تقرأ الآن
“أوعدك” كانت لها وليست لسمية الخشاب..السر الذي لا تعرفه ليلى علوي

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
31   مشاهدة  

“أوعدك” كانت لها وليست لسمية الخشاب..السر الذي لا تعرفه ليلى علوي


  • صحافي مصري شاب مهتم بالتحقيقات الإنسانية و الاجتماعية و السياسية عمل في مواقع صحافية محلية و دولية عدّة

  • صحافي مصري شاب مهتم بالتحقيقات الإنسانية و الاجتماعية و السياسية عمل في مواقع صحافية محلية و دولية عدّة

من السبعينيات حتى بداية الألفينات كان الصعايدة ينتظرون بلهفة نزول شريط الفنان “محمد العجوز”  وحفلات هذا الرجل الذي يرف برخامة صوته وقوة حنجرته و عرف وقتها بغنائه الرومانسي وهو المطرب الذي نشأ في مدينة إدفو الواقعة غرب النيل بأسوان.

من التراث إلى الدرسة الشعبية

ورغم أن أهل المدينة يميلون إلى التراث الجعفري في الغناء وهو من الفنون المصرية الأصلية منها أغنية “في عشق البنات” الشهيرة التي غناها محمد منير عام 2000 وهي من تراثهم إلا أن مشروعًا غنائيًا من المدرسة الشعبية التقليدية كان ينتظرهم بعيدًا عن تلك الثقافة الخاصة و أحدث ضجة وحقق نجاحًا في عالم الكاسيت آنذاك.

لو كان الجمال بيمشي لكان ليلى علوي 

سعى  بعض محبي العجوز الذين يأتون إلى حفلاته من كل حدب وصوب في تلك الفترة إلى معرفة من هي محبوبته التي لا يعلن عنها خجلًا حتى كشف عن هويتها في إحدى الحفلات بمدينة “قوص” عام 1981 عندما قال :” لو كان الجمال بيمشي على الأرض لكان ليلى علوي” وأهدى لها وقتها أغنية “أشكرك” أحد أشهر أغنياته على الإطلاق.

اندثرت حكاية العجوز

حينها نُشر مقالًا صحافيًا عن الفنانة، ليلي علوي تصدر غلاف مجلة الموعد»حمل عنوانًا يشير إلى تعلق هذا المطرب بجمالها “ليلى علوي لا ترفض الحُب ولكن” إلى أن اندثرت حكاية العجوز التى لم تعرف ليلى علوي عنها شيء حتى الأن.

 

نُرشح لك…قصة العجوز الذي سرقه حسن شاكوش

لم يكن في حسبان العجوز أن هذه الكلمات ستعرضه للشائعات أنه طلب الزواج من الفنانة ليلى علوي التي كانت معشوقة الشباب في تلك الفترة حتى  كان ينادي كل من يريد سماع موال الأغنية من محبيه قائلًا:” سمعنا موال ليلى يا أبو هيثم” نسبة إلى ابنه الأكبر  ثم يبتسم ويمسك المايك ويتمايل بعنقه الطويل الذي تظهر منه تفاحة آدم‏ ويبدأ بهذا الموال حفلاته الضخمة.

أصبح موال ليلى مطلب جماعي في حفلات العجوز إذ يقول الرجل في مطلعه :”يا حمامة الواد مالك لم تيجي حالي؟ حبك سباني سلا جسمي مع حالي.. يا ظبية الأنس مالك؟ لم تيجي حولي..لا بسهر أنا أرتاح ولا نوم الفراش حالي”.

إقرأ أيضا
ضد الكسر

في عام 2013 استطاع مغني المهرجانات حسن شاكوش أن يستولى على هذه الكلمات في أول مهرجان له بعنوان “أشكرك أوعدك” كما فعل تمامًا مع لحن أحد أغنية الفنان محمد حماقي وهي “بنت الجيران” التي شارك معه في الغناء المطرب عمر كمال وحقق الأول من هاتين الأغنيتين ملايين من الجنيهات عقب طرحها على حسابه الرسمي بموقع الفيديوهات الشهير “يوتيوب”.

أسرة العجوز تعيش في منزل بالطوب اللبن 

تعيش أسرة الفنان محمد العجوز في إحدى القرى الفقيرة بمدينة إدفو وتدعى “نجع هلال” في منزلًا صغيرًا على سفح هضبة ومبنى بالطوب اللبن ولا يعلمون أن أغانيه تعرضت للسرقة من شاكوش وكلماتها توجه لسمية الخشاب بدلًا من النجمة الكبيرة ليلى علوي في أغنيتها الجديدة “أوعدك” مع مطرب المهرجانات عمر كمال التي تصدت الترند على موقع الفيديوهات “يوتيوب”، أمس الثلاثاء.

الكاتب

  • صحافي مصري شاب مهتم بالتحقيقات الإنسانية و الاجتماعية و السياسية عمل في مواقع صحافية محلية و دولية عدّة

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slider


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان