رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬322   مشاهدة  

أسرار المخطوطة النحاسية التي تحوي أسرار أكثر من ستين موقع للذهب والفضة

المخطوطة النحاسية


تُعد مخطوطات قُمران، واحدة من أهم النصوص التي تم اكتشافها في القرن العشرين، وهي عبارة عن مجموعة لفافات مكتوب عليها بخط اليد، ويعود تاريخها لأكثر من 2500عام، وعُثر على أول مخطوطة في عام 1947م، على يد بدو محليين في منطقة وادي قُمران شرق القدس، وتحتوي المخطوطات على أسرار العهد القديم، وتوضح صورة متعمقة للمجتمع اليهودي قبل ظهور المسيحية، وقد أحدث اكتشاف تلك المخطوطات ثورة في عالم التنقيب والآثار، حيث كانت الثلاثة عشر مخطوطة التي تم العثور عليهم، عبارة عن كتابات باللغات العبرية والآرامية واليونانية، مكتوبين على لفافات جلدية وورق البردي، عدا واحدة فقط نحاسية، وستظل تلك الأخيرة هي الأكثر غموضًا بين كل تلك المخطوطات التي عُثر عليها.

المخطوطة النحاسية

المخطوطة النحاسية

تم اكتشاف تلك المخطوطة المميزة في عام 1952م، على يد علماء الآثار الذين كانوا ينقبون منطقة وادي قُمران، بعدما عثر البدو على المخطوطات الأخرى في عام 1974م، وقد حيرت تلك المخطوطة الرائعة علماء الآثار في العالم أجمعه، حيث يُعتقد أنها تحتوي على مواقع دُفن بها كم هائل من الأغراض المصنوعة من الذهب والفضة، وعدد هذه الأغراض يتجاوز الأربعة آلاف قطعة مدفونة في أربعة وستين موقع، ويُقدر ثمنها اليوم بما يتجاوز المليار دولار، وحاول الكثير من علماء الآثار حل لغز تلك المخطوطة، وكشف أماكن تلك المواقع، ولكن لم يصل أي أحد للحل، وتظل هذه الثروات مُخبئة حتى يومنا هذا.

كان طول اللفافة النحاسية يبلغ أكثر من اثنان متر، ولكن قام العلماء بفصلها إلى أجزاء مختلفة، وذلك لأنها كانت متآكلة للغاية وقت اكتشافها، ولم يتمكنوا من فتحها أو فكها، لذا تم إرسالها إلى معهد مانشستر للعلوم والتكنولوجيا، لذا قاموا بتقسيمها إلى ثلاثة وعشرين شريحة حفاظًا على سلامتها، وقاموا بنسخ محتوياتها بالترتيب.

المخطوطة النحاسية

الفرق بين المخطوطة النحاسية والمخطوطات الأخرى

جميع المخطوطات الأخرى مصنوعة من الورق البردي والجلد، ولكن المخطوطة النحاسية مصنوعة من معدن النحاس المختلط مع القصدير.

مخطوطات قُمران هي أعمال أدبية تحكي عن العهد القديم، مكتوبين جميعًا باللغة العبرية القدمية كأساس، ويدخل معها بعض اللغات الأخرى مثل الآرامية واليونانية، ولكن المخطوطة النحاسية هي أشبه بخريطة كنز مثل التي نراها في الأفلام، ولكنها حقيقية مائة بالمائة، كما أنها مكتوبة بلغة مختلفة عن باقي المخطوطات.

نظريات حول المخطوطة النحاسية

افترض بعض العلماء أن المخطوطة النحاسية لم تكن من صُنع أهل قُمران في الأساس، ولم توضع في نفس الوقت مع المخطوطات الأخرى، ولكن تم وضعها في الكهف لاحقًا.

 قدر العلماء عمرها ما بين عامي 25 و75 ميلاديًا، بينما قال آخرون أنها ربما تقع بين عام 66 ميلاديًا وقت وقوع الحرب اليهودية الرومانية الأولى، وعام 132 ميلاديًا وقت تمرد بار كوخبا.

إقرأ أيضا
الانتخابات التركية

المخطوطة النحاسية

محتويات المخطوطة النحاسية

المخطوطة النحاسية ليست مجرد وثيقة قديمة، ولكنها باختصار عبارة عن خريطة تُسير إلى أربعة وستين موقع يحوي كميات لا يمكن تخيلها من الذهب والفضة، فمثلًا هناك أحد المواقع يحتوي على 27 ألف كجم من الذهب الخالص كما تقول الخريطة، ولكنه لم يُكتشف بعد، وكل موقع في المخطوطة له نمط مميز خاص به، يحدد موقعه، ومدى عمقه، وكم الذهب أو الفضة الموجودين، ولكن رغم كل تلك التفاصيل، فتلك المواقع والاحداثيات لا تزال غامضة حتى وقتنا هذا، وقد حاول مئات العلماء من جميع أنحاء العالم العثور عليها، ولكنهم فشلوا جميعًا.

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
1
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
3


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان