تقرأ الآن
أراد أن يثبت حبه لها فسرق بيت نائب رئيس الوزراء “حدث بالفعل زمن جمال عبدالناصر”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
415   مشاهدة  

أراد أن يثبت حبه لها فسرق بيت نائب رئيس الوزراء “حدث بالفعل زمن جمال عبدالناصر”

نائب رئيس الوزراء
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


«ومن الحب ما قتل»
هكذا وصف الأصمعي شعور الحب لكن في حالة حسين وفتحية فالحب يقتل بفضيحة وسجن غير أن المجني عليه هو نائب رئيس الوزراء وليس المُحِب أو محبوبته.

السفرجي وهدى سلطان السيدة زينب والمجني عليه نائب رئيس الوزراء

مصطفى خليل
مصطفى خليل

في آخر مايو من العام 1964 تعرض منزل الدكتور مصطفى خليل نائب رئيس الوزراء في عصر الرئيس جمال عبدالناصر لحادث سرقة حيث اختفى راديو وملابس قيمتها 100 جنيه، واهتمت صحيفة أخبار اليوم بالواقعة حتى نشرت خبر إلقاء القبض على الجاني في 2 يونيو من العام نفسه وكشفت الحادثة عن قصة غرام عنيفة بطلها سفرجي منزل الدكتور مصطفى خليل.

اقرأ أيضًا 
جمال عبدالناصر في فيلم بورسعيد “خطأ فني من المخرج بمحتوى تاريخي”

القصة تبدأ حين أبلغ الدكتور مصطفى خليل نائب رئيس الوزراء لشئون المواصلات والنقل، النقيب إسحاق العشماوي “معاون مباحث قصر النيل” باكتشافه اختفاء راديو وملابس قيمتها 100 جنيه من منزله في جاردن سيتي، وقال مصطفى خليل أن سفرجيًا اسمه حسين توفيق صالح يعمل بمنزله وترك العمل فجأة ودون أن يخبره.

اقرأ أيضًا 
مع حامد وعائلته .. قصة مشروع محو الأمية في عصر جمال عبدالناصر

انتقل اللواء يوسف حافظ “مدير الأمن” والعقيد سعيد حجازي “رئيس المباحث” للإشراف على التحقيق الذي تولاه العقيد أحمد حلمي عزت “مفتش مباحث جنوب القاهرة” والمقدم أحمد حسن عبدالرحمن وكيل المباحث.

الوصول إلى الجاني واكتشاف الحقيقة

حسين - فتحية
حسين – فتحية

انتشر النقباء نديم حمدي وإسحاق العشماوي وكمال حسني على رأس عشرات من الشرطة السريين في أحياء القاهرة بحثًا عن السفرجي وعلموا أنه يتردد على صديق له يتاجر في الفاكهة بشارع السد في السيدة زينب وتاجر الفاكهة كهل ومتزوج من امرأة جميلة أطلق عليها جيرانها لقب “هدى سلطان السيدة زينب”.

اقرأ أيضًا 
الأرمن وجمال عبدالناصر .. قصة خلية جاسوسية كشفتها المخابرات المصرية

إقرأ أيضا

كانت المفاجأة أن زوجة التاجر واسمها فتحية أحمد عبدالنبي قد اختفت من منزل زوجها قبل حادث سرقة منزل نائب رئيس الوزراء وتركت له ابنتها وسرقت مبلغ 12 جنيه وسمع رجال المباحث بوجود قصة غرام بين فتحية وسفرجي نائب رئيس الوزراء.

اقرأ أيضًا 
نسف قطار القساوسة بقرار عبدالناصر “شائعات ستيناتية عن الكنيسة”

عرف الضباط أن للسفرجي شقيقة تقيم بمنطقة عين شمس فتنكر نديم حمدي وإسحاق العشماوي ليوهماها بأنهما من أصدقاء شقيقها السفرجي وطلبا منها أن ترشدهما عن مكانه لاجتياجهما إليه في عمل عاجل وقالت المرأة أن شقيقها سافر مع فتاة خطبها حديثًا إلى بلبيس وبعد ساعة كان ضابط المباحث هناك وضبطوه مع زوجة الفكهاني الهاربة في منزل بمنطقة عزبة المنشية واعترفا على الفول وقالا أن حبهما لبعضهما هو الدافع لتفكيرهما في السرقة ثم الهرب.

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
4
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان