أقدمه أن أغير الصورة الذهنية النمطية السيئة عن الفنانين بأنهم يعيشون في قصر عاجي ومغرورين، أخلق علاقة طيبة بيني وبين جمهوري، واعتبر المكسب الأكبر من المال أن برامج اللايف عليها ملايين المستخدمين من مختلف الفئات فهي فرصة جيدة للتسويق وزيادة شعبيتي.

ثالث يقول “أنا بطلع أهزر وأرمي إفيهات وأتبسط وأبسط الناس بالكلام معاهم في أي حاجة.. ماعتقدش إني بعمل حاجة تضايق حد واللي متضايق ممكن ما يستخدمش البرامج دي لأنها مش مفروضة على حد”.

ماذا عن المحتوى الجنسي أو المحتوى القائم على الألفاظ النابية.. وخاصة بعد انتشار مقاطع كثيرة لهذه البرامج تقوم على الإثارة واستخدام هذا الوتر لزيادة عدد المتابعين والحصول على الهدايا ومن ثم الربح؟

( 196 ألف نتيجة بحث فضائح ميكو لايف على محرك البحث جوجل.. 83 ألف نتيجة البحث عن فضائح بيجو لايف على محرك البحث جوجل)

ترد فتاة عشرينية تعمل بمجال اللايف منذ أقل من عام “المحتوى الخارج أو الإباحي ممكن نشوفه على “فيس بوك” أو “تويتر” أو “انستجرام” أو “منتدى فتكات”! وكمان فيه مواقع تانية غير اللايف، فيه برامج مخصصة في الدول الغربية للمحتوى ده، وفي أماكن وشوارع معروفة بالاسم إنها مخصصة للتعارف اللي من النوع ده، فمافيش رقيب على الإنسان غير نفسه وكل مجال فيه كل الفئات الفكرة أنت هتستخدم الحاجة إزاي.

تزيد أخرى “أه ساعات بنتعرض لمضايقات وتحرش وناس بتدخل تطلب حاجات مش كويسة، بس المشكلة مش في برامج اللايف، المشكلة في الناس؛ الميكروباص وفي الشارع وفي شغلي قبل كدا اتعرضت لنفس المشاكل”.

إقرأ أيضا
التحالف الوطني

“أنا من خلال اللايف سددت ديوني وما بعملش حاجة غلط.. أنا بطلع أشغل أغاني وأغني وبعرف الناس على ستايل حياتي ويومي عامل إزاي وبكون صداقات”.

وكيف يتم حساب قيمة المكسب لكل مستخدم؟

يقول واحد من المشتركين في أكثر من برنامج بعد تعريف نفسه كطالب جامعي وكابتن يعمل بشركتي أوبر وكريم:

“بعض البرامج في بدايتها تحدد عدد من الساعات لكل شخص للحصول على مبلغ شهري، لكن بعد فترة يصبح هناك عددًا من “الكوينز أو البينز” التي يهاديك بها جمهورك لنحول هذه الوحدات إلى مبلغ ما”.

متوسط معدل البطالة خلال عام 2017 وصل 11.8%

ومن الذي يمنحكم هذه الكوينز والهدايا التي تترجم إلى أموال؟ ومن أين يحصل هو عليها؟ وماذا يستفيد؟

يرد الشاب الأخير “الجمهور أو المتابعين لكل شخص، بيدخلوا يتفرجوا على المنافسات والتحديات بينا أو المواهب المختلفة اللي عندهم وبيشحنوا حسابهم بفلوس حقيقية تتحول لكوينز ويدينا هدايا”.

يواصل “صراحةً معظمهم بيكونوا غير مصريين -عرب يعني- وبيدعموا البنات بشكل أكبر.. أنا أقصى مبلغ حققته 200 دولار بينما أعرف ناس بتوصل لـ 10000 دولار، بطرق لا أوافق عليها أخلاقيًا زي نشر مقاطع إباحية”.

“لكن فيه ناس محترمة وناس موهوبة وفاتحة بيتها من الموضوع ده وكل مجال فيه الحلو والوحش”.

يوضح آخر “أنت ماتعرفش مش الاهتمام بيطلب دلوقتي هو بياخد اهتمام وبيحس إنه مهم ومؤثر في حياة ناس تانية ومعظمهم عرب وبيفرق معاهم إنك تشكره وتمدحه جدًا”.

هذا ما أكدته الممثلة أيضًا “الإطراء والمدح هو هدف معظم الداعمين”.

يضيف شاب آخر “فيه ناس بتتغذى على المدح، وناس نواياها مش كويسة، وفيه ناس بتعمل خير للخير؛ تعمل خير في الشارع على اللايف مش مهم، المهم إنهم بيساعدوا غيرهم”.

برامج اللايف إضافة إلى انتشار برامج أخرى يُطلب فيها من المستخدمين أن يقولوا لآخرين جملة تدعمهم عاطفيًا مقابل الحصول على أجر مادي تجعلنا أمام أكثر من سؤال “هل من الممكن أن تتحول هذه البرامج لمنصة لتسليع الإنسان إلى هذا الحد، هل هناك من يفتقر الحب لدرجة طلبه إلكترونيًا، ليصبح حبًا مزيفًا مشروطًا:

“فحين أمدحك أو أرضي مشاعرك يجب أن يكون المقابل سد عوزي وحاجتي إلى المال”!!

برامج اللايف برامج اللايف

الكاتب

  • محمد الموجي ممثل وكاتب مصري، تخرج من كلية الإعلام جامعة القاهرة، وعمل بعدد من المؤسسات الإعلامية بينهم قناة أون تي في ووكالة أونا للأنباء وموقع إكسترا نيوز وموقع كسرة والمولد، والتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل والإخراج.

    كاتب نجم جديد

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
8
أحزنني
8
أعجبني
7
أغضبني
3
هاهاها
2
واااو
3
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان