تقرأ الآن
هل صنع الفراعنة طائرة هليكوبتر .. مقلب رمسيس الثاني الذي شربه هواة المؤامرة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
8٬187   مشاهدة  

هل صنع الفراعنة طائرة هليكوبتر .. مقلب رمسيس الثاني الذي شربه هواة المؤامرة

هل صنع الفراعنة طائرة هليكوبتر .. مقلب رمسيس الثاني الذي شربه هواة المؤامرة

معبد سيتي الأول في أبيدوس، هذا المعبد الذي تم بنائه قبل ثلاثة ألاف عام يحوي سراً عجيباً، حيث وقف خبراء اللغة الهيروغليفية عاجزين أمام نحت جداري لطائرة هليكوبتر، وخرج البعض بنظريات أن الفراعنة اخترعوا الطائرات قبل ٣٠ قرناً بينما لجأ البعض إلى النظرية الأهون وهي اتصال الحضارة المصرية القديمة بكائنات متقدمة من كوكب أخر.

الفراعنة

ويلجأ الغرب دائماً لقبول النظرية الأخيرة التي تدعي أن الحضارة الفرعونية ليست أصيلة بل نقلها المصريون القدماء من كائنات فضائية راقية والمثير للضحك في هذه النظرية أن تلك الكائنات توقفت عن النزول للأرض غالباً لأن كوكبهم به توقف مروري، بل وهم ذاتهم من ينكر الإتصال بالفضائيين في العصر الحالي.

20161007-hirep-2-457860

إلا إن تلك النظرية الوهمية والتي تدور حول النحت الذي أطلق عليه “هيروغليفيات الهليوكوبتر” تتهاوى إذا عرفنا أن الفراعنة حكام مصر القديمة كانت لهم 5 أسماء وكل إسم كان يبدأ بصورة توضيحيّة محدّدة وهي:

اسم الولادة مثل بطّة وشمس- في خرطوش بيضاوي الشكل، يليه اسم العرش مثل نحلة ونبتة البردي- الإسم في خرطوش بيضاوي الشكل، يليه اسم الساعة كصقر فوق خرطوش مستطيل، ثم اسم حورس الذهبي كصقر يجلس على غنيمة، وأخيراً اسم الملك سيتي ممثلاً في كوبرا ونسر فوق سلال.

لهذا ظهر هذا الشكل عندما حاول رمسيس الثاني نقش اسمه بدلاً من سيتي كعادته في سرقة المعابد ليبدو الشكل وكأنه طائرة هليكوبتر، وأن المصريين لم يعرفوا الطيران لكنهم صنعوا معجزات أشد إبهاراً منه.

20161007-solved1-457983

إقرأ أيضا
المصريون القدماء

وربنا يسامحك ياعم رمسيس .

اقرأ أيضا

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
15
أحزنني
3
أعجبني
7
أغضبني
3
هاهاها
20
واااو
4
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان