تقرأ الآن
قراءة تحليلية لـ كتاب الحق المبين في الرد على من تلاعب بالدين (11) ” مفهوم الجهاد عند التيارات المتطرفة”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
193   مشاهدة  

قراءة تحليلية لـ كتاب الحق المبين في الرد على من تلاعب بالدين (11) ” مفهوم الجهاد عند التيارات المتطرفة”

التكفيريين وتشويه مفهوم الجهاد

  • خريج كلية الحقوق .. كاتب تقارير نوعية ومتخصص في ملفات التراث الديني والإسلام السياسي

  • خريج كلية الحقوق .. كاتب تقارير نوعية ومتخصص في ملفات التراث الديني والإسلام السياسي


مفهوم الجهاد الذي تدعيه التيارات المتطرفة غير الجهاد الذي شرعه الله تعالى فلا شك أن الجهاد حث عليه المولى عز وجل في آيات كثيرة من آيات القرآن الكريم ولكن مفهومه عند علماء الإسلام غير مفهومه عند الجماعات التكفيريه التي تقتل المسلمين  والآمنين باسم الدين والشريعة.

حول مفهوم الجهاد الحقيقي

آيات الجهاد
آيات الجهاد

يقول  الدكتور أسامة الأزهري خلال كتاب الحق المبين في الرد على من تلاعب بالدين : الجهاد جعله الله تعالى مرتبط بمقاصد الشريعة التي هي هداية وإحياء للنفوس لا إزهاقها وجعله الله تعالى محكوماً بمنظومة قيم حاكمة تدفع أصحاب الجهاد الحق ألا يقطعوا شجرة وألا يهلكوا شاة وألا يروعوا راهباً في صومعته وجعله الله تعالى مرتبطاً بتقدير شؤنه ومقداره ومآلاته فإذا خرج عن حدوده أو جاوز مقداره أو تم إيقاعه على غير محله خرج عن كونه جهاداً وتحول إلى إساءة وظلم وعدوان .

وجماعات الإرهاب والتطرف منذ نشأتها قامت باغتصاب مصطلحات الشرع والذي منها الجهاد  لكي تلبس على الناس فيترتب على ذلك خطأ وهول عظيم وأن التطبيقات المغلوطة عندهم والتي اغتصبوا لها مصطلحات الشرع جعلت الناس  تنظر إلى مفاهيم الشريعة من خلال تطبيقات هؤلاء فيتصور في أذهان الناس تصور مغرق في الظلمانية والقبح عن قضايا الشرع الشريف فتتحول في أعين الناس إلى شقاء بعد أن جعلها الله رحمة للناس .

لذلك وجدنا بعض الناس ممن تأثرت أذهانهم بهذه التصورات عن الشرع الشريف وبعض آخر ممن انتهزو فرصة تشوية التيارات المتطرفة للشريعة ينادون الآن بإلغاء الأحاديث النبوية الشريفة وحرق كتب التراث وسبب ظهور هؤلاء المنادون بذلك مع إختلاف نواياهم  هي ظهور  التيارات المتطرفة وتشويههم لمفاهيم ومصطلحات الشرع الشريف.

مفهوم الجهاد عند التكفيريين

شجرة فكر سيد قطب
شجرة فكر سيد قطب

تورط هؤلاء التكفيرين باسم الجهاد في استباحة دماء المسلمين فانظر إلى صالح سرية وهو يقول (والجهاد لتغيير هذه الحكومات وإقامة الدولة الإسلامية فرض عين على كل مسلم ومسلمة والجهاد لتغيير الواقع حتى لو لم يكن ضد كافر كما للحسين).

صالح سرية قائد تنظيم الفنية العسكرية
صالح سرية قائد تنظيم الفنية العسكرية

وهنا صالح سرية وقع في أوهام كما هي العادة فظن أن الجهاد لا يقوم إلا لإقامة الدولة الإسلامية حتى لو كانوا مسلمين واستشهد بغباء بواقعة سيدنا الحسين رضي الله عنه ، وغاب عنه أن سيدنا الحسين جاهد دفاعا عن نفسه وأهله لا لينشىء دولة لأن الدولة والخلافة كانت موجوده بالفعل.

ثم انتقل الأزهري لعمل مقارنة بين مفهوم الجهاد كما شرعه الله عند العلماء وهو أمر شريف يحقق الهدية ويدفع الظلم والعدوان  ومفهومه عند التيارات المتطرفة.

فالجهاد عند العلماء مفهوم واسع يتحقق بصور متعدده فيكون بالقلب وبالدعوة وبالحجة وبالبيان والرأي والتدبير وقد تتحتم الحاجة فيه إلى القتال عند الصراع وهذا ما نص عليه الفقهاء في كتاب (كشاف القناع ) للعلامة البهوتي الحنبلي، أما الجهاد عند التيارات المتطرفة فهو منحصر فقط في القتال .

الجهاد عند علماء الإسلام وسيلة وليس غاية في ذاته وعلى ذلك فارتباط الجهاد بالقتال ليس بلازم فقد يتحقق الغرض من القتال بتحقيق مقصوده  وينص العلامة الرملي الشافعي في كتاب (نهاية المحتاج ) : على أن الجهاد قد يتحقق بإحكام الحصون والخنادق ،وقد يتحقق بالقتال .

يوسف القرضاوي وكتاب عن سيد قطب
يوسف القرضاوي وكتاب عن سيد قطب

أما الجهاد عند التيارات المتطرفة فهو غاية مقصودة لذاتها فيقول القرضاوي في مذكراته أنه ناقش سيد قطب عن مفهومه عن الجهاد فوجد أنه يتبنى مفهوم ضيق جداً  عن الجهاد فيقول:تبنى سيد قطب أضيق الأراء في الفقه الإسلامي مخالفا تجاه كبار الفقهاء المعاصرين والقدامى داعيا المسلمين لقتال العالم كله “.

إقرأ أيضا

مقصد الجهاد عند العلماء والفقهاء هو الهداية فيقول النبي لسيدنا على عندما وجهه إلى اليمن ” لان يهدي الله بك رجلاً خيراً لك من حمر النعم” فيقول العلامة السبكي ” أنه لما كان الغرض من الجهاد هو الهداية فقد يتحقق بالعلم والمناظرة والمناقشة؛ بينما الجهاد عند التيارات المتطرفة ليس له أدنى دور في تحقيق الهداية.

لا تنسى .. قراءة موقع الميزان لـ كتاب الحق المبين في الرد على من تلاعب بالدين

غلاف الكتاب
غلاف الكتاب

تناولنا على موقع الميزان قراءة تحليلية لـ كتاب الحق المبين في الرد على من تلاعب بالدين بالدين بهذه التقارير القراءة الأولى شرحًا للمقدمة، فيما كانت القراءة الثانية شرحًا للفصل الأول من الكتاب بينما كانت القراءة الثالثة عن الحاكمية وتفسير سيد قطب، فيما ستكون القراءة الرابعة حول مخالفة سيد قطب لتفاسير العلماء حول الحاكمية التي بنى عليها نظريته لتكفير المجتمعات الإسلامية من خلالها.

وتناولت القراءة الخامسة الحديث النبوي الذي ينطبق معناه على سيد قطب والمتعلق بمسألة حفظه للقرآن دون فهم معناه ، أما القراءة السادسة فعن قصة مناظرة بن عباس للخوارج والتي تعتبر أهم مناظرة فكرية في التراث الإسلامي، أما القراءة السادسة فكانت حول مناظرة بن عباس والخوارج بينما القراءة السابعة فهي ما يمكن استنتاجه من المناظرة، بينما تناولت القراءة الثامنة الجاهلية وتكفير المسلمين ، بينما تناولت القراءة التاسعة حول أن البلاد الإسلامية بلاد كفر، بينما تتناول القراءة العاشرة فكرة احتكار الوعد الإلهي، فيما تناولت القراءة الحادية عشر لمفهوم الجهاد ، أما القراءة الثانية عشر فكانت عن الفتوى الماردينية.

«يُتْبَع»

الكاتب

  • خريج كلية الحقوق .. كاتب تقارير نوعية ومتخصص في ملفات التراث الديني والإسلام السياسي

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة